الإعمار لم يكتمل في بيت حانون
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

الإعمار لم يكتمل في بيت حانون

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الإعمار لم يكتمل في بيت حانون

بلدية بيت حانون
بيت حانون - وفا

لا تزال اسرة معين المصري من بلدة بيت حانون الحدودية تقطن في بيت متنقل 'كرفان'، منذ انتهاء العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة منذ أكثر من عام.

دمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي صيف العام الماضي خلال عدوانها الذي استمر 51 يوماً، بيت عائلة المصري المكون من أربع طبقات وسوته بالأرض.

بعد مرور أكثر من عام على وقف اطلاق النار في قطاع غزة، لم يبن من عمارة المصري الا الطابق الأرضي المخصص لوالده وأخوته الصغار.

وقال: 'يتم بناء الطابق الأول فقط من المنازل المكونة من عدة طبقات.'

المصري  في نهاية العقد الثالث، يفكر حاليا كما يقول بترك السكن في 'الكرفان'، والذهاب الى بيت 'أنسبائه' أهل زوجته، منوها الى أن أسرت المكونة من ثمانية أفراد يعيشون ظروفا صعبة للغاية داخل البيت المتنقل.

وتابع المصري لـ'وفا': 'نعيش ظروفا انسانية صعبة للغاية داخل 'الكرفانات' فهي ملتهبة وحارة في الصيف وباردة جدا في الشتاء ولا تتوفر بها أدنى مقومات المنازل.'

وأضاف أنه سيتوجه للسكن عند أهل زوجته حفاظا على أسرته ومعظمها من الأطفال وخاصة أننا مقبلون على فصل الشتاء الذي عانوا منه الأمرين العام الماضي.

ودمرت قوات الاحتلال خلال عدوانها الأخير آلاف المنازل بين ضرر كلي وجزئي لا سيما في المناطق الحدود شمال وشرق قطاع غزة الساحلي.

وحذرت جهات ومؤسسات دولية من أنه اذا لم يتم رفع الحصار الاسرائيلي المتواصل منذ تسعة أعوام فإن عملية اعادة اعمار قطاع غزة ستستمر لسنوات طويلة.

وفي هذا الصدد حذرت مؤسسة 'أوكسفام' البريطانية في تقرير سابق، من أن عملية إعادة الإعمار سوف تستغرق 100 عام في حال لم يرفع الحصار عن قطاع غزة, واستمرار إدخال مواد البناء وفق الألية الدولية المعمول بها حاليا.

بدوره، قال محمد الكفارنة من بيت حانون:'إنه تم بناء طابق أرضي من بيت المدمر خلال العدوان والمكون من خمس طبقات.

وأضاف لـ 'وفا':'إن أبناءه الأربعة ما زالوا مشردين ويقطنون بالايجار حيث يدفع كل واحد منهم ألف شيكل شهريا بمساعدة 'الأونروا.'

وأعرب المسن الكفارنة أن يتم لم شمل أسرته المشردة منذ أكثر من عام عبر اعادة بناء بيتهم.

ويقول محللون اقتصاديون أن العدوان الاسرائيلي أدى الى ارتفاع معدلات الفقر والفقر المدقع لتتجاوز 65%, وتجاوز عدد الاشخاص الذين يتلقون مساعدات إغاثية من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين 'الاونروا' والمؤسسات الإغاثية الدولية والعربية أكثر من مليون شخص بنسبة تصل إلى 60% من سكان قطاع غزة.

وحول سير آلية الأعمار، أكد المحلل والخبير الاقتصادي الدكتور ماهر الطباع،' حتى هذه اللحظة وبعد مرور عام على العدوان لم تبدأ عملية إعادة الإعمار الحقيقية ولم يتم بناء أي منزل في قطاع غزة من المنازل التي تم تدميرها بشكل كلي.'

ومن أسباب تعثر عملية إعادة الإعمار حسب الطباع، استمرار الحصار الإسرائيلي، وكذلك  استمرار إدخال مواد البناء وفق الألية الدولية المعمول بها حاليا والتي ثبت فشلها في التطبيق على أرض الواقع حسب قوله.

وأشار في حديث لـ 'وفا'، الى أن ما تم إدخاله من مادة الاسمنت للقطاع الخاص لإعادة اعمار قطاع غزة منذ منتصف شهر أكتوبر عام 2014 حتى الآن لا يتجاوز 200 الف طن، وتم توزيع تلك الكميات على أصحاب المنازل المتضررة جزئيا وفق آلية الكوبونة المدفوعة الثمن, وهذه الكمية لا تكفي احتياج قطاع غزة لمدة 20 يوما من مادة الاسمنت.

ولم يخف الطباع وجود ارتفاع على كميات الاسمنت الواردة للقطاع الخاص في الأشهر الاخيرة وذلك نتيجة لسماح الجانب الإسرائيلي بإدخال الأسمنت لغير المتضررين, لكن وفق آلية إدخال مواد البناء الدولية، لافتا الى أن تلك الكميات البسيطة ساهمت في إنخفاض أسعار الأسمنت في السوق السوداء, وأحدثت إنتعاشا إلى حد ما في قطاع الإنشاءات.

وتوقع الخبير الاقتصادي أن يساهم إستمرار إدخال الاسمنت بهذه الوتيرة إلى حد ما في عودة قطاع الإنشاءات للحياة مرة أخرى، وبالتالي المساهمة في انخفاض معدلات البطالة في قطاع غزة والتي تعتبر الأعلى عالميا والبالغة أكثر من 50%.

وأكد الطباع ضرورة إنهاء الحصار الكامل وإدخال مواد البناء دون قيود أو شروط، حيث يحتاج قطاع غزة يوميا إلى 10 الاف طن من مادة الاسمنت فقط.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإعمار لم يكتمل في بيت حانون الإعمار لم يكتمل في بيت حانون



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 22:52 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

GMT 15:03 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

أبومرزوق يُؤكّد أنّ إدارة المعبر وطنية بلا وجود إسرائيلي

GMT 11:08 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ستوكهولم من أجمل مدن العالم والأكبر في السويد

GMT 15:22 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

"سبيس إكس" على خطى "أبولو" في نقل رواد الفضاء

GMT 09:52 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

فيلم THREE BILLBOARDS يحقق 74 مليون دولار أميركي

GMT 11:00 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الترميم لا الهدم هو الحل في بيت عبدالله الفرج بالفحيص

GMT 14:50 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

البايرن يُعلن حقيقة السعي لضم سامي خضيرة

GMT 16:13 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تامر آمين يعود ببرنامج "الحياة اليوم" في حلقة حديثة

GMT 06:44 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

اتلاف مواد تجميل وسكاكر منتهية الصلاحية في جنين

GMT 07:06 2016 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

الفأر الجبلي يستطيع مضغ لوح خشبي بحجم علبة الكوكاكولا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday