تراجع في الحركة السياحية في حيفا بسبب الحرب والمقاطعة
آخر تحديث GMT 23:54:28
 فلسطين اليوم -

تراجع في الحركة السياحية في حيفا بسبب الحرب والمقاطعة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تراجع في الحركة السياحية في حيفا بسبب الحرب والمقاطعة

حي الألمانية في حيفا
حيفا ـ فلسطين اليوم

 تعد جادة بن غوريون المعروف باسم شاروع أبو النواس في حي الألمانية في حيفا، من أكثر الأحياء انتعاشاً من الناحية السياحية والاقتصادية.
 
فموقعه السياحي وامتداده ما بين البحر إلى حدائق البهائيين في المدينة، بالإضافة إلى المقاهي والمطاعم التي تمتد على طول الجادّة يجعل من هذا الحي السياحيّ مكاناً مميزاً يتوافد عليه السياح، والوافدين إلى المدينة من بلاد عديدة.
 
تشكّل المحلات العربية في هذا الحي السياحي والمميز الأغلبية الساحقة، وهي أيضاً وعلى الرغم من تعدّد الزائرين وتوافدهم من مناطق مختلفة في البلاد وخارجها، تعاني جراء حملات المقاطعة التي شنتها حركات اليمين الصهيوني على المحال العربية وجراء التوتر خلال  الحرب على غزة.
 
وقال أحمد زعبي، مدير مطعم "فتّوش" في حي الألمانية لمراسل "عرب ٤٨" إن "الحرب قد أثّرت على فتّوش، وعلى الحي بشكل عام، لكن  التأثير ليس كبيراً في الحي، نظراً لتعدّد الوافدين إليه من خارج البلاد، ولكنه موجود وملحوظ، فنلحظ أن هناك انخفاضًا واضحًا في عدد الوافدين اليهود إلى الحي بعد موجة التحريض والحرب".
 
وتابع زعبي: "للحرب أيضاً والمجزرة التي حصلت في غزة تأثير على نفسية العرب أيضاً، فحالة الحزن التي خيّمت على الجماهير العربية كان لها التأثير على توافدهم إلى المطاعم والمقاهي".
 
وأضاف زعبي عن حملات مقاطعة المحال العربية قائلاً: "لن يستطيع اليهود الإستمرار بمقاطعة المحال العربية، فهم لن يقوون على الاستمرار في المقاطعة لأسباب عديدة أهمها أنهم بحاجة إلى ما يقدم في المطاعم العربية، وهو غير متوفر في محال أخرى غير عربية".
 
أمّا جوني هلّون، وهو صاحب مطعم "بلكون" في حي الألمانية فقال لـ"عرب ٤٨"، إن "حالة التراجع في رواد المطاعم المقاهي قد بدأت منذ نهاية المونديال، فمع نهاية المونديال أي منذ بداية العدوان على غزة، لوحظ هبوط حاد جداً في حركة الوافدين إلى الحي بشكل عام، وشعرنا بها بشدّة في بلكون، وكان من المتوقع أن تكون موجة من السياحة التي ستدخل البلاد كون هذه الأشهر تعد أشهر سياحية في مدينة حيفا، إلّا أننا لم نر شيئاً منها".
 
وأضاف هلّون حول موجة المقاطعة للمحال التجارية العربية إن "اليهود اليمينيين بشكل عام لا يأتون إلينا، مع مقاطعة أو من دونها، فهم لا يتوافدون على الأماكن العربية لأسباب سياسية ودينية، أما اليهود المعتدلين أو غير المتزمتين دينياً بشكل عام يتوافدون إلى الشارع، وقد لاحظنا في الفترة الأخيرة غيابهم التام عن المحال العربية في الشارع، وعن الشارع بشكل عام، باستثناء بعضهم، والذي تربطني به علاقات شخصية قد استمر في القدوم".
 
وعن الوافدين العرب إلى الشارع قال هلّون: "لقد قمنا وخلال فترة الحرب بإلغاء قرابة الـ٥ أمسيات فنيّة كان من المقرر أن تقام في مطعم بلكون، فمن غير المعقول أن نحتفل في ظل عدوان وإبادات جماعية في غزة خلال فترة الحرب. حالة الحزن طغت على الشارع حتى في فترة العيد، فمن المعروف أن الوافدين خلال أيام العيد إلى الحيّ أضعاف الأيام الإعتيادية، إلّا أننا لم نشعر بهذا الجو الإحتفالي في هذا العام".
 
وقال منهل نوّارة، صاحب مطعم "فيسيز" في الحي،
لـ"عرب ٤٨"، إن "تأثير الحرب والأحداث الأخيرة واضح وملموس. التأثير الأكبر لم يأت إثر مقاطعة الزبائن اليهود للمحال التجارية العربية، بل أن الشريحة الأكبر من الزبائن في الحي عامة، وبشكل خاص مطعم فيسيز هم عرب".
 
وتابع: "التأثير كان واضحاً من جانب العرب، فمن الممكن أن تكون أجواء الحزن التي خيّمت على البلاد هي السبب، وللوضع الإقتصادي التي تعاني منه الناس التأثير الأكبر والواضح".
 
وأكد أصحاب محال ومطاعم في حي الألمانية أنه أمام التراجع في الشهر الأخير سواءً بسبب دعوات المقاطعة أو بسبب الأجواء الحزينة على ما حصل في غزة، فإن على المجتمع العربي في حيفا وغيرها دعم الاقتصاد والمحال العربية

palestinetoday
palestinetoday

GMT 22:25 2019 الإثنين ,04 شباط / فبراير

الاحتلال يعتقل فتى شمال غرب بيت لحم

GMT 20:34 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يصيب شابا ويعتقله جنوب بيت لحم

GMT 16:07 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يجددون اقتحاماتهم للمسجد الأقصى

GMT 16:45 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مقتل شخص باطلاق نار في مدينة الطيرة

GMT 19:12 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

الكشف عن "أقدم معمل للجعة" في التاريخ في حيفا

GMT 14:18 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

إعصار يضرب شاطئ الطنطورة قرب حيفا

GMT 18:31 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

إصابة بالغة لعامل في في شارع قلقيلية في الطيرة
 فلسطين اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تراجع في الحركة السياحية في حيفا بسبب الحرب والمقاطعة تراجع في الحركة السياحية في حيفا بسبب الحرب والمقاطعة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تراجع في الحركة السياحية في حيفا بسبب الحرب والمقاطعة تراجع في الحركة السياحية في حيفا بسبب الحرب والمقاطعة



GMT 03:18 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

5 تنانير تتربع على عرش خطوط الموضة لصيف وربيع 2019
 فلسطين اليوم - 5 تنانير تتربع على عرش خطوط الموضة لصيف وربيع 2019

GMT 03:58 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

"الجسر الذهبى" بين جبال فيتنام الأجمل حول العالم
 فلسطين اليوم - "الجسر الذهبى" بين جبال فيتنام الأجمل حول العالم

GMT 11:39 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

ديكورات غرف معيشة 2019 بألوان الصيف المشرقة
 فلسطين اليوم - ديكورات غرف معيشة 2019 بألوان الصيف المشرقة

GMT 16:53 2019 السبت ,22 حزيران / يونيو

رونار يحسم موقفه من مغادرة المنتخب المغربي

GMT 13:17 2019 الأحد ,23 حزيران / يونيو

أسامة نبيه يكشف أفضل لاعبي الفراعنة في "الكان"

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 00:55 2016 الثلاثاء ,21 حزيران / يونيو

إيمي سمير غانم توضح كواليس "نيلي وشريهان " مع دنيا

GMT 07:45 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار عصرية بسيطة تحدث الفارق في ديكور الحمام

GMT 21:38 2018 الثلاثاء ,14 آب / أغسطس

أوسكار تستحدث جائزة أفضل فيلم "جماهيري"

GMT 12:27 2018 الخميس ,09 آب / أغسطس

سمكة قرش تقتل سائحًا تشيكيًا في مرسى علم

GMT 02:14 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

شارون ستون أنيقة في فستان يضم الكثير من الألوان
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday