أشباح مواصي خانيونس تثير جدلًا واسعًا على مواقع التواصل
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

"أشباح" مواصي خانيونس تثير جدلًا واسعًا على مواقع التواصل

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "أشباح" مواصي خانيونس تثير جدلًا واسعًا على مواقع التواصل

أشباح في منطقة المواصي
خانيونس-فلسطين اليوم

أثارت صور انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي اليومين الماضيين عن ظهور أشباح في منطقة المواصي غربي مدينة خانيونس، ضجة كبيرة بعد ظهور شخص داخل الصورة في منطقة خالية من السكان، يتواجد فيها كنيس يهودي قديم، أقيم مكانه مسجد بعد الانسحاب "الاسرائيلى" من قطاع غزة.
 
وكانت البداية في سهرة جماعية لشباب من عائلة الأغا مع أصدقائهم في أرض لهم في هذه المنطقة الخالية، وفى منتصف الليل قرر الشباب الخروج من الأرض لالتقاط صور للمنطقة، وتصوير شاطئ البحر القريب من مكان تواجدهم لجمال منظره الممزوج بإضاءة القمر المنسدلة عليه.
 
ووصلت المجموعة إلى منطقة شبه خالية من السكان، يتواجد فيها كنيس يهودي قديم بني على أرض واسعة واستبدلت بمسجد بعد انسحاب "إسرائيل" من قطاع غزة العام 2005، وما زال حائط الكنيس متواجدًا، إلا أن البدروم المتواجد بداخله تحول لمسجد، وبدأت المجموعة بتجهيز الكاميرات لالتقاط صور لهم هناك.
 
وتعتبر المنطقة شبه خالية لوجود عدد قليل جدًا من السكان هناك، ولوجود مسجد كبير في المنطقة يتوجه إليه أغلب السكان للصلاة فيه.
 
علي الأغا (25عامًا) ويعمل مصور فوتوغرافي حر، تحدث عن بداية المشهد "بدأنا بالتنقل في الأرض لالتقاط الصور مع المنظر الجميل هناك، وسردت قصة الكنيس والمسجد لأقاربي المتواجدين معي، فجأة شاهدت شيئًا يقف أمامنا، فقمت بإضاءة الكشاف الذى أحمله بيدي، ومن ثم أطفأته لأنني ظننت أن الشخص هو المؤذن، لأن الوقت اقترب من الساعة الرابعة فجرًا.
 
ويتابع، "بعد ثوانٍ قليلة قمت بالإنارة مرة أخرى فلم أشاهد الشخص أمامي واختفى كليًا، حيث بدا منظره كرجل عادى يلبس عمامة على رأسه وكبير في السن على بعد 50 مترًا من تواجدنا كشخصية من ثلج، نظرنا لبعضنا مستغربين إلا أنه عاد وظهر من جديد بعد دقائق، وهنا كانت الصدمة الحقيقية".
 
وساد اعتقاد لدى الاغا وابن عمه أن الشخص المتواجد اماهم هو "جن"، فتقدم عدة خطوات للأمام ووضع كاميرته على المثبت" الترايبوت"، لالتقاط صور تلقائيًا، ووقف بجانب الكاميرا يترقب المشهد، وبعد دقائق انسحب من المكان برفقة الآخرين إلى أرضهم، لمشاهدة الصور التي التقطتها الكاميرا.
 
وأشار الأغا إلى أنه لاحظ خلال التصوير وجود شبح في المنطقة حيث تنقل لأكثر من زاوية من زوايا تصوير الكاميرا الثابتة، ووجود آثار أقدام على الأرض تم ملاحظتها صباح اليوم التالي، وقام بنشر بعض الصور على مواقع التواصل الاجتماعي.
 
وبدأ الأغا بجلسة جدال مع أقاربه لتحديد هوية الشخص الظاهر في الصور، إذا كان جن أو شبح أو شيخ مسن، لمشاهدتهم المنظر لأول مرة في الحياة، وقام بنشر الصور بناء على رغبة من أقاربه لاستيضاح الأمر من الآخرين لاعتباره حدثًا نادرًا.
 
وبعد مشاهدة الصور المرعبة التي التقطت خلال تواجدهم ونشر صورتين فقط على الانترنت، قررت المجموعة الذهاب في مساء اليوم التالي لنفس المنطقة برفقة شيخ من عائلتهم وبعض الرجال لمراقبة الحدث مرة اخرى، رغم الصدمة الكبيرة من مشاهد الليلة السابقة.
 
وتحدث الأغا عن الزيارة الثانية للمنطقة "رغم خوفي من المكان توجهت معهم في اليوم الثاني، ومع اقترابنا من المنطقة شاهدنا حركات غريبة في المنطقة وأصوات أقدام تسير بجانبنا وتحرك لأشجار وخيال أشخاص يختبئون خلف أشجار الزيتون القريب منا، بعدها انسحبنا من المكان على الفور ولم نكمل التصوير".
 
واستفسر الأغا من سكان المنطقة المتواجدين هناك عن هذا الحدث أو مشاهدتهم له قبل ذلك، وأجابوه بالنفي القطعي وعدم ملاحظتهم لمثل هذه الأمور سابقا.
 
وأثار الحدث المواطنين على مواقع التواصل الاجتماعي بظهور حالات غريبة في قطاع غزة خلال الأيام الماضية "بظهور المهدى المنتظر في منطقة جباليا ومشاهدة الأشباح في مواصي خانيونس.
 
الشيخ عماد حمتو علق على هذه الحادثة أنه يتوجب التثبت في نقل الرواية ممن شاهدوها، وهناك خلاف في هذه القضية بين العلماء عن إمكانية مشاهدة الجن، وورد في زمن الرسول عليه الصلاة والسلام أن أبي هريرة شاهد بعض الشياطين يعتدون على بيت المال، واشتكى ذلك للرسول فأجابه" إنك تكلم شياطين منذ ثلاثة أيام".
 
وأضاف حمتو، "نعانى الآن من شياطين الإنس أكثر من شياطين الجن، ولو كان أصل المكان كنيس إلا أنه تحول لمسجد يذكر فيه اسم الله، وهذا لا يمنع سكن الجن في الصحراء والأماكن الفارغة والحمامات والمهجورة، ويجب التثبت من الموضوع حتى لا تصبح عادة لكل انسان مضطرب يسرح بخياله ويثير البلبلة".
 
وردّ مفتي غزة الشيخ حسن اللحام على هذه الحادثة "النبي عليه السلام يقول إذا تغولت لكم الغلال فافزعوا أو بادروا إلى الآذان، فاذا مشى الإنسان في الصحراء بمفرده وشاهد ماردًا فليبادر بالأذان، ولكن قطاع غزة محاصر وضيق ومزدحم ولا توجد فيه صحراء لمثل هذه الحوادث ولا أتوقع أن يكون هذا موجود ".
 
واستند الشيخ في تعليقه على رد سكان المنطقة على الأغا وصديقه بعدم ملاحظتهم مثل هذه الظاهرة طوال الفترات الماضية، مرجحًا أن تكون القضية تخيلات، وأضاف، "لن نذهب للمكان لفحص مصداقية الرواية لأن ذهابنا إليه يثبت تأييدنا لوجوده".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أشباح مواصي خانيونس تثير جدلًا واسعًا على مواقع التواصل أشباح مواصي خانيونس تثير جدلًا واسعًا على مواقع التواصل



GMT 11:45 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

القبض على شخص قتل فتاة خلال علاجها من السحر

GMT 18:06 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

زوارق الاحتلال تطلق النار تجاه مراكب الصيادين

GMT 09:08 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مزارعو خان يونس يواصلون استصلاح أراضيهم

GMT 13:03 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

وفاة مواطنة في ظروف غامضة في خان يونس

GMT 14:11 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

إستشهاد فتى برصاص الاحتلال شرق خان يونس

GMT 14:54 2018 الجمعة ,14 أيلول / سبتمبر

توغل وتجريف شرق القرارة شمال شرق خانيونس
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 09:59 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ارتفاع عدد الإصابات بكورونا بين أسرى قسم 3 بالنقب إلى 16

GMT 06:09 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

"سيروكو" في بانكوك "كبر مطعم عالي في العالم

GMT 04:44 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

إيما ستون ترتدي فستانًا أسود برفقة جنيفر لورانس

GMT 13:12 2017 الجمعة ,16 حزيران / يونيو

شريف منير يرصد كريم عبد العزيز فور وصوله مصر

GMT 16:38 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار ألوان دهانات حوائط باللون الفيروزى لرونق خاص في منزلك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday