طاهر ابن شداد القصري
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

طاهر ابن شداد "القصري"

 فلسطين اليوم -

طاهر ابن شداد القصري

خالد الإتربي

الاعتذار من شيم الكبار، وأن تكون مسؤولًا عن أفعالك وأفعال من ينتمون إليك، لا بد أن تتمتع بمهارات وسمات منها الرباني ومنها المُكتسب من خبراتك في الحياة.

هنا أُشير إلى نجم "الأهلي" السابق ومدير قطاع الكرة عبد العزيز عبد الشافي "زيزو"، حينما أدرك خطورة استمرار حالة الجفاء، والأجواء الجافة بين المؤسسة العسكرية وبين النادي "الأهلي"، على خلفية هجوم الأولتراس قبل عامين من الآن على المجلس العسكري، ورئيسه السابق ووزير "الدفاع" المشير محمد حسن طنطاوي.

زيزو أدرك حجم المسؤولية، وخرج ليعلن عن مبادرة واعتذار واضح أثلج صدور الجميع، والكل انتظر عودة المياه إلى مجاريها، وأؤكد أنّ "الأهلي" كان في طريقه للعودة للعب على ملعب الدفاع الجوي في مباريات الدور الثاني، لننتهي من حجة "البليد" الخاصة بعدم القدرة على اللعب في ملعب بتروسبورت.

وفي هذ التوقيت، خرج علينا طاهر بن شداد، بتصريح عنتري، ليؤكد أنّ "الأهلي" لم يعتذر للمؤسسة العسكرية، وأنه لم يفعل شيئًا يعتذر عليه، وأنّ زيزو مسؤول عن أفعاله، ولايمثل إلا نفسه، وقطاع الكرة الذي يمثله.

هذا التصريح وحده كفيل للتأكيد على أنّ هذا المجلس لا يستحق أن يبقى في مكانه دقيقة واحدة،  نظرًا للعشوائية في إتخاذ القرارات، والتورط مع جهات عديدة، بأفعال صبيانية، لا تمت للاحتراف أو مبادئ "الأهلي" وتقاليده بصلة.

لا تذهب بعيدًا عن الفقرة المُنقضية، ولا تستغرق في تساؤلاتك عن دوافع طاهر بن شداد لإطلاق هذا التصريح، لأنه سرعان ما عاد ليتقمص شخصية المعلم حنفي في فيلم "ابن حميدو" التي أداها الراحل القدير عبد الفتاح القصري، وجملته الشهيرة "هتنزل المرة دي"، ويستدرك الأمر بتصريح  ينقذ به موقفه الغريب، ويؤكد أنه يقدر ويحترم القوات المسلحة، وأنّ اعتذار الكابتن عبد العزيز عبد الشافي للمؤسسة العسكرية جاء بالتنسيق مع مجلس إدارة النادي وهو مفوضه في هذا الشأن، والفرق بين التصريح الأول والثاني لا يتخطى دقائق معدودة، إذن من يحكم "الأهلي"، هل شخصية عنترة بن شداد، ولا عمنا عبد الفتاح القصري "تنزل المرة دي".

لا يهمني البحث عن دوافع تراجع طاهر عن تصريحه، سواء بغضب زيزو أو المؤسسة العسكرية، ولكن ما يهم هو دوافعه للتصريح بأنّ "الأهلي" لم يعتذر، فما الفائدة منه، هل كنت في غيبوبة طيلة الفترة التي تلت اعتذار زيزو.

ثانيًا، حرص رئيس "الأهلي" خلال الفترة المُنقضية على تسريب أخبار للمحيطين به، للتواصل مع الإعلام والتأكيد على أنّ "الأهلي" سيلجأ للجنة الأوليمبية الدولية، والتهديد بتجميد نشاط الكرة، بسبب التدخل الحكومي، ليخرج اليوم في المؤتمر ويؤكد أنّ "الأهلي" لن يستقوى بالخارج "برضو حنفي".

خرج علينا "الجهابذة" السبت، وأكدوا أنّ مجلس  "الأهلي" باقٍ بجمعيته العمومية التي أتت به وليست الجماهير، وتباهى النائب أحمد سعيد أنهم مجلس الشماسي والكراس، في إشارة لتجديد البنية التحتية في النادي،  لاستحضر من وحي أحد الإعلانات الشهيرة جملة تلخص وضعهم الجاري "عايز تشتغل في المجلس المحلي، مكانك مش في النادي "الأهلي" إتصل بالبنك "الأهلي"، "حقَا أنتم فعلًا مجلس الشماسي والكراسي".

 

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طاهر ابن شداد القصري طاهر ابن شداد القصري



GMT 19:16 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

كيف قاد فايلر الاهلي للسوبر بمساعدة ميتشو ؟

GMT 11:44 2019 الأحد ,29 أيلول / سبتمبر

كيف ساعدت رباعية الاهلي في كانو رينيه فايلر ؟

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

"الفار المكار"

GMT 07:19 2019 السبت ,11 أيار / مايو

تدخل الاتحاد التونسي في قرارات الكاف

GMT 21:58 2019 الخميس ,18 إبريل / نيسان

لماذا يكذب الزيات؟

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 09:30 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابين من كفر قدوم شرق قلقيلية

GMT 01:27 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علاء عوض يروي كواليس عودته للسينما بعد انقطاع 10 أعوام

GMT 00:06 2014 الأربعاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

قائد سلاح الجو السلطاني العماني يلتقي جون هيسترمان

GMT 22:55 2020 الخميس ,23 إبريل / نيسان

بريشة : هارون

GMT 02:39 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

العداء السابق مايكل جونسون يتعافى من وعكة صحية

GMT 13:41 2016 الإثنين ,22 شباط / فبراير

طرق للحصول على حواجب جذابة مثل ليلي كولينز

GMT 12:31 2019 الخميس ,16 أيار / مايو

كتاب جديد يرصد قصص ترامب داخل البيت الأبيض

GMT 10:33 2014 الخميس ,11 كانون الأول / ديسمبر

فاكهة النجمة النادرة أو الرامبوتان تعالج إلتهاب العيون

GMT 01:45 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

عدم وضع الكعك في الشاي من أصول تناول المشروبات

GMT 06:23 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح قائمة بأجمل تسعة بيوت حول العالم تطل على البحر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday