رأي رياضيزيد أسيدي
آخر تحديث GMT 11:16:06
 فلسطين اليوم -

رأي رياضي.."زيد أسيدي"..

 فلسطين اليوم -

رأي رياضيزيد أسيدي

بقلم : يونس الخراشي

يفترض أن الجموع العامة تمرين ديمقراطي. ولذلك بالضبط فهي محطة للنقاش والاقتراح. أما المسارعة إلى التصويت، وبالإجماع، فيجني على العملية كلها، حتى ولو كان صادقا.

حدث هذا في أكثر من مناسبة، حتى إن منخرطا وداديا دعا إلى وضع تمثال للرئيس، مع أنه اعترف بكونه يحضر "مرة فالعام". وسارع أوزال إلى تعيين الزيات رئيسا، مع أن الأخير اعترف بأنه لم يكن مستعدا. وفي جموع أخرى، كجمع شباب الريف الحسيمي، تقع وقائع تلا يتوقعها المرء حتى في المسرحيات.

لم يحصل المؤتمرون في جمع جامعة الكرة، يوم أول أمس على التقرير المالي. كل ما وضع في محفظات سلمت إليهم هو التقرير الأدبي، وقلم حبر جاف، ودفتر أوراق بيضاء. ومع ذلك، فلم يقل أحد منهم شيئا. بل إنهم لم يناقشوا التقريرين، فكل ما هنالك أن بعضهم دعا إلى الرفع من حجم المنح. فقط لا غير. "السيد الرئيس، حبذا لو أنكم تزيدونا في المنحة".

الكلمة الأطول استأثر بها الرئيس فوزي لقجع. بل العجيب في الأمر أن كبمته تضمنت من النقد اللاذع ما لم يأت به المؤتمرون. وكأني بالرجل يقول لهم:"ها عار ربي لما انتقدوني، ساعدوني باش نزيدو القدام". ولكن هيهات ان يستجيب أحدهم لتلك الدعوة، وهو يدرك جيدا عاقبتها غير المحمودة في زمن أصبح النقد فيه شبهة تستحق العقاب.

الرئيس ظهر، أيضا، أكثر من غيره في الشريط الذي بث قبل بدء الجمع العام. ظهر أربع مرات، في حين لم يزر غيره من أعضاء مكتبه التنفيذي، ولا أحد من المؤتمرين. وهذا يعني ما يعنيه. 

فإما أن هناك من يريد اعتبار الرجل كل شيء، وغيره لا شيء. أو أنها رسالة أخرى، مع رسائل غيرها، إلى من يعنيهم الأمر بأن المرحلة لا تحتاج النقد. مع إن الرجل بنفسه قال عكس ذلك، بل زاد:"وأشكر الإعلاميين الذين يحضرون معنا بكثافة... وأعرف أنكم تتعرضون لنقد جارح في بعض الأحيان، لكن من يسير رياضة شعبية ككرة القدم عليه أن يهيء نفسه لهذا النقد".

ما الذي يجعل الجموع العامة "جمودا" عاما بهذا الشكل؟
في واقع الأمر هي ظاهرة غير مقتصرة على الجامعات، بل تبدأ في الفرق والعصب. والذين اعتادوا على حضور جموع الفرق والعصب يعرفون كيف "يخدم" بعض الرؤساء، ومن يوالونهم، كل شيء قبل الدخول إلى القاعة. فترى مسرحيات عبثية، تنتهي نهايات عجيبة، بالتصويت على التقريرين الأدبي والمالي بالإجماع. وتقرأ برقية الولاء، ويذهب كل إلى حال سبيله.

المصيبة أن هذا تكرر حتى صار عادة. وصار العجيب والمثير هو أن يطلب أحدهم الكلمة، ليناقش. تشعر بأن المؤتمرين ينتبهون فجأة، فيلتفت من يجلس الأمام إلى الخلف، ليعرف من هذا "المسخوط" الذي قرر فجأة، وبنزق، أن يرفع يده ويطلب الميكرفون ليناقش. وترى من هم في الخلف يحدقون فيه، وبعضهم يسأل عن هويته. ويقول آخر:"يا ودي كون غير هنانا، وخلانا مشينا فحالنا. مالوا على هدشي".

ورحم الله شيخ المتحدثين في الشأن الرياضي المغربي، السي عبد العزيز المسيوي، حين قال مرة:"إن ما يقتل الرياضة في المغرب هو الإجماع بلا نقاش". وحدث مرات أن شهدت بعض الجموع العامة نقاشات صاحبة ومعقولة. واستمرت كذلك إلى غاية اليوم الموالي. ثم إذا بها تدخل التاريخ، لأنها قدمت شيئا جديدا للتمرين الديمقراطي، بفعل اقتراح مشاريع جديدة، وأفكار ملهمة، وإخضاعها كل شيء للتصويت بالصندوق.

لا نقول إن حصيلة سنة من تدبير جامعة الكرة لا تستحق الإجماع. بل نقول إنها تقتضي نقاشا في العمق. من يدري، قد تكون هناك أشياء لم يكن ينبغي أن تحدث. وربما لم تقع أمور كان يتعين أن تقع. ومن يقرأ كلمة الرئيس لقجع لمرات، يتأكد أنه استعنل لغة نقدية. ولو اختصر لكان خيرا له. والله أعلى وأعلم.

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رأي رياضيزيد أسيدي رأي رياضيزيد أسيدي



GMT 11:25 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

"السيما والكياص"

GMT 14:23 2018 الأربعاء ,26 أيلول / سبتمبر

يوميات روسيا..22

GMT 09:57 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

يوميات روسيا 14

GMT 14:03 2018 الأربعاء ,29 آب / أغسطس

يوميات روسيا..4

اعتمدها سيرين عبد النور باللون الزهري ونسقت معها توب وحذاء أسود

إطلالات مميزة للنجمات بالبدلة الرسمية استوحي منها أفكار مبتكرة

بيروت - فلسطين اليوم
دخلت البدلة الرسمية للنساء الموضة في ثمانينات القرن الماضي، ومنذ ذلك الوقت أصبحت من التصاميم الأكثر تميزاً كونها قطعة توحي بالكثير من الثقة والعصرية، وكثيرات من النجمات العالميات كما العربيات أصبحن ميالات لاعتماد اطلالات في البدلة الرجالية في مختلف المناسبات الرسمية منها أو الكاجوال وقد جمعنا اليوم اطلالات مميزة للنجمات فيها لتستوحي أفكار عصرية ومبتكرة لعيد الفطر. وقد لاحظنا أن كل من النجمات اعتمدت اطلالة مختلفة ومميزة في البدلة الرسمية ان كان من ناحية اللون أو القصة فمثلاً سيرين عبد النور اعتمدتها مؤخراً باللون الزهري الغني ونسقت معها توب وحذاء باللون الأسود، ونجوى كرم التي شاهدناها مؤخراً في اطلالة رائعة اختارت فيها البدلة الرسمية باللون الأسود مع تفاصيل فضية ميتالك أضفت عليها لمسات شبابية. ودرة زروق التي تألقت في إ...المزيد

GMT 15:17 2014 الأحد ,12 تشرين الأول / أكتوبر

وقوع حريق في مصنع لشركة "المراعي" السعودية

GMT 02:12 2019 الأربعاء ,17 تموز / يوليو

استلهمي إطلالات المناسبات المميزة من جيجي حديد

GMT 13:13 2019 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

محمد صلاح ينشر صورة بصحبة هازارد على "تويتر"

GMT 22:06 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق يوفنتوس يحقق فوزًا غاليًا على مضيفه ميلان

GMT 15:22 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

صحة جنين تختتم فعاليات شهر التوعية بمرض سرطان الثدي

GMT 10:02 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشفي سرّ جاذبية إطلالات اللبنانية دانييلا رحمة

GMT 09:25 2018 الجمعة ,07 أيلول / سبتمبر

أفكار مميزة ومختلفة لتصميم شرفة منزل جذابة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday