رأي رياضيزيد أسيدي
آخر تحديث GMT 11:21:50
 فلسطين اليوم -

رأي رياضي.."زيد أسيدي"..

 فلسطين اليوم -

رأي رياضيزيد أسيدي

بقلم : يونس الخراشي

يفترض أن الجموع العامة تمرين ديمقراطي. ولذلك بالضبط فهي محطة للنقاش والاقتراح. أما المسارعة إلى التصويت، وبالإجماع، فيجني على العملية كلها، حتى ولو كان صادقا.

حدث هذا في أكثر من مناسبة، حتى إن منخرطا وداديا دعا إلى وضع تمثال للرئيس، مع أنه اعترف بكونه يحضر "مرة فالعام". وسارع أوزال إلى تعيين الزيات رئيسا، مع أن الأخير اعترف بأنه لم يكن مستعدا. وفي جموع أخرى، كجمع شباب الريف الحسيمي، تقع وقائع تلا يتوقعها المرء حتى في المسرحيات.

لم يحصل المؤتمرون في جمع جامعة الكرة، يوم أول أمس على التقرير المالي. كل ما وضع في محفظات سلمت إليهم هو التقرير الأدبي، وقلم حبر جاف، ودفتر أوراق بيضاء. ومع ذلك، فلم يقل أحد منهم شيئا. بل إنهم لم يناقشوا التقريرين، فكل ما هنالك أن بعضهم دعا إلى الرفع من حجم المنح. فقط لا غير. "السيد الرئيس، حبذا لو أنكم تزيدونا في المنحة".

الكلمة الأطول استأثر بها الرئيس فوزي لقجع. بل العجيب في الأمر أن كبمته تضمنت من النقد اللاذع ما لم يأت به المؤتمرون. وكأني بالرجل يقول لهم:"ها عار ربي لما انتقدوني، ساعدوني باش نزيدو القدام". ولكن هيهات ان يستجيب أحدهم لتلك الدعوة، وهو يدرك جيدا عاقبتها غير المحمودة في زمن أصبح النقد فيه شبهة تستحق العقاب.

الرئيس ظهر، أيضا، أكثر من غيره في الشريط الذي بث قبل بدء الجمع العام. ظهر أربع مرات، في حين لم يزر غيره من أعضاء مكتبه التنفيذي، ولا أحد من المؤتمرين. وهذا يعني ما يعنيه. 

فإما أن هناك من يريد اعتبار الرجل كل شيء، وغيره لا شيء. أو أنها رسالة أخرى، مع رسائل غيرها، إلى من يعنيهم الأمر بأن المرحلة لا تحتاج النقد. مع إن الرجل بنفسه قال عكس ذلك، بل زاد:"وأشكر الإعلاميين الذين يحضرون معنا بكثافة... وأعرف أنكم تتعرضون لنقد جارح في بعض الأحيان، لكن من يسير رياضة شعبية ككرة القدم عليه أن يهيء نفسه لهذا النقد".

ما الذي يجعل الجموع العامة "جمودا" عاما بهذا الشكل؟
في واقع الأمر هي ظاهرة غير مقتصرة على الجامعات، بل تبدأ في الفرق والعصب. والذين اعتادوا على حضور جموع الفرق والعصب يعرفون كيف "يخدم" بعض الرؤساء، ومن يوالونهم، كل شيء قبل الدخول إلى القاعة. فترى مسرحيات عبثية، تنتهي نهايات عجيبة، بالتصويت على التقريرين الأدبي والمالي بالإجماع. وتقرأ برقية الولاء، ويذهب كل إلى حال سبيله.

المصيبة أن هذا تكرر حتى صار عادة. وصار العجيب والمثير هو أن يطلب أحدهم الكلمة، ليناقش. تشعر بأن المؤتمرين ينتبهون فجأة، فيلتفت من يجلس الأمام إلى الخلف، ليعرف من هذا "المسخوط" الذي قرر فجأة، وبنزق، أن يرفع يده ويطلب الميكرفون ليناقش. وترى من هم في الخلف يحدقون فيه، وبعضهم يسأل عن هويته. ويقول آخر:"يا ودي كون غير هنانا، وخلانا مشينا فحالنا. مالوا على هدشي".

ورحم الله شيخ المتحدثين في الشأن الرياضي المغربي، السي عبد العزيز المسيوي، حين قال مرة:"إن ما يقتل الرياضة في المغرب هو الإجماع بلا نقاش". وحدث مرات أن شهدت بعض الجموع العامة نقاشات صاحبة ومعقولة. واستمرت كذلك إلى غاية اليوم الموالي. ثم إذا بها تدخل التاريخ، لأنها قدمت شيئا جديدا للتمرين الديمقراطي، بفعل اقتراح مشاريع جديدة، وأفكار ملهمة، وإخضاعها كل شيء للتصويت بالصندوق.

لا نقول إن حصيلة سنة من تدبير جامعة الكرة لا تستحق الإجماع. بل نقول إنها تقتضي نقاشا في العمق. من يدري، قد تكون هناك أشياء لم يكن ينبغي أن تحدث. وربما لم تقع أمور كان يتعين أن تقع. ومن يقرأ كلمة الرئيس لقجع لمرات، يتأكد أنه استعنل لغة نقدية. ولو اختصر لكان خيرا له. والله أعلى وأعلم.

palestinetoday

GMT 11:25 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

"السيما والكياص"

GMT 14:23 2018 الأربعاء ,26 أيلول / سبتمبر

يوميات روسيا..22

GMT 09:57 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

يوميات روسيا 14

GMT 14:03 2018 الأربعاء ,29 آب / أغسطس

يوميات روسيا..4

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رأي رياضيزيد أسيدي رأي رياضيزيد أسيدي



ارتدت فستانًا باللون الأزرق الغامق من تصميم "ديور"

نادين لبكي تتألّق على السجادة الحمراء في افتتاح "كان"

باريس - فلسطين اليوم
لفتت المخرجة نادين لبكي أنظار الصحافة العالمية في مدينة "كان" الفرنسية، وذلك أثناء إطلاق فعاليات جائزة Un Certain Regard التي تترأس لجنة تحكيمها كأول امرأة لبنانية وعربية في هذا المنصب. وأطلت نادين لبكي على السجادة الحمراء لـ"مهرجان كان السينمائي" في دورته الـ72 Cannes Film Festival في فستان باللون الأزرق الغامق من تصميم ديور، حيث بدت بغاية الأناقة. اتبعت نادين لبكي في إطلالتها أسلوبا كلاسيكيا أنيقا فلفتت الأنظار إليها، وكانت لبكي شاركت العام الماضي في مهرجان كان من خلال فيلمها كفرناحوم. وتعدّ نادين لبكي التي تترأس Un Certain Regard أول عربية تحصل على هذا المنصب البارز ضمن لجنة مشاهدة أفلام مهرجان كان. قد يهمك أيضا: نادين لبكي تتألق بفستان أبيض في "أوسكار 2019" الفنانة دّرة تتألق بإطلالتين جذابتين في مهرجان كان السينمائي    ...المزيد

GMT 14:36 2019 الخميس ,23 أيار / مايو

ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك
 فلسطين اليوم - ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك

GMT 16:13 2014 الأربعاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

الدكتورة أميرة الهندي تؤكد استحواذ إسرائيل على ثلث المرضى

GMT 01:13 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

داليدا خليل تنتهي من تصوير مشاهدها في "سكت الورق"

GMT 06:10 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

"بيجو" تنافس مجددًا في السوق بإصدار "308" متطور

GMT 00:06 2016 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ايكاترينا الكسندروفا تنال لقبها الأول في بطولة "ليموج" للتنس

GMT 13:06 2014 الأحد ,21 كانون الأول / ديسمبر

استهداف 16 أمين في مشروع تشجيع القراءة

GMT 11:13 2017 الجمعة ,11 آب / أغسطس

desigual تقدم أفكارا جديدة للشاب المنطلق
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday