فرحة جيل الموهوبين
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

فرحة جيل الموهوبين

 فلسطين اليوم -

فرحة جيل الموهوبين

محمد عادل فتحي

تحدثت من قبل عن جيل الموهوبين الحالي وامتلاك مصر حاليا مجموعة من المواهب التي تؤهلنا لاستعادة أمجاد الكرة المصرية وها هو هذا الجيل يخطو أولى خطواته بالصعود إلى كأس الأمم الأفريقية بعد غياب 3 دورات متتالية واستطاع هذا الجيل الذي يسعى إلى كتابة تاريخ لنفسه أن يستعيد بعض البريق بتحقيق الانتصارات داخل وخارج مصر ولكن نحن لسنا بصدد الاحتفال بهذا الجيل خاصة أنه لم يحقق ما نسعى إليه حتى الان وإذا كان نخطى الخطوة الأولى فلابد أن نتعامل معه بواقعية فالشعب المصري رغم سعادته بالتأهل الأفريقي إلا أنه ينتظر الكثير من هذا الجيل.

نحن مقبلون على قرعة تصفيات كأس العالم وزاد الحديث عن المنتخبات التي نخشاها والأخرى التي نتمنى وقوعها معنا في المجموعة وأنا هنا لا اريد أن يجرنا أحد لهذه الأحاديث خاصة أن ثقتنا الكبيرة في هذا المنتخب وهذا الجيل الذي يمتلك مجموعة من أصحاب المهارات مثل محمد صلاح ومصطفى فتحي والنني وكوكا وعمر جابر وغيرهم من النجوم مطالبين بالقتال لمساعدة الدولة المصرية دون مبالغة فأي تواجد رياضي مصري في المحافل الدولية يساعد دولتنا وقيادتنا في ايصال رسالتنا إلى العالم ولابد أن يعي الجميع أن مشروع هذا الجيل وتقديم كل الدعم له للوصول إلى المونديال وهنا لا يعنيني وجودنا في التصنيف الأول للمجموعات أو الثاني أو حتى الثالث لأن من يسعى إلى هدف عليه تحقيقه بالفوز على أي منتخب يواجهه وهذا أبسط قواعد المنافسة القوية والشرسة وكلنا ثقة في هذا الجيل لتحقيق هذا الحلم ولكن علينا ايضا أن نزرع الثقة ليس بالحديث فقط ولكن من خلال التأهيل القوي والعلمي والاخذ بكل السبل لتوصيل هؤلاء اللاعبين إلى أعلى مستوى مع تلبية طلبات الجهاز الفني والوقوف خلفه حتى ينجح هذا المشروع وعلينا أن ندرك أن هذا المشروع هو مشروع لدولة بأكملها وليس اتحاد كرة وغير مرتبط بأشخاص.

ما تحقق قليل وما ينتظرنا كثير وكبير وأوجه رسالتي أيضا للاعبين أنفسهم لأنهم المعنيين بالأمر أكثر من أي فرد أخر وعند تحقيق الإنجاز يتم حفر أسمائهم هم في التاريخ مثل جيل 1990 الذي مازال يجني ما حصده في مونديال إيطاليا وفي النهاية أطالب الجميع بالوقوف خلف هذا الجيل ودعمه حتى يشعر الشعب المصري بالسعادة التي ينتظرها منذ 26 عامًا.

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فرحة جيل الموهوبين فرحة جيل الموهوبين



GMT 22:35 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

لغز البدري بين الإنجازات والجماهير

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:59 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ارتفاع عدد الإصابات بكورونا بين أسرى قسم 3 بالنقب إلى 16

GMT 10:25 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

عالم الطبيعة ديفيد أتينبارا لن يعود إلى "إنستغرام"

GMT 11:22 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

نصائح لمساعدتك على تنسيق غرفة الطعام بشكل عصري

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 21:21 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

الإفراط في الملح قد يكون سبباً في الصداع

GMT 00:30 2016 الإثنين ,24 تشرين الأول / أكتوبر

وسيلة سريعة وغير مؤلمة للقتل الرحيم

GMT 10:22 2014 الثلاثاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

المذيعة الشقراء إيلي هاريسون تثير جدلا كبيرًا داخل "بي بي سي"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday