جيل لن يخذلنا
آخر تحديث GMT 22:14:08
 فلسطين اليوم -

جيل لن يخذلنا

 فلسطين اليوم -

جيل لن يخذلنا

بقلم : بدر الدين الإدريسي

هل كان لهيرفي رونار ومعه أسود الأطلس، خيار آخر لربح نزال قوي وضار بل واستراتيجي، أمام منتخب الكامرون، غير استرجاع ما كنا قد اصطلحنا عليها روح أوييم، إحالة إلى ما كان عليه أسود الأطلس من روح جماعية جريئة ومن قدرة على تمثل الشروط الفنية والتكتيكية وحتى النفسية لربح معارك كروية غاية في الصعوبة خلال مشاركتهم بكأس أمم إفريقيا الأخيرة بالغابون.

كان الفريق الوطني يحتاج إلى هذه الروح التي افتقدها نسبيا منذ عودته من كأس العالم، إذ صدر لنا في المباريات الثلاث أمام الملاوي وجزر القمر (ذهابا وإيابا)، صورا مرتعشة لا تعبر حقيقة عن ممكناته الفردية والإجتماعية، وقد وجد الأسود هذه الروح الجماعية بعودة العميد والقائد المهدي بنعطية وبعودة الكثير من المرتكزات التي استند عليها مشروع رونار لبناء هوية لعب تدخل الفريق الوطني فلك الكرة الإفريقية.

ما كان بمقدور الفريق الوطني أن يكسب مجددا رهان الثقة، وما كان بمقدوره ربح نزال في غاية التعقيد أمام بطل إفريقيا، وما كان ممكنا ترويض أسود كامرونية عجزنا عن فعل الشيء ذاته بها في 11 نزالا، وعلى مدى 37 سنة من الإخفاقات، لو لم يخضع هيرفي رونار سواء في اختياراته البشرية أو في توظيفاته التكتيكية أو حتى في المتغيرات التي واجه بها المباراة عبر كل أزمنتها، للضوابط التي وضعها من قبل بنفسه وصنعته له تلك النجاحات مع الفريق الوطني.

ورغم أن وسط الميدان الحلقة الأهم والأقوى في منظومة اللعب، قد شابه نسبيا بعض البطئ، بسبب الغياب المؤثر للكاريزماتي امبارك بوصوفة، وللتراجع الملحوظ في الأداء الدفاعي لكريم الأحمدي الذي سيتأثر تدريجيا بأحكام السن وبالخروج من بيئة كروية تفرض اللعب بإيقاعات مرتفعة، إلا أن الفريق الوطني أجاد تدبير بعض الأزمنة الصعبة للجولة الأولى من مباراة الكامرون، حيث كان متوقعا أن يلعب الكامرون ببلوك متحرك، يقوم أولا على الإنتشار الجيد وحماية المنطقة وتضييق الخطوط ويقوم ثانيا على استغلال اندفاع الفريق الوطني للخصول على مساحات فارغة تكون منطلقا لبناء المرتدات الخاطفة والكاسرة.

هذا السيناريو فطن إليه رونار، فأوصى بحماية وتأمين الظهر، وهنا برزت براعة واحترافية المهدي بنعطية الذي نجح لأبعد حد في بناء العمق الدفاعي، وأوصى أيضا بأن لا تتم البناءات الهجومية بشكل اعتباطي، إلى درجة خلخلة التوازنات، وفتح الطريق أمام الأسود غير المروضة لتتقدم في النتيجة، وإزاء هذا السيناريو، فإن الفريق الوطني سيمضي الجولة الأولى بلا كثير من الضغط العالي وبلا كثير من المجازفة، فقد آثر أن لا يكون ذلك على حساب المخزون البدني واللياقي ما دامت هناك جولة أخرى في الإنتظار.

ولست أدرى هل كان ذلك من سخرية الأقدار أم من حتمية المرور إلى السرعة الأقوى، أن يصاب يونس بلهندة في نهاية الجولة الأولى، وأن لا ينساق رونار وراء الحلول السهلة، فعوضا أن يتبث وسطا دفاعيا إلى جانب بلهندة كأيت بناصر، ولما لا غانم سايس، سيقدم رونار على إدخال سفيان بوفال لينتج عن ذلك تحوير تكتيكي عميق، هو ما مهد للفريق الوطني بالقبض على المنتخب الكامروني، بالتفوق عليه في وسط الميدان وبربح الكثير من الثنائيات وأيضا بامتلاك الجرأة لخلخلة المنظومة الدفاعية للمنتخب الكامروني.

وسيكون بوفال كما كنا دائما نتوقع، هو النقطة التي ستفيض الكأس، وهو الشعلة التي ستحرر الإبداع المغربي من معاقله، ونتيجة لهذا الضغط المنظم بواسطة الإختراقات الجانبية أو بواسطة النفاذ من الوسط، سيتمكن الفريق الوطني من ضرب المنظومة الدفاعية للكامرون وتوقيع هدفين بقدم الفنان حكيم زياش من عمليتين كان فيهما ضالعا ومؤثرا نزق بوفال.

فوق أن هذا الجيل نجح في ترويض أسود الكامرون وثأر من سقطات مفجعة لأجيال سالفة أمام ذات الأسود، كان هناك تعبير قوي من هذا الجيل على أنه يملك القوة الذهنية على أن ينهض من رماده لينطلق مجددا للعالي. إنه جيل لو إئتمناه على حلم الفوز للمرة الثانية بكأس إفريقيا للأمم، فلا أظنه سيخدلنا.

 

عن صحيفة "المنتخب المغربية"

palestinetoday

GMT 08:55 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أحمد في ورطة؟

GMT 19:27 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

ميسور لك حبي واعتذاري

GMT 12:54 2018 الأحد ,12 آب / أغسطس

السوبر الإسباني وسيلة لا غاية

GMT 09:33 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

018 ـ 2026: ضربتان موجعتان

GMT 13:25 2018 الأحد ,01 تموز / يوليو

الفريق الوطني وسؤال المستقبل

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جيل لن يخذلنا جيل لن يخذلنا



تألّقت بفستان "لاتيكس" باللون الأحمر

إطلالة أنيقة لبيونسيه خلال احتفالها بعيد الحب

ماليبو ـ ريتا مهنا
تألقّت المغنية بيونسيه ,البالغة من العمر 37  عامًا,بفستان لاتيكس باللون الأحمر ضيق وقصير,أثناء حفلة عشاء رومانسية مع زوجها في ماليبو احتفالًا بعيد الحب . وتمكنت النجمة من اختيار فستان يتناسب مع جسمها الذي يشبه الساعة الرملية، حيث أظهرت منحنيات جسدها الرائعة، وقد حملت حقيبة لامعة باللون الأحمر مناسبة لعيد الحب، وحذاء لامع بالكعب العالي,وفقًا بصحيفة "ديلي ميل" البريطانية اقرا ايضا: بيونسيه تتألّق في سُترة وتنورة باللون المارون وتركت شعرها المُجعّد والطويل منسدلًا خلفها، وفي الوقت نفسه، اعتمد زوجها مظهرًا غير رسمي حيث ارتدى قميصًا وسترة وبنطالًا باللون الأسود. وقضت بيونسه الليلة السابقة لعيد الحب وهي مستمتعة بافتتاح معرضDreamweavers للفنون مع جاي، وقد شاركت العديد من صورها ببدلة باللون الأصفر المسطردة بنقشة الكاروهات، وقبعة مطابقة لقمشة البدلة، أثناء خروجها في المساء. وتميّزت البدلة بفتحة من عند الصدر منحت بيونسيه جاذبية وإثارة أكثر، ويبدو أنها استوحت الإطلالة من موضة سبعينات القرن

GMT 06:53 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

أفضل مطاعم الإفطار في ماربيا الإسبانية
 فلسطين اليوم - أفضل مطاعم الإفطار في ماربيا الإسبانية

GMT 07:12 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

مشهد "العبودية" يعود للبرازيل بسبب "عيد ميلاد"
 فلسطين اليوم - مشهد "العبودية" يعود للبرازيل بسبب "عيد ميلاد"

GMT 22:44 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

وليامز يُقرر اختيار الرهان الصعب في سباق "فورمولا 1"

GMT 02:52 2017 السبت ,29 تموز / يوليو

سماعة بلوتوث WT2 تبدأ ثورة في مجال الترجمة

GMT 20:13 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

علماء جامعة موسكو يتنبأون بحلول مرحلة من البرد في أوروبا

GMT 08:13 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

ديكورات غرف نوم مستوحاة من "أجنحة الفنادق"

GMT 21:33 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

تشيلسي يتلقى ضربة مزدوجة قبل لقاء نوريتش

GMT 16:28 2018 السبت ,06 كانون الثاني / يناير

الاتحاد الأوروبي يُشير إلى معاقبة نادي "رد ستار" الصربي

GMT 22:14 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الإصابات تضرب الريال من جديد بعد غياب أسينسيو عن الملاعب

GMT 08:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

صندوق النقد الدولي يعلن عن بشرى سارة في الاقتصاد المصري
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - جيل لن يخذلنا
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday