تشويش البنزرتي
آخر تحديث GMT 16:35:50
 فلسطين اليوم -

تشويش البنزرتي

 فلسطين اليوم -

تشويش البنزرتي

بقلم: محمد الروحلي

خلال مباراة فريق الوداد البيضاوي ضد نادي نجم الساحل التونسي برسم ثمن نهاية كأس زايد للأندية الأبطال في كرة القدم، والتي اكتفى فيها الفريق المغربي بنتيجة التعادل الأبيض، كان من بين الضيوف البارزين بالمنصة الشرفية لمركب محمد الخامس، المدرب التونسي فوزي البنزرتي. والمثير في هذه الحضور أنه جاء أياما فقط بعد الاستغناء عنه كمدرب للمنتخب التونسي من طرف الاتحاد التونسي لكرة القدم، وهو الذي تم التعاقد معه أشهرا معدودة قادما على وجه الاستعجال من الوداد.

حسب مصدر مسؤول، فإن البنزرتي وفي إطار علاقة الود التي لازالت تجمعه بإدارة الفريق المغربي، هو من طلب إدراج اسمه ضمن لائحة ضيوف المباراة حتى يتسنى له متابعة نجم الساحل بحكم تواجد مجموعة من العناصر بالمنتخب التونسي، وأيضا القيام بزيارة ود ومجاملة لمكونات الفريق الأحمر الذي غادره على حين غرة.

إلى حد الآن فالأمور عادية جدا، لكن مجريات الأحداث هي التي حولت هذا الحضور من حضور عادي، إلى تواجد لافت ومصدر تأويل وإشاعات تشويش غير محببة في هذا الظرف بالذات.

قبل حضور البنزرتي لمدينة للدار البيضاء، تم الاستغناء عنه من طرف الاتحاد التونسي بطريقة غير متوقعة تماما، خاصة وأن هذه الإقالة لم تسبقها أي مؤشرات تدل على إمكانية التخلي عن مدرب علقت عليه آمال عريضة، بحكم تجربته وخبرته الواسعة، ليصبح تواجده بالمنصة الرسمية مصدر تأويل واجتهاد وتكهنات.

وما زاد الأمور تعقيدا هي تلك التصريحات التي أدلى بها البنزرتي للصحافة بعد نهاية المباراة، انتقد فيها طريقة لعب الوداد وركز على عجزه عن خلق فرص للتسجيل، وعدم الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور، وعدم الانسجام والبطء الواضح على مستوى مختلف خطوطه، كما أن عناصره لم تنجح في بناء هجمات منظمة تهدد مرمى الحارس التونسي مكرم البديري الذي كان في شبه راحة.

انتقادات البنزرتي في حق أداء الوداد تحت قيادة المدرب الفرنسي الجديد رينيي جيرار، لم يستسغها الكثيرون كما أعطيت لها تأويلات ذهبت إلى حد الحديث عن إمكانية عودة البنزرتي للإشراف مجددا على الإدارة التقنية للوداد.

والواقع أن ما قاله البنزرتي كلام غير مقبول تماما ويدخل في إطار التشويش على الطاقم الحالي للوداد ومحاولة صريحة منه لتحريك المعارضة ضد الطاقم الفرنسي أو تأليب الجمهور ضده في إطار سيناريو محبوك للعودة مجددا للوداد خاصة وأن القانون يسمح له بذلك.

سلوك فوزي البنزرتي شيخ المدربين مرفوض سواء من حيث أخلاقيات المهنة أو الزمالة وواجب الاحترام المفروض أن يسود بين المدربين كيفما كانت جنسيتهم وتجربتهم، والأكثر من ذلك هو المدرب السابق وغادره بمحض إرادته.

 

عن صحيفة بيان اليوم المغربية

palestinetoday

GMT 09:50 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

شلالات “دونور”

GMT 12:10 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

توجه فرنسي بالوداد

GMT 09:43 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

الشيخ المُستفز

GMT 10:37 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

“كل واحد ينشط بوحدو”

GMT 11:39 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

خيار استراتيجي…

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تشويش البنزرتي تشويش البنزرتي



ارتدت فستانًا أزرق وناعمًا يصل إلى حدود الرّكبة

كيت ميدلتون أنيقة أثناء زيارتها هيئة الإذاعة البريطانية

لندن - فلسطين اليوم
تتألّق الأميرة كيت ميدلتون للمرة الثالثة بالفستان عينه الذي جعل إطلالتها في غاية التميّز والأناقة، فرغم أنها ارتدت هذا التصميم عام 2014 تظهر تواضعا وبساطة بإعادة اختيار هذا الفستان الأزرق والناعم، أثناء زيارتها إلى هيئة الإذاعة البريطانية لمناقشة خطة الهيئة في مكافحة أعمال التسلط على الإنترنت. كيت ميدلتون الفستان الأزرق الذي يصل إلى حدود الركبة بقصة أتت مريحة مع الكسرات العريضة التي تبرز بدءًا من حدود الخصر نزولا إلى الأسفل، مع تحديد الخصر بالباند الرفيع من القماش عينه، فانتقت كيت هذا الفستان الذي أتى بتوقيع إميليا ويكستيد واختارته مع القبعة الملكية الفاخرة والريش، إلى جانب الحذاء المخملي والزيتي ذات الكعب العالي، ليتم تنسيقه مع الكلتش العريض من القماش عينه. وارتدت كيت ميدلتون في إطلالة ثانية، الفستان عينه عام 2015 مع الإكسسوارات الناعمة والمنسدلة من الرقبة، إلى جانب الحذاء الأسود الكلاسيكي والكلتش الناعمة، لتعود وتكرّر هذه الإطلالة عينها منذ

GMT 04:42 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
 فلسطين اليوم - جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 10:18 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا
 فلسطين اليوم - جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا

GMT 05:06 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"مانولو بلانيك" العلامة الراقية في عالم الإكسسوارات
 فلسطين اليوم - "مانولو بلانيك" العلامة الراقية في عالم الإكسسوارات

GMT 05:42 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة
 فلسطين اليوم - أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة

GMT 08:15 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تحويل حديقة منزل في لندن إلى شكل حرف "L"
 فلسطين اليوم - تحويل حديقة منزل في لندن إلى شكل حرف "L"

GMT 03:52 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

القضاء الأميركي يعيد تصريح دخول أكوستا الى البيت الأبيض
 فلسطين اليوم - القضاء الأميركي يعيد تصريح دخول أكوستا الى البيت الأبيض

GMT 05:55 2015 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

امرأة برج العقرب تعشق الطبيعة وتهتم بالتجارب الروحانية

GMT 07:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

أهم المعالم السياحية في العاصمة الهندية نيودلهي

GMT 03:06 2016 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

باحثون يكتشفون ضفدع الشجرة بعد اعتقادهم بأنه منقرض

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

نادين نسيب نجيم تواصل تصوير مشاهد مسلسل "الهيبة"

GMT 06:39 2016 الثلاثاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

"استجواب الرئيس" كتاب يشعل التوتر بين ترامب والاستخبارات

GMT 06:28 2018 الأحد ,28 كانون الثاني / يناير

بخطوات بسيطة تعلمي كيفية ترتيب خزانة ملابسك

GMT 01:51 2017 السبت ,11 شباط / فبراير

رانيا الغزالي تصمم مجموعة من شموع عيد الحب
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - تشويش البنزرتي
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday