أمرابط خذل عشاقه
آخر تحديث GMT 00:49:57
 فلسطين اليوم -

أمرابط خذل عشاقه

 فلسطين اليوم -

أمرابط خذل عشاقه

بقلم: منعم بلمقدم

السعودية التي قامت وتقوم بتصديرها لإسبانيا حتى ولو جلسوا في الإحتياط، يقينا منها أن بطولتها المحلية لا تسمن ولا تغني من تواضع، هي نفسها البطولة التي يقصدها اليوم أسود الفريق الوطني ويقبلون عليها بشراهة.

السعودية التي يخطف تركي أل الشيخ دوليي المنتخب الآخر منها ليطير بهم في اتجاه بطولات أوروبية، تكسبهم الإيقاع المرتفع وثقافة المباريات الكبيرة هي نفسها الملاذ الذي اختاره صفوة من لاعبي الفريق الوطني ليغتالوا فيها ما تبقى لهم من مسار.

وختاما هي البطولة التي قضت على غريزة العرابي ودفنت السقاء هرماش وقبلهما قوضت موهبة البوخاري و الزاييري، ومثل التسونامي الجارف ها هي اليوم تسحب إليها تباعا عددا من الأسود.

ولئن تقبلنا رحيل الأحمدي لعامل السن أولا وطبيعة الدور الذي يتقمصه ثانيا، فإن غير المقبول ولا هو مبرر رياضيا وإن كان يجد تفسيره ماليا واقتصاديا هو أن يرحل أفضل لاعب مغربي في المونديال والعنصر الذي شغل العالم والجميع بتألقه في روسيا وهو نور الدين أمرابط ليلعب ويجاور نادي النصر.

ما بدا غريبا هو أن أمرابط وفي سن 31 اختار أن يرتمي في حضن هذه البطولة، على حساب خيارات كثيرة كانت مطروحة أمامه، أولها أن يظل بليغانيس في بطولة قوية من حجم الليغا أو أن يعود لواتفورد في بطولة لا تقل قيمة واحتراما و هي أنجلترا، وقطعا لا يمكن تصور أنه لا توجد فرق أوروبية قادرة على أن تدفع في أمرابط 4 مليون اورو، إلا أن اللاعب اختار الطريق السهل وهو أن يظفر بعقد سنوي يمنحه 10 ملايير سنتيم في المواسم الثلاثة المقبلة وهو ما لم يربحه في 11 سنة من الإحتراف بأوروبا.

هذه إذن هي الحقيقة الموجعة والصادمة، وهي أن لغة المال هي المتحكم في قراري أمرابط والأحمدي وهي نفسها التي تغري اليوم درار وبوطيب بنفس الخاتمة والمصير في انتظار البقية الصامدة.

وحين نعود لنطالع مواقف رونار التي جهر بها مرارا و جعلها مبررات قوية لصد باب الأسود بوجه المحترفين المغاربة في بطولات السعودية أمثال بنشرقي والقطرية مثل حمد الله والعرابي، فلنا أن نتوجس ونقلق ونتساءل ما محل رونار من الإعراب في خطوات الأحمدي وأمرابط وكارسيلا الأخيرة وهجرتهما العربية.

فإما أنهما اتصلا به من باب المشورة وتلقيا النبأ الصادم برحيله، ومن تم أن يعالجا قرارات تحديد مستقبلهم بمنتهى الأريحية.

أو أن رونار غير قناعاته من الإحتراف بالخليج دون أن يطالعنا عليها ونقل الخبر والمستجد للاعبين وهو أمر جد مستبعد.

علقنا آمالا عريضة على أن يسهم المونديال الروسي في طفرة عملاقة على مستوى صفقات اللاعبين المغاربة، إلا أن الحقيقة الساطعة تتحدث عن استثناء وحيد هم اللاعب حكيمي الذي تخلص من رطوبة كرسي احتياط الريال لفريق ألماني مرجعي كفيل بتقدير موهبته حق قدرها، في وقت لم يرق فيه بقية المحترفين للمؤمل منهم.

فلا زياش وجد طريق روما، ولا المحمدي أغرى كبيرا من الليغا ولا بوصوفة أثار شهية فريق أوروبي ولا حتى بوهدوز استفز بهدفه العكسي ناديا من كبار البوندسليغا.

على العكس من ذلك تماما، درار وبلهندة وبوطيب متأرجحون داخل فرقهم وبدل أن يكون ميركاطو صناع الحدث في المونديال الروسي مونديال أحلام، هو اليوم ميركاطو نحس وألغام.

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أمرابط خذل عشاقه أمرابط خذل عشاقه



GMT 10:40 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

هؤلاء الأبطال أمانة

GMT 11:13 2018 الخميس ,23 آب / أغسطس

سونارجيس

GMT 10:09 2018 الخميس ,23 آب / أغسطس

أبشِروا..

GMT 09:23 2018 الثلاثاء ,14 آب / أغسطس

انفصال كرة القدم عن المكاتب المديرية

GMT 12:39 2018 الخميس ,02 آب / أغسطس

كيف هو مشهدنا الرياضي؟

لا تترك شيئًا للصدف وتُخطط لكل تفاصيل إطلالاتها

إليزابيث تختار "الأخضر" في أحدث إطلالة لها

لندن - فلسطين اليوم
أطلت إليزابيث الثانية، ملكة بريطانية، باللون الأخضر لتوجّه رسالة مهمة للبريطانيين، في ظل الأزمة التي تعصف بالبلاد بسبب تفشي فيروس كورنا المستجد، قائلة: ""معاً سنتصدى المرض، وإذا بقينا متّحدين وحازمين فسوف نتغلب عليه"، ولهذه الرسالة دلالة كبيرة، فهي الرابعة من نوعها للملكة إليزابيت خلال 68 عاماً لتربّعها على العرش في بلادها، وقد تمّ تسجيلها في قصر ويندسور حيث تعتمد الملكة الحجر المنزليّ برفقة الأمير فيليب. كما كانت لإطلالتها التي إختارتها لهذه المناسبة، إذ تألقت باللون الأخضر الذي يرمز إلى التوازن والطبيعة إنه رمز الإزدهار والنجاح، كذلك يُعتبر اللون الأخضر الزمردي emerald green تحديداً لوناً ملكياً. إختارت الملكة إليزابيث أن تتألق باللون الأخضر في تسجيل الفيديو الذي توجّهت فيه للبريطانيين الذين يواجهون كسائر دول العا...المزيد

GMT 09:25 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب
 فلسطين اليوم - 5 أفكار مختلفة لحفل زفاف بسيط ومميز في زمن "كورونا"

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 07:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 10:01 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

عايدة رياض تستكمل تصوير "نسر الصعيد"

GMT 19:53 2018 الخميس ,20 أيلول / سبتمبر

طرد رونالدو أمام فالنسيا يتصدر الصحف الإيطالية

GMT 11:57 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday