خالد الإتربي يكتب  ١٠ نقاط من فوز الاهلي على سموحة
آخر تحديث GMT 13:34:17
 فلسطين اليوم -

خالد الإتربي يكتب - ١٠ نقاط من فوز الاهلي على سموحة

 فلسطين اليوم -

خالد الإتربي يكتب  ١٠ نقاط من فوز الاهلي على سموحة

خالد الإتربي
بقلم - خالد الإتربي

استهل الاهلي رحلة الدفاع عن لقبه المحلي، بفوز ثمين على مضيفه سموحة، في المباراة التي اقيمت بينهما على ملعب الجيش في برج العرب، بهدف رائع لرمضان صبحي، ضمن مباريات الاسبوع الاول للدوري المصري.
عوامل ايجابية كثيرة حققها الاهلي تحت قيادة السويسري رينيه فايلر، وبعض السلبيات التي ستكون في التحليل التالي .
١- حقق الاهلي فوز ا مهما للغاية، لعدة اسباب اهمها استكمال سلسلة انتصارات مع مدير فني جديد، علاوة على تحقيق انطلاقة قوية متخطيا ماحدث في الموسمين الاخيرين حيث كانا قد استهل مشواره فيهما بتعادل، هذا بخلاف الثقة الي تزيد داخل الفريق فوزا تلو الاخر .

٢- ليس صحيحا ان الاهلي يلعب شوط واحد فقط، لكن مايريدع فايلر هو ان يلعب الفريق  "وحدة واحدة"، وهذا امر ايجابيا للغاية، لكن لياقة اللاعب المصري بشكل عام لا تساعد على هذا، وهذا هو سبب هبوط الاداء منذ نهاية الشوط الاول، اذن ما الحل ؟
 لابد ان يكون هناك واحد من الحلول الثلاثة، وهي تنسيق مواعيد التغييرات بشكل محسوب، ثم رفع معدل اللياقة " لن يحدث بين يوم وليلة" ، ثم تدريب الفريق على تغيير الاستراتيجية في اي وقت من المباراة، بعدما يكون حقق الهدف المنشود.
٣- اختلف مع القائل ان فايلر ، استطاع تطوير رمضان صبحي، لكن الاصح هو ان نقول ان السويسري، حرر رمضان صبحي، فاستفاد من كامل امكاناته، لكن مع وصع في الاعتبار ان سلبيات هذا الامر ، انه بينتهي بدنيا مع نهاية الشوط الاول.
٤- للمباراة الثالثة .. المؤشرات تقول ان فايلر مجازف، وجرئ، لانه من المستحيل ان يغير نصف فريقه، الا اذا استطاع التعرف، بشكل نسبي على امكانات لاعبيه .
٥-  كرة الهدف ليست صدفة، فتكررت مرتين لمحاولة ضرب دفاع الخط الواحد الذي بدأ به سموحة، وهذا يوضح ان المدير الفني اكتشف الثغرة مبكرا واستغلها.
٦- جيرالدو لاعب سريع، لكن "حركته " مازالت ثقيلة، وهذا يعطل انسيابية الهجوم، وهي السمة التي تميز الاهلي مع فايلر،  وفي حالة عدم تطوره سيجد نفسه خارج الحسابات سريعا.
٧-  رد فعل محمد الشناوي مع الهجمات كان متميزا ، ايضا حمدي فتحي لعب جيدا، لكن الثنائي لابد ان يحذر   من بعض لحظات فقدان التركيز، لانها ستكلف الفريق كتيرا ، نفس الامر مع ايمن اشرف، لابد ان يقلل من الاندفاع " التاكلينج" بمناسبة ومن غير مناسبة.
٨- نجح مروان محسن قبل خروجه للاصابة، في تشكيل خطورة على دفاعات سموحة، هذا امرا امر ايجابيا لابد من ذكره.
٩ - المبشر في الامر لجماهير الاهلي في سياسة مديرهم الفني الجديد، ان الفريق حينما يهبط بدنيا، يستطيع الحفاظ على النتيجة، وتشكيل خطورة كبيرة على فترات، وهذا كان مفتقدا من وقت  ليس بالقصير.
 ١٠- ختاما .. لابد من توجيه التحية لفريق سموحة، الذي ظهر متماسكا، على الرغم انها المباراة الاولى في الموسم، علاوة على انه فريق غير من ١٥ لاعبا في الفريق، وهو انر يحسب للمدير الفني حسام حسن .

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خالد الإتربي يكتب  ١٠ نقاط من فوز الاهلي على سموحة خالد الإتربي يكتب  ١٠ نقاط من فوز الاهلي على سموحة



GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

"الفار المكار"

GMT 07:19 2019 السبت ,11 أيار / مايو

تدخل الاتحاد التونسي في قرارات الكاف

GMT 21:58 2019 الخميس ,18 إبريل / نيسان

لماذا يكذب الزيات؟

اعتمدها سيرين عبد النور باللون الزهري ونسقت معها توب وحذاء أسود

إطلالات مميزة للنجمات بالبدلة الرسمية استوحي منها أفكار مبتكرة

بيروت - فلسطين اليوم
دخلت البدلة الرسمية للنساء الموضة في ثمانينات القرن الماضي، ومنذ ذلك الوقت أصبحت من التصاميم الأكثر تميزاً كونها قطعة توحي بالكثير من الثقة والعصرية، وكثيرات من النجمات العالميات كما العربيات أصبحن ميالات لاعتماد اطلالات في البدلة الرجالية في مختلف المناسبات الرسمية منها أو الكاجوال وقد جمعنا اليوم اطلالات مميزة للنجمات فيها لتستوحي أفكار عصرية ومبتكرة لعيد الفطر. وقد لاحظنا أن كل من النجمات اعتمدت اطلالة مختلفة ومميزة في البدلة الرسمية ان كان من ناحية اللون أو القصة فمثلاً سيرين عبد النور اعتمدتها مؤخراً باللون الزهري الغني ونسقت معها توب وحذاء باللون الأسود، ونجوى كرم التي شاهدناها مؤخراً في اطلالة رائعة اختارت فيها البدلة الرسمية باللون الأسود مع تفاصيل فضية ميتالك أضفت عليها لمسات شبابية. ودرة زروق التي تألقت في إ...المزيد

GMT 09:00 2015 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ثري عربي يمتلك مجموعة نادرة من المجوهرات الثمينة

GMT 22:37 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

تحذيرات من بقاء حيوان الليمور في مدغشقر على قيد الحياة

GMT 11:20 2015 الجمعة ,06 شباط / فبراير

الحزن ليس وحده سببًا لذرف الدموع

GMT 17:08 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

الشباب أصبحوا يفضلون إقامة علاقات عاطفية رومانسية

GMT 18:04 2015 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"القرية النجدية" من أفضل المطاعم في الرياض

GMT 17:57 2019 السبت ,01 حزيران / يونيو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 05:53 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة من الأساليب لتجديد ديكور المطبخ بشكل رائع

GMT 01:17 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الديكور يكشفون أفضل طرق تزيين طاولة عيد الميلاد

GMT 12:58 2016 السبت ,09 إبريل / نيسان

صفاء سلطان تتمرد في رمضان وتظهر بأربع شخصيات

GMT 08:39 2017 السبت ,28 كانون الثاني / يناير

استمتع بطبيعة الريف الهولندي الساحرة في مدينة الدراجات

GMT 09:34 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات عصرية في غرفة المعيشة وأماكن التلفيزون المودرن

GMT 19:04 2019 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

"ساحل تركيا" مقصد الهاربين من حرارة الصيف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday