الفتح بين استحقاق اللقب وخدمة الظروف
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

الفتح بين استحقاق اللقب وخدمة الظروف !

 فلسطين اليوم -

الفتح بين استحقاق اللقب وخدمة الظروف

الدار البيضاء : محمد خالد

لم يكن أشد المتفائلين من جماهير الفتح الرباطي لكرة القدم (على قلتهم) يتوقع أن ينافس الفريق على لقب البطولة الوطنية بقوة، لدرجة أنه أضحى الأقرب لحمل درع الدوري بعد أن باتت تفصله نقطة واحدة عن تحقيق هذا الحلم الذي يراود كل مكونات النادي منذ 70 سنة.
وعلى الرغم من أن الفتح أبان عن أحقية كبيرة في أن يكون بطلا بالنظر للعروض التي قدمها منذ بداية الموسم تحت قيادة مدرب شاب، استطاع أن يشكل فريقا متجانسا، إلا أن هناك معطيات أخرى كان لها الأثر المباشر في ترجيح كفة الفتح ووضعه في الطريق الصحيح نحو اللقب.
في مقدمة هذه العوامل معاناة أبرز منافسيه من مشاكل عديدة أثرت على مردوديتهم، فالوداد الذي كان إلى عهد قريب يتصدر ترتيب الدوري المغربي، والمرشح فوق العادة للحفاظ على لقبه كبطل، عانى من إغلاق ملعب "محمد الخامس"، حيث وجد نفسه مجبرا على خوض مجموعة من مبارياته في ملاعب مختلفة، ما أفقده أفضلية الملعب والجمهور، وأثر بشكل سلبي على نتائجه، حيث ضيع نقاطا كثيرة بسبب هذا المعطى الذي اشتكى منه مدرب الفريق الويلزي جون طوشاك.
عامل سلبي آخر تأثر به الوداد هو عقوبة الحرمان من جمهوره لعدد من المباريات بسبب الأحداث التي رافقت بعضا من لقاءاته، هذا في الوقت الذي لم يعان الفتح لا من التنقل بين ملاعب مختلفة من ولا من عقوبات تحرمه من دفئ جماهيره.
منافس آخر للفتح تأثر بظروف خارجية قاهرة هو الرجاء الذي عاد بقوة خلال النصف الثاني من الموسم وحقق نتائج جد إيجابية جعلت الجميع يؤكد على أنه سيكون من أشد المتراهنين على لقب الدوري، إلى أن أجنحة "النسور"  تكسرت هي الأخرى بقرارين صارمين أعقبا أحداث السبت "الأسود"، حيث تم حرمان الرجاء من جماهيره لمدة 5 مباريات، كما تم إغلاق ملعب "محمد الخامس" في وجهه ليدخل مرحلة من المعاناة، فعوض أن يركز على تحقيق نتائج إيجابية تؤهله للمنافسة على اللقب، وجد نفسه مشغولا بالبحث عن ملعب لاستقبال منافسيه، حيث كان يجد نفسه في كل 15  يوما أمام معاناة حقيقية وهو يتسول الملاعب ما أفقد اللاعبين والمسيرين والطاقم الفني تركيزهم في ظرف حساس من الموسم.
لكن عموما وعلى الرغم من هذه المعطيات لا يمكن  أن نبخس الفتح حقه، صحيح أنه استفاد من مشاكل منافسيه، إلا أن ما يمنحه أحقية التتويج هو كونه تفوق على خصومه في المواجهات المباشرة، حيث هزم الوداد ذهابا وإيابا، وانتصر على الرجاء في الذهاب وتعادل معه إيابا، كما أنه يقدم كرة قدم جميلة قوامها الفاعلية المرفقة باللعب السلس، والأكيد أن فوزه باللقب سيكون تتويجا لمسار فريق قوي عرف كيف يستفيد من مشاكل منافسيه لأن "مصائب قوم عند قوم فوائد".

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفتح بين استحقاق اللقب وخدمة الظروف الفتح بين استحقاق اللقب وخدمة الظروف



GMT 03:14 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"الأسود" و"الآلة الحاسبة"!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 12:53 2020 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

130 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى

GMT 16:18 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

استخدمي الكنافة بشكل جديد في حلويات رمضان

GMT 19:05 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

شركة "جريت وول" تطرح سيارة بسعر 8.68 ألف دولار

GMT 16:40 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

"حماس" تُحاول اختطاف المتحدث باسم حركة "فتح" عاطف أبو سيف

GMT 19:41 2017 السبت ,14 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 08:03 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

مغنية لبنانية تضع نفسها تحت المجهر بشائعة اختطافها واغتصابها

GMT 01:11 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

رولا سعد تستبعد إحياء حفلات رأس السنة في لبنان

GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday