دروس النني وكوكا وصلاح
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

دروس النني وكوكا وصلاح

 فلسطين اليوم -

دروس النني وكوكا وصلاح

محمد السيد

دائما ما نتلقى الصدمات من اللاعبين المصريين أشباه المحترفين في أوروبا فالتجارب الناجحة في الملاعب الأوروبية تعد على أصابع اليد الواحدة دون مبالغة في الوقت الذي يتم فيه التهويل والتطبيل لنماذج تلعب في الدوري المصري بمجرد إحراز هدف أو القيام بمراوغة ويتم الصعود بهذا اللاعب إلى السماء ويتم مقارنته بنجوم العالم كريستيانو رونالدو وميسي ونيمار وتصبح هذه الأسماء ملئ السمع والأبصار في إعلامنا فقط وكل فريق يتحدى بنجمه المفضل وعندما تأتي الفرصة لأحد هؤلاء اللاعبين للاحتراف في أوروبا يجرون خلفهم أذيال الخيبة والفشل مما يدفع البعض للاندهاش من ذلك.

إنها العقلية التي تغيب عن 99.9% من اللاعبين المصريين فالجميع عايش تجربة شيكابالا ومحمد إبراهيم ورامي ربيعة وصالح جمعة ومن قبلهم عدد كبير من اللاعبين الفاشلين احترافيا والناجحين جدا في مصر ونفخر جميعا بتجربة الثنائي المكافح محمد صلاح ومحمد النني ومعهم كوكا.

النني انضم مؤخرا لنادي أرسنال الانجليزي وهذه خطوة غير مسبوقة للاعبين المصريين وعلى الرغم من ان النني يوجد مثله وربما يفوقه أكثر من لاعب مصري من حيث الامكانات الا انه يتمتع بروح القتال والطموح ويمتلك عقلية متزنة ساعدته على فرض اسمه في ملاعب اوروبا فقد انتقل بصحبة زميله محمد صلاح من المقاولون العرب وهما بالكاد يعرفهم عدد قليل من الجماهير المصرية ولكن كان لديهم هدف بعيدا عن الصخب الاعلامي والجماهيري في مصر ونتمنى ان يستكملا مشوار النجاح في الملاعب الاوروبية.

التجارب المصرية الناجحة قليلة ولذلك لابد من التأمل في كيفية االاستفادة منها ودراسة عوامل النجاح حتى نجد في مصر اكثر من محمد صلاح والنني وأرى أن القاسم المشترك في التجارب الناجحة هو خروج اللاعب من مصر دون صخب وفي سن صغيرة بداية من هاني رمزي الذي ترك الأهلي وهو في بداية مشواره مرورا بأحمد حسام ميدو وأحمد حسن ومحمد زيدان حتى وصلنا لمحمد صلاح ومحمد النني وأحمد حسن كوكا.

الجميع مطالب بالاستفادة من الدروس السابقة سواء ادارات اندية أو إعلام أو لاعبين الذين يقع عليهم الدور الأكبر من خلال الارتقاء بمستوى التفكير والبحث عن هدف والقتال لتحقيقه فيوجد في مصر لاعبين على أعلى مستوى من الممكن أن يتفوقوا على صلاح والنني وكوكا ولكنها العقلية التي تشكل الفارق بين لاعب وآخر.

أفسحوا المجال لتأهيل اللاعبين الشباب ليس داخل الملعب فقط ولكن سلوكيا وانضباطيا أيضا حتى نجد جيل جديد من المحترفين فلماذا لا نرى رمضان صبحي ومصطفى فتحي وكهربا وغيرهم من الاسماء الموهوبة فعلا في الأندية الأوربية؟ المؤكد أن الاجابة عندهم فقط وستحكم عقليتهم على مستقبلهم فدعنا ننتظر..

 

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دروس النني وكوكا وصلاح دروس النني وكوكا وصلاح



GMT 19:16 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

كيف قاد فايلر الاهلي للسوبر بمساعدة ميتشو ؟

GMT 11:44 2019 الأحد ,29 أيلول / سبتمبر

كيف ساعدت رباعية الاهلي في كانو رينيه فايلر ؟

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

"الفار المكار"

GMT 07:19 2019 السبت ,11 أيار / مايو

تدخل الاتحاد التونسي في قرارات الكاف

GMT 21:58 2019 الخميس ,18 إبريل / نيسان

لماذا يكذب الزيات؟

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 12:53 2020 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

130 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى

GMT 16:18 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

استخدمي الكنافة بشكل جديد في حلويات رمضان

GMT 19:05 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

شركة "جريت وول" تطرح سيارة بسعر 8.68 ألف دولار

GMT 16:40 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

"حماس" تُحاول اختطاف المتحدث باسم حركة "فتح" عاطف أبو سيف

GMT 19:41 2017 السبت ,14 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 08:03 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

مغنية لبنانية تضع نفسها تحت المجهر بشائعة اختطافها واغتصابها

GMT 01:11 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

رولا سعد تستبعد إحياء حفلات رأس السنة في لبنان

GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday