شبكات الانفصال الاجتماعي
آخر تحديث GMT 01:07:42
 فلسطين اليوم -

شبكات الانفصال الاجتماعي

 فلسطين اليوم -
بقلم - حمده خميس

يزورونك ويجلسون معك، أبناؤك وبناتك وأقرباؤك وأصدقاؤك. كل هؤلاء الذين تشتاق إليهم وتنتظر زيارتهم عبر الساعات والأيام. فيأتون سواء فرادى أو بضعة أفراد منهم، خلال الإجازات الأسبوعية أو بما يناسب وضعهم لزيارتك مصادفة، حسب شوقهم إليك. وأنت تضج بالفرح والسرور والسعادة حين تراهم يطرقون بابك، أو يخبرونك مسبقاً عبر رنين التلفون، بأنهم سيزورونك اليوم أو غداً. ولأنك تشعر بالسعادة والفرح لزيارتهم الموعودة، تنهض بإعداد الطعام أو ترتيب غرفة الاستقبال، وغرفة المطبخ التي سيتناولون فيها أشهى ما أعددته لهم من طعام أو مقبلات تعتقد إنها ستعجبهم. يأتون إذن، وتستقبلهم بالحب والشوق والترحاب. وحين يجلسون على المقاعد. تسألهم ماذا يرغبون شاي أم قهوة أو عصير طبيعي صحي كنت قد أعددته لهم. لكنك تفاجأ بأن كل واحد منهم قد أخرج موبايله وانشغل به. حتى إنك تعاود السؤال مرة ومرة، فلا ينتبهون. وقد لا يسمعونك لأنهم قد وضعوا السماعات على آذانهم، وبقوا في حالة انشغال كلي بالتواصل مع شبكات التواصل الاجتماعي عبر التلفونات والمواقع العديدة لهذه الشبكة.
تذهب أنت إلى المطبخ وتعد الشاي والقهوة وتضعها على الطاولة أمامهم. لكن الوقت يمر ولا أحد يمد يده لتناول الشاي أو القهوة، لأن أصابعهم مشغولة بالضغط على مفاتيح الموبايل. تبرد القهوة والشاي فتعيدها إلى المطبخ. تجلس محبطاً وقد انطفأت فرحة لقائك بهم. تحدق فيهم واحداً واحداً وتود أن تسألهم عن أخبارهم، لكن لا أحد يستمع إليك، فتكرر السؤال بصوت عالٍ، فينتبه أحدهم ويرفع رأسه ويبتسم بحرج، ويهز رأسه قائلا: الحمد لله أنا بخير. ثم يعاود الانحناء على الموبايل. 
تصمت أنت وتجلس غريباً ومنعزلًا. ثم تذهب إلى المطبخ لتجهز طاولة الطعام، وترص فوقها الصحون والملاعق وقدور الطعام. ثم تذهب إليهم وتقول إن الطعام جاهز في انتظارهم. لكن لا أحد ينتبه لقولك. فتصمت وتحدق فيهم وهم منشغلون بالتواصل على شبكة التواصل الاجتماعي. يمر الوقت، فتعاود إبلاغهم بأن الطعام سوف يبرد إذا لم ينهضوا الآن لتناوله. ثم تكرر سؤالك بلهجة تنطوي على شيء من المزح والسخرية: ألا تشعرون بالجوع بعد كل هذا الوقت على شبكات التواصل الاجتماعي؟ الطعام سوف يبرد ولن أعيد تسخينه لكم! ينتبه البعض وينهضون محرجين ويذهبون إلى غرفة الطعام. وحين يجلس كل واحد منهم أمام صحن طعامه، يضع الموبايل أمامه ويبدأ تناول طعامه محدقاً في الموبايل! ثم يغادرونك دون معرفتك بأحوالهم ولا بمعرفتهم بأحوالك!

 

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شبكات الانفصال الاجتماعي شبكات الانفصال الاجتماعي



ارتدى ثوبًا مِن تصميم سيليستينو كوتور

بيلي بورتر بفستان باللون البينك خلال حفل "بيبودي"

نيويورك - مادلين سعاده
ارتدى الممثل المثير للجدل بيلي بورتر البالغ من العمر 49 عامًا، ثوبا من الشيفون والتول بلون الفوشيه، بينما كان يمشي على السجادة الحمراء أثناء وصوله إلى جوائز بيبودي 2019 مساء السبت في شارع سيبرياني وول ستريت في مدينة نيويورك. ويعدّ هذا أكثر مظاهر السجادة الحمراء جرأة حتى الآن وفقا لموقع vouge، بدءًا من ثوب الأوسكار الذي كان عبارة عن فستان بشكل بذلة حتى ظهوره الأخير في Met Gala بشكل كيلوباترا، مع وضع إشارات محددة في الاعتبار فهو يستخدم باستمرار الملابس لإصدار بعد ثقافي أوسع. وارتدى بورتر ثوبا من تصميم سيليستينو كوتور، كان التصميم الوردي والأحمر، الذي تميز بأعمال التطريز المعقدة وأكوام التول، الأمر الأكثر إثارة واللافت للنظر هو التركيز السليم بيئيا، إذ قام المصمم سيليستينو بصناعة الفستان مستفيدا من المواد الحديثة الدوران للحد من ...المزيد

GMT 22:07 2019 الأحد ,19 أيار / مايو

الزمالك واجه 8 أندية مغربية في 17 مباراة

GMT 18:12 2019 الإثنين ,20 أيار / مايو

5 تذاكر حد أقصى لكل مشجع في أمم أفريقيا 2019

GMT 17:25 2017 الثلاثاء ,30 أيار / مايو

الأواني الفخارية هي جزء من التراث الجزائري

GMT 18:23 2018 الأربعاء ,29 آب / أغسطس

إصابة 14 طالبة إثر حادث دهس في مدينة الخليل
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday