فنانو البلاط
آخر تحديث GMT 12:40:48
 فلسطين اليوم -

فنانو البلاط

 فلسطين اليوم -

فنانو البلاط

بيروت ـ غنوة دريان

غريب امرهم الفنانون  اللبنانييون  خاصة الذي يعتبر البعض منهم بانهم اصحاب ميول سياسية يجاهرون بها امام الجميع ففي لبنان فنانون كانوا يدينون بالولاء للتيار الوطني الحر واخرون كانوا يعتبرون من انصار القوات اللبنانية  وعندما اجتمع الطرفان في السياسية  اجتمع الفنانون في صف واحد وذهبوا الي معراب وغنوا وهللوا وفرحوا للاتفاق الذي حصل بين الطرفين  ولكن في حال عاد القديم الي قديمه واختلف الطرفين ماذا سيفعل هؤلاء الفنانين . هل سيعودون الي الماضي هل ما فعله الفنانون هو الصواب ام حركة فنية مسرحية للفت الانظار كالعادة  . هذه هي لعبة الفنانين لفت الانظار واللهاث وراء الكاميرا  هي لعبتهم الذي يتقنونها جيدا حتى لو كان من خلال المواقف السياسية  التي يتخذونها لو كانت القضية قضية وطنية  لكنا جميعا ورائهم ومن مشجعيهم لو كانت القضية تتعلق باطفال سوريا والعراق وفلسطين لو احيوا حفلة يعود ريعها للاجئين السوريين  لكنا جميعا من المصفقين والمباركين ولكن ان يكونوا مجرد مغنين لمصالحة ضيقة حصلت بين من كانوا اعداءاً في الامس وخضوا حربا ضروسا دفع فيها المواطنون الابرياء  هؤلاء هم فنانو الوسط الغائي كل ما يهمهم هو الكاميرا والاعلام هل فكرت كل هذه الجوقة باقامة ولو حفلة واحدة خيرية لدعم من هم فعلا بحاجة للدعم  لن يفعلوها لان العمل الخيري لا ياتي بالكثير من الاعلانات ولا ينشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي  فهذه النوعية من الاخبار تمر مرور الكرام والفنانون لا يحبون الاخبار التي تمر بسرعة البرق هم يحبون الاخبار التي تصاحبها الكاميرات والتي تغطيها نشرات الاخبار وان يكونوا في حضرة صاحب البلاط وهو سعيد بما يقدمونه من غناء ومواويل بالاضافة بالتاكيد الي بعض ما يسمى بتمسيح الجوخ كما يقول اللبنانييون .

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فنانو البلاط فنانو البلاط



GMT 15:31 2019 الثلاثاء ,21 أيار / مايو

يشبهنا صراع العروش

GMT 05:47 2019 السبت ,02 آذار/ مارس

أحمد زكي

GMT 11:31 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

مديحة كامل

GMT 10:09 2018 الأحد ,30 كانون الأول / ديسمبر

سعيد عبد الغني

GMT 13:21 2018 الجمعة ,21 كانون الأول / ديسمبر

عمار الشريعي

GMT 11:27 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

محمد فوزي

GMT 09:38 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

كمال الشناوي

GMT 09:43 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

يوسف شعبان

عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - فلسطين اليوم
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انش...المزيد

GMT 05:13 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

إليك مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 فلسطين اليوم - إليك مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 08:27 2017 الجمعة ,26 أيار / مايو

نصائح مهمة لأزياء الرجال خلال سن الأربعين

GMT 22:33 2015 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

حددي نوع جنينك مع الجدول الصيني للحمل

GMT 01:06 2017 الخميس ,15 حزيران / يونيو

زراعة البراز إجراء جديد مقزّز للشفاء من الإسهال
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday