صناعه الاكاذيب 5
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

صناعه الاكاذيب 5

 فلسطين اليوم -

صناعه الاكاذيب 5

السيناريست أحمد صحبي

المختار... الخارقين للعادة .. الملهم .. القائد الذى لا مثيل له .. تلك المصطلحات لا تعرف طريقها او لا يصدقها غير مجتمعاتنا .. ما اجمل ان تكون انسانا عاديا لديه مميزات وله قدراته وعيوبه .. ما اجمل ان تكون متميز فى اشياء وتجهل اشياء اخرى .. ليس هناك شخص يعرف كل شئ وليس هناك شخص قادر على كل شئ وليس هناك شخص خارق للعاده كل منا له امكانياته .. كل منا له قدراته الخاصه وله عقلة الذى خلقه الله كاملا متميزا عن عقول الاخرين

اذا ما هى فكره الشخص المختار .. هى فكره يخترعها التنابله حتى يعطون لانفسهم حق النوم والاستسلام ويعطون للمختار كل الصلاحيات حتى يقوم بالعمل بدل منهم فهل معنى ذلك ان المختار صناعه افراد او مجتمعات

الاجابه نعم .. ولكن هل معنى ذلك انه ليس هناك قائد مختلف او متميز ؟

هناك قائد يعلم معنى القيادة قائد يستطيع ان يقود السرب بحكمه والحكمه ليست معناها ان يكون هو الوحيد الحكيم ولكن ان يكون لديه قدره على اختيار معاونيه

حين يعمل احد الاشخاص مديرا فى مؤسسه او مديرا فى مصنع ما ليس ضرورى ان يكون قادر على فهم كل الامور بدقه فهو لن يفهم فى امور الحسابات بدقه لن يفهم فى امور العماله بدقه لن يكون متميزا فى صيانه المكن بشكل خارق لن يكون مميزا ايضا فى ان يقوم باعمال الاصلاح والصيانه ولكنه متميز فى القيادة .. ان يختار الصالح للعمل دون ان يكون هناك اى حسابات اخرى ان يكون لديه القدره على فهم احتياجات المصنع بشكل كامل ودقيق من خلال تقارير يرفعها اليه اشخاص لهم ما يميزهم ان يكون قادر على تفعيل القوانين بشكل غير عادى وصارم على كل شخص دون النظر الى كينونته .. ولكننا فى عالمنا الذى نعيشه وهو عالم خاص جدا مختلف عن العوالم الاخرى التى يعيشها باقى البشر فى المجتمعات الاخرى لدينا سيل من المصطلحات التى تؤدى الى كوارث انسانيه .. نعتقد فى انفسنا اننا حين نتعامل بهذا الشكل اننا اكثر الناس انسانيه فحين يخطئ شخص لا نحاسبه (علشان ولاده ) او ( هو بياخد كام عشان اخصم له )او ( ايه المشكله يعنى هو لوحده اللى بيغلط ) او (عشان حرام عليك ) او (عشان خاطر ابوه ) واصبحت تلك الجمل هى القانون الذى نسير عليه ونفهمه ونقتنع به واصبح من الخطأ ان نتاخذ اسلوب اخر والا اصبحنا سفاحين او (اللى بتعمله النهارده هقعدلك بكره ) او (الدنيا يوم فوق ويوم تحت ) ومع مرور الزمن اصبحت الحياة كالتالى لا مكان للقوانين التى تحمى الانسان وتحمى حقه وتعطى للمجتمع حقه لان تلك الجمل السابقه اصبحت قانون لا يستطيع احد ان يكسرها حقا لا يتم محاكمه من يخترقها رسميا ولكن المجتمع يحاكمه بشكل سريع جدا من خلال نظرات العتاب او سماع كلمات النقد المستمره .. فاصبحت حلول المشكلات لدينا عباره عن تغير الشكل وليس المضمون فنحن حين نقع فى مشكله من المشكلات لا نسعى الى حلها بشكل نهائى او معرفه الاسباب البعيده والاصليه للمشكله ولكن يكفى ان نعطيى المشكله مفهوم اخر ويظن البعض انها انتهت ويظن من اعطى لها شكلا ومفهوم اخر انه عبقرى لانه استطيع ان يخدع الكل ويشعر فى نفسه بانه لا مثيل له ويصفق له الكل ويطلبونه بالمزيد من الحلول ..فى الماضى تعلمنا ان ان حل اى مشكله يكون بشكل جذرى اى معرفه اصل المشكله والسبب فيها ثم علاج السبب حتى ننتهى منها تماما ليس مهم ما سوف نعانيه من متعاب ونحن نقوم بالحل قد نتعرض للتعب لفقدان كثير من الاشياء التى تميزنا عن الاخرين ولكن فى النهايه سيتم الحل بشكل صحيح وسنجد انفسنا قد اصبحنا حقا ابطال وقاده لا مثيل لهم لاننا قررنا ان نكون صادقين مع انفسنا ولم نعد من صناع الاكاذيب  

 

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صناعه الاكاذيب 5 صناعه الاكاذيب 5



GMT 15:31 2019 الثلاثاء ,21 أيار / مايو

يشبهنا صراع العروش

GMT 05:47 2019 السبت ,02 آذار/ مارس

أحمد زكي

GMT 11:31 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

مديحة كامل

GMT 10:09 2018 الأحد ,30 كانون الأول / ديسمبر

سعيد عبد الغني

GMT 13:21 2018 الجمعة ,21 كانون الأول / ديسمبر

عمار الشريعي

GMT 11:27 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

محمد فوزي

GMT 09:38 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

كمال الشناوي

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 07:47 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

خطوات تنظيف الملابس الملونة من "بقع الحبر"

GMT 04:39 2024 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 18:10 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

ألكسندر نوفاك يعلن توازن سوق النفط العالمية

GMT 05:23 2018 الإثنين ,12 آذار/ مارس

لبنى أحمد تُشير إلى طرق تعلم ضبط طاقة المطبخ

GMT 02:10 2017 الخميس ,05 كانون الثاني / يناير

إعادة مسلسل الدم والنار لمعالي زايد على الحكايات

GMT 12:25 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

حقائب اليد الدائرية عشق مدوّنات الموضة في موسم خريف 2020
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday