عين الزمان استثمار السياحة الأثرية
آخر تحديث GMT 23:33:09
 فلسطين اليوم -

عين الزمان "استثمار السياحة الأثرية"

 فلسطين اليوم -

عين الزمان استثمار السياحة الأثرية

بقلم: عبد الزهرة الطالقاني

مع أن الآثار رموز سيادية إضافة الى كونها معالم حضارية وشواهد لتاريخ العراق، فالأثار مثلها مثل العلم والنشيد الوطني وأي رمز أخر، إلا أن الاستثمار في المواقع الأثرية يعد قفزة نوعية في الاستثمار السياحي إضافة الى نقل الاهتمام بالأثار العراقية من المحلية إلى العالمية، فكيف يحدث هذا ؟ سؤال منطقي، أنا أقول لكم سيتم استثمار المواقع الأثرية في العراق عن طريق منظمة اليونسكو ، وهي هيئة أممية تُعنى بالعلوم والثقافة والتربية ومنها التراث الفكري والمادي، وتقوم اليونسكو باعتماد شركات سياحية عالمية رصينة لاستثمار هذه المواقع.

ولأفصل الموضوع بشكل أفضل، لدينا مواقع سياحية مهمة مثل بابل وأور وأشور، وكهوف الطار في كربلاء، والكنائس القديمة في النجف، وبوابة مدينة واسط الأثرية في الكوت، وزقورة عكركوف في بغداد وقلعة كركوك وقلعة بشطابيا في الموصل وقلعة تلعفر ومدينة أوروك في السماوة، وغيرها، فكل موقع من هذه المواقع يمكن استثماره بشكل أمثل، ونقله من حالة الخرائبية التي يعيشها الآن إلى مواقع تستقطب ملايين السواح من مختلف أنحاء العالم.

وبإمكان العراق أن يحصل على مليار دولار سنويًا عن كل موقع من هذه المواقع ، إضافة إلى إعمار المناطق المحيطة في المواقع الأثرية من خلال بناء الفنادق والمطاعم السياحية والمرافق الأخرى، وتنشيط الحركة التجارية بما فيها سياحة التسوق واستخدام وسائط النقل، وتنشيط مبيعات السلع التراثية والفلكلورية، عشرات المليارات من الدولارات يمكن أن تصبح موارد جديدة وتدخل الميزانية سنويًا، من دون أي جهد أو تخصيصات مالية لإدارة وصيانة هذه المواقع، بالضبط كما نفعل الآن مع شركات الهاتف النقال

إن خطوة في هذا الاتجاه تحتاج إلى رجل شجاع بل رجال ونساء شجعان، لأن الألسن ستمتد طويلاً في حال العمل بمثل هذه الأفكار على أن العراق يبيع آثاره للأجنبي، وأن العراق يرهن مصيره بقوى أجنبية، وأن الفساد يمتد إلى الآثار، وهذه تهم جاهزة ومتوقعة، ولكن النتائج ستكون مبهرة، وتحقق ثلاثة أهداف في آن واحد، فالأول: موارد ثابتة للميزانية السنوية ، والثاني: صيانة وتأهيل للأثار العراقية على وفق مواصفات عالمية مجانًا، والثالث: ازدهار السياحة الأثرية وهذان الهدفان الأخران يحققان موارد أخرى للبلاد ، منظورة ، وغير منظورة، وأن البحث عن أساليب غير تقليدية وجديدة في معالجة مجموعة من القطاعات من شأنها أن تنهض بهذه القطاعات، ومنها قطاع السياحة والآثار، ولقد بقي هذا القطاع متخلفًا طوال الـ12 عامًا الماضية ولم يحصل فيه أي تطور يذكر، ولابد للجنة المعنية في مجلس النواب، أن تدفع بهذا الاتجاه في الوقت نفسه الذي توفر الأرضية القانونية لإجراء مثل هذه التعاقدات، وبما لا يتعارض مع الدستور وقانون الآثار والتراث رقم 55 لعام 2002.

 فإن الأثار العراقية الموجودة في متاحف العالم تعيش في كنفها ، وسط اهتمام القائمين عليها وحفاوتهم، والناس هناك يدفعون ملايين الدولارات لمشاهدتها ، وهي تلقى عناية فائقة، فلا أحد يستطيع أن يقول أنها أثار فرنسية أو بريطانية أو ألمانية، بل هي آثار عراقية، وآثار بلاد مابين النهرين ، إن إحياء المدن الأثرية بهذه الطريقة لا يجلب السواح من خارج العراق فحسب، بل ينشط السياحة الداخلية، حيث تصبح هذه المناطق من مقاصد الجذب  السياحي وبرامج مهمة للعراقيين خلال العطل الاسبوعية والرسمية القصيرة.

وإن العراق بلد سياحي بامتياز، ولديه من المقاصد السياحية مالا يمتلكه أي بلد أخر، لكن إدارة السياحة في العراق لم تتوصل بعد إلى إنتاج السياحة بشكل صحيح ، سواء أكانت الأسباب متعلقة بالوضع الأمني الذي لا يشجع على جذب السواح والمستثمرين في قطاع السياحة، أم قلة ما ينفق على هذا القطاع، أم أية أسباب أخرى، فإن نظرة مستقبلية لهذا القطاع يمكن أن تشكل رؤية جديدة وتضع القائمين عليه على الطريق الصحيح للنهوض به، وإن التنسيق مع منظمة اليونسكو لهذا الغرض سيفتح الأبواب مشرعة نحو الخطوات الأولى للاستثمار السياحي للأثار العراقية ، وعلى الوجه الأمثل .

وإن الرعاية الدولية لأثارنا تسهم في إدخالها لائحة التراث العالمي، لأنها حين ذاك ستكون قد أُهلت ضمن المواصفات والمعايير الدولية المعتمدة، ومع حركة السياحة المتوقعة فإن المناطق الأثرية في 14 محافظة سيتم تأهيلها وستفتح أبوابها للناس، وستزدهر الصناعات التراثية والريفية بسبب ازدياد الطلب عليها . وهذا كله سيوفر مئات الألاف من فرص العمل حيث تنخفض معدلات البطالة، فإنها حركة واحدة ، لكنها تحرك معها مجموعة قطاعات لعل أولها قطاع النقل وازدهار السياحة الفندقية، وانتعاش المطاعم السياحية، ونمو حركة التسوق في الأسواق المحلية ما يسهم في تطوير القطاع الخاص ، ألم أقل لكم إنها خطوة تحتاج إلى رجل شجاع .!

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عين الزمان استثمار السياحة الأثرية عين الزمان استثمار السياحة الأثرية



GMT 21:41 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

تنشيط السياحة.. والرياضة المصرية

GMT 20:14 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

ملتقى بغداد السنوي الثاني لشركات السفر والسياحة

GMT 19:41 2017 السبت ,14 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 22:54 2016 الأربعاء ,15 حزيران / يونيو

الإسعاف الطائر وإنقاذ سمعة مصر السياحية

GMT 12:50 2014 السبت ,23 آب / أغسطس

ضروريَّات من أجل عودة السياحة إلى مصر

GMT 12:49 2014 السبت ,23 آب / أغسطس

السياحة تبحر في مياه ضحلة

GMT 13:56 2013 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

اليمن بعيون الرحالة اللبناني أمين الريحاني

أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

الملكة ليتيزيا تخطف الأنظار بفستان ارتدته العام الماضي

مدريد - فلسطين اليوم
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019.وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أز...المزيد

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 03:09 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

"داعش" تفرج على فيديو تُحرض فيه على "حماس" الفلسطينية

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 06:56 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر مناسب لتحديد الأهداف والأولويات

GMT 10:30 2016 السبت ,20 شباط / فبراير

أفضل الفنادق في جزر الكناري

GMT 00:25 2014 الأحد ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تحويل جزر فرسان جازان إلى وجهة سياحية عالمية

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 22:31 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

طرق بسيطة لتوظيف الألوان معًا في الديكور الداخلي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday