اختراع اكتشاف  لا يهم المهم الفائدة
آخر تحديث GMT 19:28:48
 فلسطين اليوم -
وزارة الصحة الكويتية تعلن دعم و تأمين المستلزمات الطبية والمختبرات بالكواشف الفيروسية لمنع تفشي فيروس كورونا وزارة الصحة الكويتية تعلن أن هناك فرق مشكّلة وموجودة بالأساس للتعامل مع تسجيل أول حالات بفيروس كورونا في الكويت إيران تعلن ارتفاع عدد وفيات فيروس كورونا إلى 22 وتسجيل 141 حالة بالفيروس وزارة الصحة الكويتية تؤكد أن جميع حالات فيروس كورونا المسجلة حتى الآن هي لأشخاص قدموا من إيران وزارة الصحة الكويتية تؤكد أن تم تفعيل برامج الرصد والاستجابة في الوزارة منذ بداية انتشار فيروس كورونا واشنطن تطالب روسيا مجددًا بـ"إعادة" القرم مسؤول تركي يعلن أن الجيش السوري مدعوما بطائرات روسية أطلق عملية لاستعادة مدينة سراقب واشتباكات عنيفة بالمنطقة سويسرا تعلن ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا على أراضيها إلى 4 الكرملين ينفي ما أعلنه الرئيس التركي بشأن اللقاء مع نظيره الروسي في 5 مارس لبحث الوضع في إدلب رئيس الوزراء الياباني يدعو لإغلاق المدارس مؤقتا بسبب فيروس كورونا
أخر الأخبار

اختراع ..اكتشاف .. لا يهم.. المهم الفائدة

 فلسطين اليوم -

اختراع اكتشاف  لا يهم المهم الفائدة

بقلم : إيمان الألفي

هل فكرت مرة ماذا تعني كلمة اختراع ؟ وما الفرق بينها وبين كلمة اكتشاف ؟ بمعنى آخر هل شغلك التفكير يوماً  في تصنيف ما تدرس من مبادئ وقوانين أو علوم، هل هي اكتشافات لأشياء موجودة أو اختراعات تمت بسبب الحاجة إليها على حد قول السابقين بأن الحاجة أم الاختراع ؟

وهل فكرت أيضاً في أن هذا القول ذاته قد يحتاج لإعادة نظر لماذا ؟ وهو يعني أولاً أن الاختراع لم يأت إلا بسبب الحاجة إليه، لذا فلقد نسب الاختراع عنوة إلى الحاجة وأضيفت صفة الأمومة على من تكون ليست أهلاً لها في رأي أن الحاجة ليست هي أم الاختراع فربما وجدت الحاجة فعلاً ولم تستطع تلك الحاجة أن تلد اختراعا ولو صغيراً ذلك أنها قد وجدت في أمة من العواقر- جمع عاقر وهي التي لاتلد- فكيف يدعي الإنسان نسباً لمن لا تستحق النسب . ويقولونها هكذا بالفم الممتلئ الحاجة أم الاختراع

لا يا سيدي ليس دائماً فكثيراً ما يكون هناك حاجة ولكنها تعجز عن أن تصبح أماً لاختراع "صغنن" يلهو و يلعب ويصير عملاقاً يوماً ما ويبتلع بوجوده الحافل كل الحاجات التي لا أم لها .
 فإذا كنت قد جردت الاختراع الآن أمامكم من نسبه فلمن إذن ننسبه ألا منتسباً لأحد ( مش كفاية ملوش أب )

أعتقد أن التفكير هو أم الاختراع وأبيه بل إن التجربة هي أمه الحقيقية طيب ألا تكون التجربة هي أم الاختراع والتفكير هو أبوه الشرعي ؟ ربما يكون كذلك ... فمن فرط تشغيل الإنسان لعقله ومحاولته لفهم ما يحدث حوله من ظواهر كونية .

عموماً  الحديث في هذا الموضوع هو أمر شديد الخطورة والتعقيد لأنه يردنا وبمنتهى الانسيابية إلى أصول لفرط تلقائيتها بل وعاديتها لم تعد محلاً لبحثنا أو مجرد التفاتة منا ، لم نعد نفكر هل ما سبق أن فهمناه ووعيناه في علم من العلوم قد يحتاج إلى إعادة نظر لكي ننتقده بعد جدل بعد إضافات واستقطاعات قد تنال هذا المبدأ أو ذاك .

ربما في ظل مكون معرفي ساذج وبسيط قد وقفت عليه في بقعتك الكونية ربما لم يرق لأخر هو أكثر منك تجربة وقد وضعته الظروف الإنسانية داخل تجربة علمية وإنسانية أكثر رحابة مما قد مرت بك أو مررت أنت بها بفعل انتقالك عبر أداة من أدوات المعرفة ككتاب مطبوع مثلاً أو صفحة مخطوطة بإصبع شغوفة فوق شاشة إلكترونية لولا دأب هذا البعيد الذي لم يكن أنت ولا أنا أيها العربي  بل كان هو .
 
في تلك البقعة اللا مباركة من عالم حائر ومدجن بالشغف ومتجاوزاً حدود التمني إلى أقصى حدود التجني على الجهل بما لا يدع مجالاً للشك إنه إذ تجاوز حدوده فلن يعود إلا مظفراً بمكتشف أو مخترع جديد لا يهم ، غاية الأمر أنه سوف تنال الإنسانية من جهد هذا المجتهد نذراً ولو يسيراً قد يدفع بها للأمام ولو قدراً يسيراً .

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اختراع اكتشاف  لا يهم المهم الفائدة اختراع اكتشاف  لا يهم المهم الفائدة



GMT 11:45 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - فلسطين اليوم
خطفت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون، بإطلالتها الساحرة، الأنظار لدى وصولها إلى مسرح نويل كوارد Noël Coward Theatre إلى جانب الأمير وليام، حيث حضرا عرضا خاصا بعنوان "عزيزي إيفان هانسن"، الذي يقام في إطار مساعدة المؤسسة الملكية الخيرية.تألقت كيت بفستان طويل وبغاية الأناقة من مجموعة Eponine صُمّم خصيصاً لها، وتميّز بقماش التويد الأسود والأزرار المرصعة بالكريستالات، وقد لاءم الفستان قوام ميدلتون، إذ إن قصته الـA line ناسبت خصرها النحيف. وأكملت الإطلالة بحذاء Romy البراق من مجموعة Jimmy Choo والذي يبلغ ثمنه £525 وسبق لها أن نسّقته مع عدد من إطلالاتها الأنيقة في مناسبات مختلفة، كما حملت حقيبة كلاتش من الماركة نفسها ومرصّعة أيضا بالكريستالات ويبلغ ثمنها £675.دوقة كمبريدج من محبي صيحة قماش التويد، فقد سبق أن رأيناها متألقة في مناسبات عدة بإطلال...المزيد
 فلسطين اليوم - تعرّف على المحطّات السياحية لأصحاب المزاج في 2020

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 03:03 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

موضة رسم التاتو تنتشر في الوسط الفني في الفترة الأخيرة

GMT 05:44 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سيارة "هوندا سيفيك تايب آر" وحش على الطريق

GMT 01:15 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

سلمى رشيد تعرب عن سعادتها بنجاح "همسة حب"

GMT 02:28 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

اختيار زينة الأغصان لتغيير ديكور المنزل في الكريسماس

GMT 16:28 2015 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح لتدفئة أسرتك من البرد القارس

GMT 04:29 2015 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

"المزوار" من الرياضات العتيقة الأكثر شهرة وفخامة في قلب مراكش

GMT 06:54 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أروع 10 جزر في العالم لقضاء عطلة سياحية جميلة

GMT 03:49 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

شهر كانون الثاني أسهل وأرخص للرحلات السياحية

GMT 06:00 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ريهانا تثير الجدل مجددًا بإطلالة غريبة في نيويورك

GMT 05:37 2016 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

ستة عشر نموذج أزياء برزت خلال أسبوع الموضة في باريس
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday