الطلاق والأطفال
آخر تحديث GMT 02:59:33
 فلسطين اليوم -

الطلاق والأطفال

 فلسطين اليوم -

الطلاق والأطفال

بقلم : وليد سرحان

الأصل في حياة الطفل أن ينشأ في أسرة مع والديه ويتلقى الرعاية في جو من الراحة والهدوء والمحبة والمشاركة بين الزوجين، ولكن لا تأتي الرياح بما تشتهي السفن، فقد يحدث مشاكل بين الزوجين وقد تكون عابرة بسيطة وقد تشتد وتتكرر، والأصل أيضاً أن تبقى هذه الخلافات بعيدة عن الأطفال، ولكن للأسف على الأغلب يتم اقحام الأطفال في الخلافات بشكل مباشر أحياناً وغير مباشر في أحيان أخرى، ويتسلل إلى الأطفال شعور بالخوف من سماع كلمة الطلاق تتكرر، وقد لا يفهموا معناها وحسب أعمارهم وقد يسمعوا تهديدات مثل أنا سآخذ الأولاد ولن تريهم أو لن تراهم، هذه الأجواء المشحونة لها آثار سيئة على تطور الطفل النفسي والاجتماعي وأداؤه الدراسي، وفي كثير من الأحيان لا يحدث الطلاق خوفاً على الأولاد دون الاكتراث أن ما يعيشه الأطفال في النزاعات المتكررة قد يكون أكثر خطراً عليهم من الطلاق .

عندما يتم الاتفاق على الطلاق فالأصل أن يكون بعيداً عن الأطفال وبهدوء، ويتم اعطاءهم القرار النهائي بأننا (ماما وبابا) ان نكون معاً ولكنكم ستكونون مع ماما وبيت جدو وأنا سآتي لزيرتكم وآخذكم كل يوم جمعة وليس هناك مشكلة أبداً ستواجهكم وحياتكم ستكون تمام.

ثم يكون الالتزام ولا يستغل أي من الوالدين الطفل في التجسس على الطرف الآخر أو ابتزازه، ليكون طلاق بأقل درجة من الأضرار.

أما الطلاق الفوضوي المزعج والذي يأتي بعد سلسلة طويلة من المشاكل ولا تتوقف المشاكل بالنسبة للأطفال بعد حدوثه، فضرورة ضخم لأنه يصبح هناك خلافات على مواعيد زيارة الأطفال لوالدهم أو والدتهم، وتصبح الزيارة مصدر خوف ورعب وقلق وينشأ الطفل في حياة لا تدل على أي اماح أو أي مستقبل.

أما إذا كان الطلاق هادئ وأصبح الأطفال قادرين على إعادة تنظيم العلاقة مع الوالدين والأسرتين دون دلع أو استغلال للمواقف ودون ابتزاز ومشاكل فإنه من الممكن أن ينشأ الأطفال بصورة طبيعية بعد فترة قصيرة عن الاضطراب لا تزيد عن بضعة شهور.

هناك أخطاء شائعة بعد الطلاق مثل أن يأخذ الأب الأطفال ليوم في الأسبوع ويغدق عليهم من المال والهدايا والملابس دون حساب ودون داعي، وبالتالي تصبح الأم مصدر التربية والرفض والعقاب، والأب مصدر المكافأة الدائمة الغير مدروسة وغير المناسبة وافساد جهد الأم، انتقاماً منها عن طريق تخريب تربيتها للأطفال، وهذه جريمة بحق الأطفال وتربيتهم مستقبلهم.

أن تدخل أسرة الأم وأسرة الأب يجب أن يكون إيجابي دائماً ويحمي الأطفال من آثار الخلافات وآثار الطلاق السيء، وأن يصححوا المسار كلما شعروا بالمشاكل، لا أن يكونوا محرضين على استمرار الاشتباكات قبل وبعد الطلاق دون اكتراث للأطفال.

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطلاق والأطفال الطلاق والأطفال



ارتدى ثوبًا مِن تصميم سيليستينو كوتور

بيلي بورتر بفستان باللون البينك خلال حفل "بيبودي"

نيويورك - مادلين سعاده
ارتدى الممثل المثير للجدل بيلي بورتر البالغ من العمر 49 عامًا، ثوبا من الشيفون والتول بلون الفوشيه، بينما كان يمشي على السجادة الحمراء أثناء وصوله إلى جوائز بيبودي 2019 مساء السبت في شارع سيبرياني وول ستريت في مدينة نيويورك. ويعدّ هذا أكثر مظاهر السجادة الحمراء جرأة حتى الآن وفقا لموقع vouge، بدءًا من ثوب الأوسكار الذي كان عبارة عن فستان بشكل بذلة حتى ظهوره الأخير في Met Gala بشكل كيلوباترا، مع وضع إشارات محددة في الاعتبار فهو يستخدم باستمرار الملابس لإصدار بعد ثقافي أوسع. وارتدى بورتر ثوبا من تصميم سيليستينو كوتور، كان التصميم الوردي والأحمر، الذي تميز بأعمال التطريز المعقدة وأكوام التول، الأمر الأكثر إثارة واللافت للنظر هو التركيز السليم بيئيا، إذ قام المصمم سيليستينو بصناعة الفستان مستفيدا من المواد الحديثة الدوران للحد من ...المزيد

GMT 13:52 2015 الأحد ,22 آذار/ مارس

الكشري المصري على أصوله

GMT 06:11 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

مصمم الأزياء إيلي صعب يُطلق فساتين زفاف detachable 2019""

GMT 02:46 2013 الأحد ,03 آذار/ مارس

صور تظهر تفوّق عصفور على صقر

GMT 23:44 2017 الإثنين ,23 كانون الثاني / يناير

ميساء عبد الهادي تفوز بجائزة أفضل ممثلة في بنغلاديش

GMT 12:57 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

لعبة مومو 9 معلومات يجب عليك معرفتها عنها

GMT 08:05 2016 الثلاثاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

مجموعة ملابس شتوية أنيقة من متاجر "ألدي" بكلفة بسيطة
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday