والله تعالى اعلم
آخر تحديث GMT 21:06:05
 فلسطين اليوم -

الزواج

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم -

المغرب اليوم

رأيت أنني كنت في المدرسة التي كنت أعمل فيها. وشعرت بأن مديرة المدرسة هي من تريد تزويجي وبأن سأتزوج أنا وفتاة أخرى كانت زميلتي واسمها نورة. وكنت أرتدي فستاناً لونه وردي غامق وفيه القليل من اللون الأبيض. ونورة ايضاً كانت ترتدي الفستان نفسه. وكنا جالستين على كراسي في إحدى الغر ف. وكان بعض المدرسين يقفون عند الباب ويحاولون النظر نحوي. ثم دخل العريس الأول لنورة، ودخل بعده عريسي أنا وكنت أنظر اليه، وكان يبدو محترماً وخجولاً وينظر الى الأرض طيلة الوقت وهو يرتدي قميصاً أبيض اللون. ودخل العريسان الى غرفة جانبية. وعلى ما أعتقد فإن عريس نورة دخل معه والدها، بينما دخل خالي مع عريسي أنا. المهم أنهم دخلوا الغرفة لكي يعقدوا القران. أقصد الزواج، ودخل معهم الشيخ الذي سيكتب الكتاب. المهم أنه بعد أن تم الزواج، خرج عريسي يسأل: أين يسرا؟ وهو كان يقصدني أنا، على أساس اننا لم نر بعضنا من قبل. ثم سلّم عليّ. وشعرت انا بفرح وسعادة وكان يجلس بجانبي زميلان وينظران نحوي. وبينما انا عائدة الى البيت، كنت أقرأ في نفسي سورة الناس. وأعتقد أني قرأتها أكثر من مرة. ثم قلت في نفسي: سأقرأ سورة الفلق حتى لا يحسدني أحد، فقرأتها. ورأيت نفسي وأنا أقص على إخوتي بعض التفاصيل عن زواجي. ولكني شعرت بأنهم لم يصدقوني. وبدا لي وكأنهما يستهزئان بكلامي حتى إنني شعرت بالخوف من ان زوجي لن يأتي. ثم استيقظت وأنا أشعر بالفرح وكأن ما حدث حقيقة. فما تأويل هذا الحلم؟

المغرب اليوم

أدعو الله أن يتحقق حلمك ويسوق الله اليك الزوج الذي يسعدك إن شاء الله. حلمك بشرة خير بتحقيق أمانيك. وهو كان تجسيداً لمدى ما يعتمل في نفسك. والله تعالى اعلم.

تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لأجمل الإطلالات

لندن - فلسطين اليوم
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها.الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، تاب...المزيد

GMT 15:03 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

رؤية الرضيع في المنام لابن سيرين

GMT 15:05 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

رؤية الميت في المنام

GMT 14:57 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

تفسير رؤية السجاد في المنام

GMT 15:27 2020 الجمعة ,14 شباط / فبراير

الحلم: رأيت كأني نائمة على سريري. وفجأة رنّ الهاتف الأرضي، فاستيقظت ووجدت الهاتف على سريري، وكان لونه أسود وكنت انا مستغربة واتساءل من أحضره الى هنا؟ وكنت أريد ان اقفل السماعة، لاني كنت اعرف أن المتصل هو خطيبي. ولكني سمعت صوت صديقتي بشرى. فرفعت السماعة وكانت تتحدث وكأنها حزينة بسبب أمر زواجها، وكان أخي محمود يقف بباب الغرفة، فخجلت منه لأني أتكلم بالهاتف في وقت متأخر، ثم أخذت أتكلم بالهاتف في وقت متأخر، ثم أخذت أتكلم بصوت عال ليعرف أنها صديقتي بشرى. وكانت بشرى تتكلم عن رسالة وصلت اليها من رجل تقدم لخطبتها، بينما أنا أنصحها بالا تهتم للأمر، ثم بدا لي وكأن الرجل الذي بعث الرسائل موجود في بيتنا، وكان يجلس الى جانب زميل من زملاء العمل قريب جداً منّي وكأنه اخي. ثم تحوّل الأمر الى اني رأيت نفسي ومعي بشرى في سيارة، زكنّا في طريقنا الى الأراضي المقدسة لأداء مناسك العمرة. وتذكرت اني لم اسلّم على شقيقي محمود، لأنه راجع من السفر. فقلت: لا بأس، لن أتأخر وسأرجع قبل أن يعود ويسافر. ثم رأيتني في مكان يشبه قصور الملوك. وكانت الأرض خضراء. وأمامي قافلة فيها رجال يركبون جمالاً وخلفهم قطع اغنام كبير ومعهم رعاة. وكان هناك رجلان يتحدثان ويقولان إنه بعد الصلح لن يكون هناك قطّاع طرق. وكان هناك جامع أو قصر، لا ادري، وكنت مستمتعة بالخضرة وأقول في نفسي: سبحان الله، هل أفوز بالجنّة واكون في مثل هذه الجنان؟ ثم بدا لي وكأن هناك دوائر على الأرض. وكان الناس يجتمعون من كل صوب. وفي الوسط رجل يوجههم ويقول لهم: "اجلسوا هنا وهنا" فتجمع الناس حوله وكانوا يلعبون بالـ "دعبل" (كرة زجاجية صغيرة يضربونها على مجموعة أخرى هكذا) فكان الرجل يتلو آية قرآنية فيصيب الهدف. وجاء الدور على رجل مُسنّ، فقال لي" "قولي "فآخذه آل فرعون" فقلت: "فأخذه أهل فرعون". فأصاب الهدف وصحوت من النوم، فما تأويل هذه الرؤيا الغريبة؟
 فلسطين اليوم -
 فلسطين اليوم -
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday