أن تبدئي مشوار الانفصال
آخر تحديث GMT 11:46:55
 فلسطين اليوم -

فكرت وكان صريحًا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم -

المغرب اليوم

أنا فتاة أبلغ من العمر 27 عامًا، أعجبت بشاب يعمل معي وهو أيضًا بادلني الإعجاب، وتطورت العلاقة الى حب استمر لمدة عامين، حيث وجدت في هذا الشاب معظم مواصفات الشخص الذي أودّ الارتباط به، من دين وأخلاق وعلم وشخصية، والأهم من ذلك كله التفاهم والانسجام. وهو مؤخرًا أبدى لي رغبته في الارتباط بي، وصارحني بسرّ لا يعلم به أحد سواه، وكشف لي عن مشكلة لديه تمنعه من الإنجاب، وهي انعدام الحيوانات المنوية. وقال لي إنه سيحترم قراري مهما كان. سيدتي، كل ما فركت فيه هو مدى الحب الذي بيننا ومدى تفاهمنا وانسجامنا في كل شيء. وانني لو ضيّعت الفرصة من بين يديّ لن استطيع أن احظى بحب آخر مثله. استخرت الله تعالى مرارًا وتكرارًا، إلى أن اتخذت قرار الموافقة على الشاب، وبعدها تقدم لي حسب الأصول، وقد أعجب أهلي بالشاب وأخلاقه وعائلته، وتمّت الخطبة والاتفاق على كل حيثيات الزواج. في بادىء الأمر كنت سعيدة جدًا، ولكن شيئًا فشيئًا تبدّد شعوري بالسعادة وانتابني شعور بالخوف، حيث بدأت التفكير في المستقبل، وكيف ستصبح حياتنا بعد 5 أو 10 أعوام، أو حتى بعد ذلك بكثير، هل سأصبر؟ هل سأظل تلك الفتاة الوديعة التي أحبّها وتمنّى أن يُكمل حياته معها، أم سأضعف وأتحول الى شخص آخر، شخص متذمر لا يُطاق؟ من هنا، بدأت الإحساس بحجم التضحية، ولم أفكر في ما سيكون موقفه إذا كنت انا التي لا تستطيع الإنجاب. هل سيضحي من أجلي؟ ام سيختار أن تكون لديه أسرة تكبر معه. أنا فعلًا حائرة، على الرغم من الحب الذي يحمله قلبي له، حيث إني عدت أستخير الله تعالى مرات أخرى. وأشعر بتردد كبير، واوّد ألا يتم الموضوع، ولكني لا اجرؤ على مصارحته ولا على إعلام أهلي بالأمر. أعلم انها غلطتي، لأنني فكرت بقلبي وتجاهلت أمورًا أخرى أكثر أهمية. أرجوك ساعديني، ماذا أفعل؟

المغرب اليوم

* هناك مقدار من الخداع، فهذا الشاب جعلك تقعين في حبه ثم صارحك بالمشكلة. لكن الخطأ الآخر كان، حين خدعت نفسك بأن الأمومة ليست شيئًا مهمًا، ولم تكوني صغيرة، فعمرك اكبر من 25 سنة، يعني من المفترض أن العقل والنضج يجعلانك تقررين بشكل صريح. لكنك، فجأة فتحت باب "ماذا لو؟ فضاع الحب وضاع الأمان عندك. بالطبع، إنّ الإنسان قد يتخذ قرارات معينة ويندم، لكني لا أرى ما أنت فيه من ندم بقدر ما هو دوّامة شك. حتى تتخذي القرار الصّحيح، عيشي اللحظة مع زوجك، ادرسي السعادة الحقيقية التي يعيشها، فإن لم تكن كافية، وبعد أن تكوني قد اعطيته مهلة 3 أشهر إضافية، ووجدت أن نزعة الأمومة ما زالت قوية، ساعتها من الممكن أن تواجهيه بحاجتك الى الأمومة، وأن تبدئي مشوار الانفصال.

لا تترك شيئًا للصدف وتُخطط لكل تفاصيل إطلالاتها

إليزابيث تختار "الأخضر" في أحدث إطلالة لها

لندن - فلسطين اليوم
أطلت إليزابيث الثانية، ملكة بريطانية، باللون الأخضر لتوجّه رسالة مهمة للبريطانيين، في ظل الأزمة التي تعصف بالبلاد بسبب تفشي فيروس كورنا المستجد، قائلة: ""معاً سنتصدى المرض، وإذا بقينا متّحدين وحازمين فسوف نتغلب عليه"، ولهذه الرسالة دلالة كبيرة، فهي الرابعة من نوعها للملكة إليزابيت خلال 68 عاماً لتربّعها على العرش في بلادها، وقد تمّ تسجيلها في قصر ويندسور حيث تعتمد الملكة الحجر المنزليّ برفقة الأمير فيليب. كما كانت لإطلالتها التي إختارتها لهذه المناسبة، إذ تألقت باللون الأخضر الذي يرمز إلى التوازن والطبيعة إنه رمز الإزدهار والنجاح، كذلك يُعتبر اللون الأخضر الزمردي emerald green تحديداً لوناً ملكياً. إختارت الملكة إليزابيث أن تتألق باللون الأخضر في تسجيل الفيديو الذي توجّهت فيه للبريطانيين الذين يواجهون كسائر دول العا...المزيد

GMT 09:25 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 15:24 2020 الجمعة ,06 آذار/ مارس

سيدتي انا بنت عمري 14 سنة وعندي 6 إخوة أصغر مني. عندي مشكلتان: الاولى تكمن في ان امي اكتشفت ان والدي يكلم فتيات أخريات. بعد أن فتشت في تليفونه الخاص. وواجهته بالأمر، إلا أنه امكر ذلك. فهي متأكدة من انه يقوم بذلك. واعتقد انه يعيش ما يسمى أزمة منتصف العمر. أنا اشعر بأن زواج أمي وأبي ينهار وخائفة من ذلك. علماً بأني وجدت في سيارته في إحدى المرات قلماً من الحمرة ولا يعود لأمي ولا لي، ولا لأي من إخوتي. كذلك، انا قلقة لأن والدتي تكلم الفتيات اللواتي اكتشفت ارقامهن في هاتف والدي، وتتبادل معهم الألفاظ الوسخة والشتائم. كما ان والدتي ووالدي ينامان في غرفتين منفصلتين، ويجلسان ساعات طويلة في المنزل من دون أن يتبادلا أي كلمة. مع الإشارة الى أن والدي من اصحاب الاموال، ومن الممكن ان يدفع المال للبنات اللواتي يتكلم معهن. أما المشكلة الثانية يا سيدتي، فتتعلق بانني شديدة التوتر في المناسبات الاجتماعية، خصوصاً في حفلات التخرج المختلطة، حيث اشر بالغثيان واطرافي تصبح باردة، كيف يمكن أن أخفف من ذلك؟ وهل تنصحيني تجربة عاطفية؟
 فلسطين اليوم -

GMT 10:04 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

حيل لتشغيل خاصية "Dark Mode" على أيفونك القديم
 فلسطين اليوم -
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday