أنا سيدة متزوجة منذ
آخر تحديث GMT 01:49:24
 فلسطين اليوم -

‏ هل هو مسحور؟

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم -

المغرب اليوم

‏ أنا سيدة متزوجة منذ 8 ‏سنوات، لدي ولدان، والحمد لله أنا وزوجي ‏على اتفاق ونحب بعضنا بعضا، وتزوجنا عن حب. منذ فترة، اكتشفت أن لدى زوجي حساب فيس بوك، مع العلم أنه كان ينكر. وعندما اطلعت على الأصدقاء، لم أجد سوى اسم واحد لفتاة. المهم أنني سألت عنها، وبعد ذلك علمت أنه ينوي الزواج بها. وقد أكد لي بنفسه أن قرار الزواج لم يكن بسبب أي تقصير من جهتي. بل على العكس، هو قال لي إنه يحبني أكثر من السابق، متحججاً بأن الشرع قد أحل له الزواج.. كما أن الموضوع تطور، وعلم الأهل به فعارضوه جميعاً، ووالداه هدداه بالغضب عليه، إلاّ أنه لم يكترث لهما. علما بأن زوجي ملتزم بالصلاة، وقد حج إلى بيت الله الحرام. لذا، لجأت إلى أحد شيوخ الدين، فقال لي إنه مسحور. وقد بدأت آثار السحر عليه، حيث إن الأمر يتعلق بتلك الفتاة التي يتكلم معها يومياً أكثر من ذي قبل. وللعلم، فإن الفتاة مطلقة وأخلاقها ليست حميدة، كما أن زوجي لم يعد ملتزما بصلاته كالسابق، خاصة أنه أصبح يسمع الأغاني بعد أن كان يمنعني من سماعها منذ أن تزوجته، لأنها شرعاً تعتبر حراماً. وقد أخبرني الشيخ بأنها أزمة وستنتهي بإذن الله. لكن للأسف، حتى الآن لم يتغير أي شيء. سيدتي، كيف أتعامل مع زوجي، علماً بأنني أواظب على أن يرجع إليّ والى وضعه الطبيعي، خاصة بعد أن علمت أن كل الأمور الصادرة عنه خارجة عن إرادته وليست من تدبيره وعقله. ‏لذا، أحاول التقرب منه وأن أكون إلى جانبه في كل شيء. فعلى الرغم من كل ما أقوم به تجاهه، إلاّ أنه قال لي مؤخراً، إن شيئاً كبيراً لا أدركه انكسر بيننا. وعندما يجلس في البيت، كان يترك الموبايل من يده ليرتاح. إلا أن أنها كانت تبعث له مسج.. علماً بأننا نعيش في بلد وهي في بلد آخر. وعلمت لاحقاً، أن أخاها رفض ذلك الزواج، لكنني أشك في هذا، وأنا متأكدة من أنه لايزال على علاقة بالمرأة المطلقة. سيدتي، لقد تعبت وأعصابي صارت تنهار رويداً رويداً، وأنا أشاهد بيتنا الجميل يتدمر ببطء، بفعل تلك المرأة التي تريد أن تأخذ زوجي مني، وتحرم أبنائي من والدهم الذي تغيرت معاملته لهم.. أرجوك أفيديني؟

المغرب اليوم

‏* إن مسألة السحر، لا أستطيع الجزم بها. لكن ، على مستوى التفسير العلمي في مثل هذه الأحوال، يبدو أن الرجل كان ملتزماً، لكنه دخل عالم التواصل الإلكتروني وأدخل نفسه في مشكلة نفسية، خاصة بعد أن تذوق طعم الخطأ بشكل قوي. لذا، هو يجد أن مسألة العودة عن هذا الطريق غير مجدية وغير صريحة.. فهو يريد المضي في هذا الطريق لأنه مأخوذ بقوة التجربة. لذا، لا تدخلي نفسك في معمعة السحر، لأن ذلك سيجعلك تتوقفين عن التفكير والتصرف المنطقي. عليك أن جالسي زوجك، وأن تخبريه أنك تحبينه وتغفرين له كل شيء، وأن الأمر سوف يمر مرور الكرام، ‏وأنك مستعدة لأن تسانديه ، وأنك تقدرين رأيه فيك وفي العلاقة بينكما. وأخبرينه أيضاً أنك تعرفين أنه سوف يعود إلى عشه ، وأنه لن يخرب بيته بنفسه. فقط المطلوب منك الهدوء والمؤازرة والقيام بكل واجباتك ، خاصة أن تلك المرأة بعيدة ، وبإذن الله ستبقى بعيدة.

تألَّقن بالقفاطين والفساتين العصرية والتنانير الكاجوال

ظهور مميَّز ولافت للنجمات العربيات خلال عيد الفطر

بيروت ـ فلسطين اليوم
ظهرت النجمات العربيات خلال عيد الفطر بتصاميم راقية برزت على موقع "إنستغرام"، فتألقن بالعديد من القفاطين والفساتين العصرية، إلى جانب التنانير الكاجوال والمتجددة في عالم الموضة. خطفت إطلالة النجمة يارا الأنظار بموضة القفطان العصري والمزخرف برسمات هندسية ومتداخلة من خلال ألوان الأحمر والأسود والذهبي مع نقشات الحيوان الملفتة على كامل التصميم، من دون إهمال الياقة العريضة بتفاصيل الخرز الأسود وصيحة الأكمام الواسعة والمنسدلة بأسلوب الكاب العريض. بدورها تألقت النجمة بلقيس برفقة عائلتها في عيد الفطر 2020، بموضة الفستان الطويلة والناعم باللون البيج مع نقشات الورود الكبيرة والمتداخلة بألوان ترابية. ومن الإطلالات العصرية التي اخترنها النجمات في عيد الفطر 2020، برزت أنوثة النجمة أحلام بتصاميم كاجوال ولافتة للنظر، فأطلت بموضة ...المزيد
 فلسطين اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 14:00 2020 الجمعة ,27 آذار/ مارس

انا أحب صديق أخي، وعلاقتنا عمرها سنة، في البداية لم أقدر أن اعترف له بأني أحبه، ولكني بعد فترة اعترفت. كان عمري وقتها تقريباً 15 سنة وهو كان عمره 17. وبعدها، بدأنا تقريباً نتحدث الى بعضنا كل يومين أو ثلاثة وأحياناً كل أسبوع. العام الماضي ترك المدرسة حتى يعمل، لكن أهله أصروا عليه أن يكمل دراسته، لكنه لم يطعهم. ذات مرة قلت له: «خلاص أنا لن أكلمك لأني أخاف أن يكشفنا أحد تكون بينك وبين أهل مشاكل. خاصة أنك صديق أخي». فكان أن زعل مني، وبقيت شهرين من دون أن اتصل به. وذات يوم فوجئت به يتصل بي من موبايل أمه، حيث قال لي: "أما ما نسيتك لا تخافين". المهم، مرت الأيام وكنت اتصل به مرة في الشهر مع أني، والله يا سيدتي، لا أتحمل غيابه دقيقة واحدة. وبعد ان بدأ يشتغل وكانت عنده دورات، تغير جداً عليّ. كان يقول لي: "أنا افكر كيف اكلمك من وراء أهلنا وانت بنت ناس؟ وقال لي: "أخوك طلب مني: دخيلك لا تخوني في يومٍ أو تغدر بي". وصار يقول: "لازم ما نكلم بعض لمصلحتنا، وإذا في نصيب انت تكونين لي". سيدتي، أحياناً انا لا اتصل به، لكن أحياناً اضطر الى ذلك، ولكنه يتضايق، ويقول: "أنا لا أريدك بالحرام أنا أريدك بالحلال، ولا أريد أن أكلمك بالتليفون". وفي هذه الفترة أرسل إليه مسجات، لكنه أيضاً لا يرد. وعندما اعود واتصل يقول: «لا تتصلي مجدداً، فأنا أخاف على مصلحتك». سيدتي، أنا أحبه ولا أقدر أن اصبر على بعده، أقول له (أوكي) نتكلم كل 3 أسابيع مع بعض، فيقول: لا. سيدتي، أنا لا أقدر أن أكلمه. وأريد الحل منك؟
 فلسطين اليوم -

GMT 05:00 2020 الأربعاء ,27 أيار / مايو

أطعمة يجب عليك تناولها عند الشعور بـ"الصداع"

GMT 10:01 2020 الأحد ,17 أيار / مايو

تسريب مواصفات هاتف مايكروسوفت Surface Duo
 فلسطين اليوم -
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday