أنا من العراق ، وأود أن استشيرك في مسألة
سيدتي، أنا متزوجة منذ سنتين ولدي طفلة وزوجي يكبرني بـ 13 سنة، المشكلة هي أني أجد أن هذا الفارق يؤثر في حياتي من الناحية الجنسية فأشعر بأننا غير متكافئين جنسياً أحيانا أشعر بالرغبة وهو لا يشعر بها ، ما يولد لديّ إحباطا وشعورا بالكآبة وأبدأ في البكاء حتى أصل إلى مرحلة أشعر فيها بالضيق أنا لا أنكر أنه رجل طيب وملتزم ويحبني ويحب ابنته، لكني أتوقع أن هذه المسألة من الطبيعي أن تؤثر فيه حاولت مرارا أن أوضح له المسألة، ولكنه يحاول الهروب أو السكوت أحيانا وأحيانا أخرى، بعد أن أعاتبه بأنه مقصر من الناحية الجنسية معي، يقوم بالمبادرة بعد العتاب، ولكن للأسف، بعد فترة وجيزة ترجع الأمور إلى سابق عهدها علما بأنه من النوع الذي يفكر دائما وهو حريص، ويقول لي إن ذلك يؤثر في نفسيته
عزيزتي، المشكلة أيضا تكمن في الفارق بين مستويي أهلي وأهله، يعني الفارق في المستوى المادي ذلك أن أهلي، لا أقول أغنياء جدا ، ولكن من النوع الذي يهتم بالنظافة والترتيب، على العكس من أهله الذين يبدون غير مهتمين بالبيت ونظافته، علما بأن عائلة زوجي تتكون من 6 أولاد وأمه وأبيه  وأنا أسكن في الطابق الثاني من المبنى الذي يقيمون فيه لكن مدخلنا واحد وأحيانا أشعر بالكآبة من وضع الوساخة في البيت، ولكن ليس باليد حيلة، فأمه من النوع الصعب وزوجي من البداية أوضح لي أن أمه لا ترغب في التدخل في البيت ولهذا ، لم أتدخل أنا في التنظيف حتى ولو كان بودي أن أغير الوضع سيدتي، لقد أزعجتك ولكني أحب سماع رأيك كذلك، أنا موظفة وزوجي موظف أيضا لكن إمكاناته متوسطة، وقد حاولت أن أدفعه إلى ممارسة عمل إضافي مع الوظيفة، لأن الراتب قليل ولا يكفي، رجوته أن يبحث عن عمل آخر ولكن للأسف هو ليس من النوع الذي يسمع كلامي كثيرا، ودائما يتحجج بوضع العراق وعدم وجود شغل
آخر تحديث GMT 01:24:28
 فلسطين اليوم -

موازنة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم -

المغرب اليوم

أنا من العراق ، وأود أن استشيرك في مسألة: سيدتي، أنا متزوجة منذ سنتين ولدي طفلة وزوجي يكبرني بـ 13 سنة، المشكلة هي أني أجد أن هذا الفارق يؤثر في حياتي من الناحية الجنسية فأشعر بأننا غير متكافئين جنسياً. أحيانا أشعر بالرغبة وهو لا يشعر بها ، ما يولد لديّ إحباطا وشعورا بالكآبة وأبدأ في البكاء حتى أصل إلى مرحلة أشعر فيها بالضيق. أنا لا أنكر أنه رجل طيب وملتزم ويحبني ويحب ابنته، لكني أتوقع أن هذه المسألة من الطبيعي أن تؤثر فيه. حاولت مرارا أن أوضح له المسألة، ولكنه يحاول الهروب أو السكوت أحيانا. وأحيانا أخرى، بعد أن أعاتبه بأنه مقصر من الناحية الجنسية معي، يقوم بالمبادرة بعد العتاب، ولكن للأسف، بعد فترة وجيزة ترجع الأمور إلى سابق عهدها. علما بأنه من النوع الذي يفكر دائما وهو حريص، ويقول لي إن ذلك يؤثر في نفسيته. عزيزتي، المشكلة أيضا تكمن في الفارق بين مستويي أهلي وأهله، يعني الفارق في المستوى المادي ذلك أن أهلي، لا أقول أغنياء جدا ، ولكن من النوع الذي يهتم بالنظافة والترتيب، على العكس من أهله الذين يبدون غير مهتمين بالبيت ونظافته، علما بأن عائلة زوجي تتكون من 6 أولاد وأمه وأبيه . وأنا أسكن في الطابق الثاني من المبنى الذي يقيمون فيه. لكن مدخلنا واحد. وأحيانا أشعر بالكآبة من وضع الوساخة في البيت، ولكن ليس باليد حيلة، فأمه من النوع الصعب وزوجي من البداية أوضح لي أن أمه لا ترغب في التدخل في البيت. ولهذا ، لم أتدخل أنا في التنظيف حتى ولو كان بودي أن أغير الوضع. سيدتي، لقد أزعجتك ولكني أحب سماع رأيك كذلك، أنا موظفة وزوجي موظف أيضا لكن إمكاناته متوسطة، وقد حاولت أن أدفعه إلى ممارسة عمل إضافي مع الوظيفة، لأن الراتب قليل ولا يكفي، رجوته أن يبحث عن عمل آخر. ولكن للأسف هو ليس من النوع الذي يسمع كلامي كثيرا، ودائما يتحجج بوضع العراق وعدم وجود شغل.

المغرب اليوم

سيدتي.. إن الحياة في العراق صعبة وتتطلب منا أن نتحرك، خصوصا الرجل، لأن المعيشة غالية، ولكن زوجي لا يبالي ويقول: لدي مبلغ احتياطي نستخدمه عند الحاجة. وطبعا أنا لا أعرف كم من المال لديه، فهو لا يحب أن أتدخل في خصوصياته كثيرا. إنه من النوع الذي يصعب الدخول إليه بسهولة. وأعترف بأني فشلت في الوصول إلى قلبه لأني أزعجه ببكائي وشعوري بالإحباط من هذه الأمور. إني أعترف بأني أرغب في أمور أكثر من قبله، ولكن كل امرأة بودها أن ترتبط بأحسن إنسان، وخصوصا أنا أرغب في شخص أكثر مني بكل الأمور. وكأي امرأة أرغب في بيت مستقل وهذا يتطلب مالا كثيرا. أرجو منك ألا تستهيني بمشكلتي، وألا تنظري إلي بمنظار الإنسانة المتذمرة، ولكني والله أشعر بالندم على ارتباطي بشخص لا أجد التكافؤ معه. أنا لا أرغب في الانفصال، لأن زوجي، كما أخبرتك، لديه خصالل جيدة ولكني أريد نصائحك كي أعيش بسلام وراحة بال من دون أن تنتابني نوبات الكآبة. لا يوجد زوج واحد كاملاً في الدنيا كل زودج فيه نقص ما. الرجل أكبر منك بـ 13 سنة، ولكني لا أدري ولم تخبريني كم عمرك وكم عمره ( فالمسائل هنا فيها فرق ، يعني لو كان عمرك 25 عاماً، فهو سيكون في أوائل الأربعين. وهذا الفرق ليس شاسعا ، وليس من المفترض أن تكون هناك مشكلة جنسية بسبب هذا الفارق. والحقيقة أن الرجل عادة قادر على ممارسة الجنس وبنشاط حتى عمر يفوق الخمسين وان قل بعد ذلك لكن قدرة الممارسة تظل موجودة. فإذا لم تكن عند زوجك مشكلة صحية، فهو في الغالب يعاني مشكلة نفسية، وبدلاً من العتاب قد يكون من المجدي أخذ الحوار الحي منحى يتعلق بالأسباب والبحث من علاج لها. هناك أمر مهم هنا، وهو أنه من الممكن جداً أن يتم إيجاد حلول للمشكلة الخاصة بالإشباع ، خاصة إن كان عدم الإشباع من قبل المرأة. أما بخصوص أهل زوجك.. فالمقارنة دائما شيء سلبي وسيء ولا يجب أن تستمري فيها. فأنت تزوجت الرجل ومن المؤكد أن تعرفي أهله وليس من حقك نقدهم أو محاولة تغيرهم هكذا . ولكن إن كان في إمكانك التقرب من الأم وتغييرها بتدرج فهذا جيد. من الواضح أن الرجل عنده ضغوط كثيرة، فلا تضغطي عليه أكثر . والمرأة الحكيمة تقول ما عندها وتوصله بهدوء وذكاء.

تألفت الجميلة إلسا هوسك بموضة المعطف الأسود

تعرفي على أجمل إطلالات النجمات العالميات هذا الأسبوع

باريس ـ فلسطين اليوم
أتت إطلالات النجمات العالميات كاجوال وبسيطة بها هذا الأسبوع، فالتركيز جاء على اختيار ملابس مريحة وعملية وبعيدة كل البعد عن التكلفة. فتمايلت النجمات بأناقة رياضية وتصاميم تناسب اطلالات النهار بتفاصيل عصرية، وانطلاقًا من هنا، واكبي أجمل إطلالات النجمات العالميات هذا الأسبوع، واختاري أي إطلالة أعجبتك أكثر من غيرها. تألقت الجميلة ELSA HOSK بموضة المعطف الأسود الطويل مع البنطلون الابيض المستقيم وسحرتنا بموضة الحذاء الذكوري الجلدي باللون الاسود الذي جعل إطلالتها متكاملة. في حين أتت إطلالة CINDY CRAWFORD أثناء التسوق كاجوال بموضة الجينز الضيق مع التوب البيضاء الواسعة. بدورها اختارت الجميلة ALESSANDRA AMBROSIO موضة الشورت القصير مع السويت شيرت المريحة والشبابية. ولم تتخلى الجميلة KYLIE JENNER عن التصاميم الشبابية مع بنطلون الجينز والكروب توب البيضا...المزيد

GMT 17:54 2020 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

السلام عليكم سيدتي أنا بنت في العشرين من عمري. ولقد تعذّبت في حياتي وتألمت كثيراً. وحياتي صعبة جداً. في مثل سنّي كل فتاة تحلم بأن تكون عروساً ويحبها شاباً ويحافظ عليها حتى تتزوجه. أمّا أنا فجرّبت وتزوجت ولم يكن لي نصيب من زواجي الفاشل. تزوجت بشاب يكبرني بثماني سنين. وهو قريب لي، وعشنا معاً 6 أشهر، لكنه أذاقني المّر، حيث تعذبت معه كثيراً وبعدها انفصلت. وبعدما كملت سنة، أحببت شاباً من عمري تقريباً، أحببته حتى الجنون، لدرجة أنني لا أستطيع العيش من دونه وهو يُبادلني الشعور نفسه. وقد بدأ يناقش أهله في الأمر، لكنهم لم يهتموا به أو بكلامه لصغر سنّه. وعندما أصرّ عليهم، تضايقوا منه ورفضوا تماماً. رفضاً لا رجعة فيه، وهدّدوني بأنهم إذا لم أبتعد عنه وأتركه. سوف يخبرون اهلي (وأهلي لا يوجد لديهم شيء اسمه تفاهم). سيدتي، حبيبي أصرّ على أن يتزوجني ويخسر أهله ولا يخسرني، وأنا أيضاً، وقررنا أن آخر حلّ لدينا هو الزواج عن طريق المحكمة، لأنه لو اتى بنفسه ليطلبني فسوف يرفضه أهلي. وعلى فكرة، لا يوجد لديه المال الكثير بعد تخلّي أهله عنه. ولكنني فكرت في أنني لو تزوجته في المحكمة، فما ذنب أهلي في مشكلته؟ ولماذا أحمّلهم رفض أهله؟ علماً بأنني أقسم لك بأني لا أستطيع تركه وحيداً والابتعاد عنه، لأنه أصبح جزءاً من حياتي وامتلك قلبي الوحيد. وللعلم، لقد أخبرت أخي حتى يساعدني ويقف معي، لأني لا أريد أن يحصل معي، لأني لا أريد أن يحصل معي ما جرى من قبل. وهذه حياتي، ويكفي أن إخواني خربّوا حياتي المرّة الأولى، وأنا لا أريد أن أعيش التجربة مرّتين، أرجوكِ ساعديني.
 فلسطين اليوم -

GMT 10:01 2020 الأحد ,17 أيار / مايو

تسريب مواصفات هاتف مايكروسوفت Surface Duo
 فلسطين اليوم -
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday