الحفاظ على الوضع القائم
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

الحفاظ على الوضع القائم

 فلسطين اليوم -

الحفاظ على الوضع القائم

عمرو الشوبكي

للحفاظ على الوضع القائم مبررات كثيرة محصلتها النهائية «ابْقَ فى مكانك، فلا داعى للتغيير»، وكل البلاد التى عاشت لسنوات طويلة فى ظل «الجمود المريح» استخدمت مفردات متشابهة مجدت فيها الاستقرار و«الثبات على الثبات»، حتى تراجعت وتحول الاستقرار المنشود إلى انفجارات أهلية وفوضى وحراك عشوائى بسبب المشروع الوحيد: الحفاظ على الوضع القائم.
تجربة مصر مع الرئيس الأسبق حسنى مبارك كانت تعبيراً عن تلك الأزمة، فقد امتلك الرجل قدرة هائلة على تسكين الأوضاع على ما هى عليه 30 عاما، وكانت الحجة القوية التى يرددها هى الاستقرار والاستقرار والاستقرار.

والمؤكد أن الرجل قد نجح فى بداية حكمه فى جلب الاستقرار إلى مصر، بعد النهايات العاصفة لحكم الرئيس السادات، إلا أنه حول الاستقرار إلى هدف وليس وسيلة لجلب التقدم والتنمية والديمقراطية، فكان الانفجار الكبير فى 25 يناير.

والحقيقة أن فكرة الحفاظ على الوضع القائم فى العالم العربى كانت سببا رئيسيا فى جانب كبير من الانهيارات التى تعرض لها، فالثورات لم تحدث فى نظم ديمقراطية أو تتمتع بالحيوية والكفاءة، إنما فى نظم راهنت على السكون والجمود وإبقاء الأوضاع على ما هى عليه.

معادلات الحفاظ على الوضع القائم تقوم على مفردات متكررة منذ عقود تكرس ثقافة الخوف من التغيير، وتجرم الحوار مع الآخر، وتصفه أحيانا بالخيانة، سواء كان هذا الآخر يتمثل فى دولة تخالف توجه نظام الحفاظ على الوضع القائم أو مع خصم سياسى فى الداخل، فهذا النظام بحكم الطبيعة «يشيطن» المخالفين فى الرأى والتوجه، ويبالغ فى التهديدات وحديث المؤامرات بصورة غير رشيدة، حتى يعطى مشروعية أكبر للأوضاع القائمة، مهما كانت سيئة.

وإذا أخذنا مشكلة العالم العربى مثلا مع إيران، فسنجد أن الأول قدم نفسه فى صورة المدافع عن الوضع القائم، على عكس إيران التى نسجت صورة ذهنية عن نفسها، باعتبارها راعية الثورة والتنظيمات الثورية والمقاومة، وواجهت النظم الملكية الخليجية ومعظم النظم الجمهورية العربية، وروجت لخطاب الممانعة والمقاومة فى لبنان وفلسطين وليبيا واليمن والعراق، وحين وجدت مصلحتها فى أن تغير هذا الخطاب 180 درجة فى سوريا، فعلت ودافعت عن النظام فى مواجهة قوى التغيير، واعتبرتهم تقريبا كلهم من الإرهابيين والدواعش.

أما نحن فقد خسرنا مواجهتنا مع إيران، ليس لأننا لم نغير سياستنا حسب الأهواء والظروف، إنما لأننا لم نقدم وجها حركيا وجديدا يتجاوز مفهوم الحفاظ على الوضع القائم، ويجعل من معانى الاعتدال التى يتحدث عنها معظم النظم العربية مساوية للتنمية والديمقراطية وحل المشاكل بالطرق السلمية وليس الحفاظ على الأوضاع القائمة بمعنى الجمود والتكلس والركض فى المكان.

مسار التغيير فى العالم العربى مَثَّل فرصة للفصل بين الاعتدال بمعنى الإيجابية والفعل المنظم وبين مشروع الحفاظ على الوضع القائم، ومازال خطاب الاعتدال العربى يعانى من قصور هيكلى فى الداخل والخارج بسبب هذا الربط.

إن نظام مبارك الشائخ -ودولته المترهلة، التى مثلت العلامة الأبرز عربيا فى نظم الحفاظ على الوضع القائم- لم يستطع أن يستجيب للطاقة التى تفجرت بعد يناير لبدء مسار إصلاحى يحافظ على مكون متماسك من النظام القديم: دستور الدولة ومؤسساتها- القوى التقليدية والمحافظة، قوى بيروقراطية إصلاحية وغير إصلاحية، لكى تبدأ بها مع القوى الإصلاحية الموجودة خارج النظام مسار تفكيك الوضع القائم أو الراكد.

والحقيقة أن هذا المسار كانت ترجمته العملية تعنى منذ البداية وجود رئيس انتقالى من داخل الدولة، (مقابل القائد باجى السبسى فى تونس)، وتعديل دستور 71 وليس إسقاطه، وقواعد دستورية وقانونية لا تسمح بوجود جماعة دينية سرية فوق الدولة، ولا تخضع لأى رقابة من مؤسسات الدولة، ولها ذراع سياسية مثل الإخوان.

الخلل الرئيسى الذى دفع المجتمع المصرى ثمنه الكبير هو أنه لم يستلهم نماذج الثورات وتجارب التغيير الناجحة فى العالم كله، والتى تقوم على أن التغيير والضغوط الشعبية هى من أجل الخروج من معادلة الحفاظ على الوضع القائم والدخول فى مسار جديد، وليس هدم القديم لصالح الفراغ أو الفوضى على الطريقة العراقية أو على طريقة بعض الثورات الشيوعية المنقرضة.

محاولة كسر ركود الوضع القائم تعثرت فى مصر، بسبب عدم وجود مسار واضح يضمن تحويل طاقة التغيير التى تفجرت إلى مسار آمن لبناء مشروع جديد، فكانت فوضى السنوات الثلاث التى أعقبت ثورة يناير سببا فى عودة خطاب الحفاظ على الوضع القائم، للسيطرة مرة أخرى على المشهد السياسى، والمطلوب هو تفكيك هذا الخطاب وهذه الحالة، على اعتبار ألا مستقبل لخطاب الحفاظ على الوضع القائم، وأن مآله الفشل، بشرط الوعى الكامل بأنه لا يوجد جديد سيخلصنا بعصا سحرية من إرث القديم، إنما بضغوط ومسارات سياسية وشعبية منظمة وطويلة النفَس.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحفاظ على الوضع القائم الحفاظ على الوضع القائم



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:26 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 11:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

الملكة إليزابيث تستدعي حفيدها لاجتماع أزمة

GMT 12:18 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اشتية يؤكد الحكومة تتحضر للانتخابات التي طال انتظارها

GMT 04:45 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

أمل كلوني تحمِّل الرئيس ترامب مسؤولية مقتل جمال خاشقجي

GMT 02:44 2017 السبت ,01 تموز / يوليو

غادة عبد الرازق تعرض أماكن حميمة من جسدها

GMT 07:39 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إمكانيات بسيطة تمكنك من بناء منزل صغير لأطفالك

GMT 11:49 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الجامعة العربية تدعو بريطانيا للاعتراف بدولة فلسطين

GMT 08:29 2019 الخميس ,11 إبريل / نيسان

عرض تاج أثري من منتجات "فابرجيه" في مزاد

GMT 09:37 2018 الأربعاء ,08 آب / أغسطس

الأردن يشهد 10434 حالة تزويج قاصرات لعام 2017
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday