آى فون  والخصوصية
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

"آى فون" .. والخصوصية

 فلسطين اليوم -

آى فون  والخصوصية

د. وحيد عبدالمجيد

أصبح انتهاك الحياة الخاصة لأى شخص فى بلادنا أمراً عادياً. يصل هذا الانتهاك إلى حد الاستباحة فى بعض الأحيان، وخاصة بالنسبة لشخصيات عامة بدعوى أن هذا النوع من الشخصيات «ملك للجمهور». وعندما يُستباح شخص بهذه الذريعة تصبح حياته الخاصة فى عرض الطريق!

وليس هذا إلا مؤشراً واحداً من بين مؤشرات كثيرة تدل على أن المسافة بين مجتمعنا والعصر الحديث تزداد. فاحترام الخصوصية أو الحيز الخاص للإنسان هو أحد معايير تقدم أى مجتمع أو تخلفه.

وتتميز المجتمعات التى يعيش فى عصرنا الراهن بقدرتها على مقاومة الميل إلى انتهاك الخصوصية تحت أى ظرف. ومن آخر الأمثلة على ذلك النزاع الذى حدث بين شركة «أبل» ومكتب التحقيقات الفيدرالى الأمريكى (إف.بى.آى) حول فتح جهازى «آى فون» مغلقين برقمين سريين. فقد طلب المحققون من الشركة فتح هذين الجهازين، اللذين يعود أحدهما إلى الإرهابى سيد فاروق منفذ هجوم سان برناردينو فى كاليفورنيا فى ديسمبر الماضى، والثانى إلى تاجر مخدرات فى نيويورك. ويدل تأمل الجدل الذى دار بين ممثلى الجهتين على مدى صعوبة انتهاك الحياة الخاصة فى مجتمع متقدم. فقد طلب «إف.بى.آى» الوصول إلى المعلومات الموجودة فى الجهازين لأغراض أمنية ملحة. فردت «أبل» بأنه لا يوجد برنامج لفتح الأجهزة المغلقة بأرقام سرية، وأنها ترفض تصميمه لأنه يفتح الباب أمام الاعتداء على خصوصية المستخدمين.

ورد «إف.بى.آى» بأن هذه مبالغة فى الخصوصية لا تتعلق بالمبادئ بل برغبة «أبل» فى إظهار تميزها. فردت الشركة بأن سلطات الأمن نفسها تحتاج إلى خاصية أحكام غلق أجهزة الهاتف والكومبيوتر، وأن تطوير هذه الخاصية تسارع بعد الضربة التى تلقتها وكالة الأمن القومى الأمريكى عندما قام إدوارد سنودن بكشف معلومات خطيرة موجودة فى أجهزتها.

وعندئذ، تراجع «إف.بى.آى» وقام بمحاولة أخيرة، حيث طلب تصميم برنامج يُستخدم فى هاتين الحالتين فقط، وتقوم الشركة بتدميره بعد ذلك. فردت «أبل» بأن هذا كلام غير علمى، إذ لا يمكن التخلص بشكل نهائى من برنامج تم تصميمه، وليس هناك ما يضمن حتى عدم قرصنته بأشكال مختلفة.

وعندما وصل النزاع إلى القضاء، حسمه لمصلحة احترام الخصوصية. فقد رفضت محكمة فى نيويورك طلب «إف.بى.آى» وقالت إنه غير مشروع، بينما أوصت المحكمة التى نظرت قضية هاتف الإرهابى بأن تقدم «أبل» ما سمته مساعدة معقولة فى حدود ما تستطيع القيام به.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آى فون  والخصوصية آى فون  والخصوصية



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:26 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 11:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

الملكة إليزابيث تستدعي حفيدها لاجتماع أزمة

GMT 12:18 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اشتية يؤكد الحكومة تتحضر للانتخابات التي طال انتظارها

GMT 04:45 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

أمل كلوني تحمِّل الرئيس ترامب مسؤولية مقتل جمال خاشقجي

GMT 02:44 2017 السبت ,01 تموز / يوليو

غادة عبد الرازق تعرض أماكن حميمة من جسدها

GMT 07:39 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إمكانيات بسيطة تمكنك من بناء منزل صغير لأطفالك

GMT 11:49 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الجامعة العربية تدعو بريطانيا للاعتراف بدولة فلسطين

GMT 08:29 2019 الخميس ,11 إبريل / نيسان

عرض تاج أثري من منتجات "فابرجيه" في مزاد

GMT 09:37 2018 الأربعاء ,08 آب / أغسطس

الأردن يشهد 10434 حالة تزويج قاصرات لعام 2017
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday