وهل تعرف أنت
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

.. وهل تعرف أنت؟

 فلسطين اليوم -

 وهل تعرف أنت

بقلم: د. وحيد عبدالمجيد

كلما اقترب الرئيس باراك أوباما من نهاية رئاسته المخيبة لآمال كثيرين فى الولايات المتحدة والعالم، أخذ يتقمص دور الناصح الذى يوزع نصائحه على الجميع، ولا يستمع إلى نصح أحد. كما بدأ فى التصرف كما لو أنه يعرف كل شىء، ويستطيع بالتالى أن يحكم على غيره. 

فقد اتهم المرشح الجمهورى المحتمل دونالد ترامب بأنه لا يعرف الكثير فى السياسة الخارجية. وربما لا يحتاج المرء إلى خبرة فى هذا المجال لإدراك أن ترامب لا يعرف الكثير بالفعل فيه. ولكن السؤال الذى ينبغى توجيهه إلى أوباما بهذه المناسبة لو أُجريت معه مقابلة صحفية شجاعة هو: هل تعرف أنت الآخر الكثير فى السياسة الخارجية، وهل ما تعرفه عنها يمكن أن يكون أكثر من ترامب إلى الحد الذى يتيح لك السخرية منه؟ 

إذا أخذنا السياسة الأمريكية فى الشرق الأوسط مثالاً، وسألنا عن نوع المعرفة الذى بنى على أساسه التغيير الذى أحدثه فيها، ربما نصل إلى أن الفرق بينه وبين ترامب ليس كبيراً. ولنقرأ كيف عبر جيفرى جولدبيرج بدقة عن سياسة أوباما فى المنطقة فى المقالة التى صاغها بناء على مزيج من المقابلات التى أجراها معه والتحليل السياسى، ونُشرت فى عدد مارس من مجلة "ذى أتلانتك". 

فقد وصف أوباما بأنه أقل الرؤساء الأمريكيين اهتماماً بمحاولة فهم موقف حلفاء واشنطن العرب، وأشدهم حرصاً على تدعيم العلاقات مع إيران "الإسلامية". وهو لا يجد فى سياسة إيران الإقليمية أى تهديد لمصالح هؤلاء الحلفاء، ويتعامل ببساطة مع سعيها المستمر لتوسيع نفوذها الإقليمىً، حتى إذا أدى ذلك إلى تصاعد الصراع والاضطراب وانتشار الحروب بالوكالة فى المنطقة. 

ويثير ذلك شكوكا فى معرفته بقواعد صنع السياسة الخارجية، وليس فقط بتفاصيل الأوضاع فى المنطقة. يفسر جولدبيرج ومحللون اخرون هذه المواقف باستيعاب أوباما دروس حربين خاسرتين، وميله إلى تقليل التورط فى المنطقة. 

ولكن أبسط قواعد السياسة الخارجية تقضى بأن يفعل ذلك بطريقة تضمن استمرار عوامل قوة أمريكا فى المنطقة، ومن أهمها العلاقات التاريخية التى اعتمدت عليها للحفاظ على مصالحها، وليس بإضعافها لمصلحة رهان ساذج على أن تصبح إيران دولة معتدلة ومسالمة ومنفتحة. وهو يريد أن يُكذَّب من يرون عكس ذلك فى ممارسات طهران اليومية أنفسهم ويشاركوه رهاناً يتعارض مع أبسط قواعد صنع السياسة الخارجية التى يتقمص شخصية العالم بها. 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 وهل تعرف أنت  وهل تعرف أنت



GMT 06:10 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

نتفليكس.. والسينما المصرية

GMT 10:28 2019 الأحد ,17 آذار/ مارس

ثورة 1919 .. والإبداع

GMT 08:28 2019 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

الإسلام فى القرن 21

GMT 08:31 2019 الأحد ,03 آذار/ مارس

الإبداع كالهواء

GMT 05:47 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

اصطفاف .. لكنه ديمقراطى

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 14:22 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل الإثنين 26 أكتوبر/تشرين الثاني 2020

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 22:51 2016 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

المجوهرات المرصعة بالزمرد الأخضر عنوان المرأة المنطلقة

GMT 21:11 2019 الأربعاء ,13 آذار/ مارس

خبراء يكشفون عن أغرب وسائل منع الحمل القديمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday