مصر المفترى عليها وقطر بئر الخيانة
آخر تحديث GMT 00:08:33
 فلسطين اليوم -

مصر المفترى عليها وقطر بئر الخيانة

 فلسطين اليوم -

مصر المفترى عليها وقطر بئر الخيانة

بقلم :محمود مسلم

لن تتراجع دول الخليج «السعودية والإمارات والبحرين» عن موقفها من قطر، لأن الأخيرة تلاعبت فى ثوابت الخليج، أما «الدوحة» فلن تتنازل، لأن غرور قياداتها أوهمهم بأن «الدوحة» ستقود المنطقة، خاصة أن غيرة قطر لا تقف عند مصر فقط، ولكن تجاوزتها إلى السعودية والإمارات، كما أن مؤامرات قطر قد نجحت فى الأعوام الأخيرة للدرجة التى تجعل قياداتها مصممين على الاستمرار.. وبالتالى لن تفلح الوساطات بين العرب و«الدوحة»، لأنه لا توجد دولة عربية إلا وتضررت من مؤامرات صاحبة «الجزيرة».

يظلم البعض مصر حين يستخف بدورها فى كشف الدور العدائى لقطر، فالمؤكد أن القاهرة تحاول منذ سنوات فضح التمويل القطرى للإرهاب، وتوّج ذلك خلال القمة المصرية - الأمريكية، بداية أبريل الماضى، وقد قلت فى مداخلة تليفونية من واشنطن مع الإعلامية لبنى عسل، مساء يوم الثلاثاء 15 أبريل ببرنامج الحياة اليوم: إن الدول الداعمة للإرهاب ستتلقى أخباراً غير سعيدة بعد قمة «السيسى وترامب».. ومما يلاحظ أن الرئيس السيسى ناشد المجتمع الدولى مرات عديدة مواجهة الدول التى تموّل الإرهاب، وبالتالى لا يجب إنكار دور مصر فى توعية العالم كله بخطورة الدور القطرى، كما لا يصح التقليل من المقاطعة العربية للدوحة، ويكفى أنه لأول مرة فى عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز تصدر بيانات إدانة من السعودية ضد جماعة الإخوان الإرهابية الخائنة.. وبالتالى فإن قطر بمنظماتها وميليشياتها الإرهابية ستكون فى مزبلة التاريخ، بإذن الله.

دور مصر لا يتعارض مع قناعات الإمارات، فبعد أن استبشر الشيخ محمد بن زايد خيراً بقدوم الأمير تميم، وقال لنا فى لقاء عقد بأبوظبى فى ديسمبر 2013: عندى حسن ظن بقدرة الأمير «تميم» على تغيير سياسة قطر نحو مصر خلال 6 أشهر على الأكثر. وقد التقيت معه فى مايو 2014، وقلت له: أعتقد أن رهانك على «تميم» قد فشل، فابتسم ابتسامة حزينة ولم يعلق.. وبالتالى كان الإدراك الإماراتى لخطورة «الإخوان» وقطر مبكراً، لذا استهدفته المواقع الإلكترونية والفضائية التابعة لقطر خلال الفترة الماضية كثيراً، وهى نفس المنصات الإعلامية التى كانت -وما زالت- تستهدف مصر و«السيسى».. وبالطبع نفس السيناريو جرى مع اختراقات إيميل لمسئولين إماراتيين للوقيعة بينهم وبين السعودية.

قطر دولة المتناقضات، فهى تحتفظ بعلاقات قوية مع إسرائيل و«حماس»، وأمريكا و«طالبان»، والسعودية وإيران، وبينما يطال الإرهاب معظم دول المنطقة، فإنه لا يقترب من الدوحة التى تحاول دائماً زرع الفتنة بين الشعوب والحكام، حتى فى بيانها للرد على قرار المقاطعة تتحدث عن أنهم فشلوا فى إقناع الرأى العام الخليجى بموقفهم، وبالطبع فإن أخطر القرارات التى صدرت عن دول الخليج، طرد قطر من قوات التحالف فى اليمن، مما يعكس أن خيانةً ما قد جرت، فلا يمكن أن تكون هناك قوات لدولة تتمتع بعلاقات قوية مع إيران، التى تعتبر العدو الأساسى لدول الخليج، ولا يخفى على أحد التمويل والدعم الذى تقدمه طهران للحوثيين ولقوات على عبدالله صالح هناك.

عزل النظام القطرى أصبح هو الحل الوحيد لمواجهة مؤامراتهم ووعودهم الكاذبة، لأن «الدوحة» تحولت من بئر كبيرة للبترول والغاز إلى أكبر بئر للخيانة فى المنطقة، وإذا لم تفِق بقية الدول العربية، فالأمر خطير يحتاج إلى توحيد الجهود وعدم الرهان على أن يغادر الجنون عقول قيادات قطر، لأنهم بنوا مشروعهم على المؤامرات والخيانة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر المفترى عليها وقطر بئر الخيانة مصر المفترى عليها وقطر بئر الخيانة



GMT 05:58 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

الإعلام بين التنوير والتدمير

GMT 04:45 2017 السبت ,27 أيار / مايو

أكثر ما يقلقنى على مصر

عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - فلسطين اليوم
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انش...المزيد

GMT 05:13 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

إليك مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 فلسطين اليوم - إليك مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 20:45 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

اعتقال مسئول بارز في اندرلخت بسبب الفساد

GMT 15:46 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار هيونداي توسان 2016 في فلسطين

GMT 17:24 2019 الإثنين ,04 شباط / فبراير

قصر محمد رمضان من الداخل قمه فى الفخامه والرقى

GMT 00:00 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الريال العماني مقابل الدولار الأميركي الأحد

GMT 01:40 2018 الثلاثاء ,28 آب / أغسطس

منى زكي تروي قصتها مع زوجها قبل الجواز
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday