منح الصلح مُعلِّمي وداعًا
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

سيفتقده العرب والفكرُ والأدب

منح الصلح "مُعلِّمي" وداعًا

 فلسطين اليوم -

منح الصلح مُعلِّمي وداعًا

بقلم : زكي شهاب

غيَب الموت ظهر اليوم السبت  الكاتب و المفكر العربي الكبير منح الصلح بعد عمر حافل بالعطاء كان وقع الخبر مؤلمًا وصعبًا على مسامعي،إذ لم يكن "البيك " شخصاَ عاديا بالنسبة لي . كان أستاذي و صديقي ورفيقي الذي تتلمذت على يديه ،
وبقدر ما كان على قدر كبير من التواضع , كان الصلحي الشاب  يطرب لسماع أرائه الزعيم الراحل جمال عبد الناصر, ويبتسم له الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات ويتسابق علي كسب ودًه كل من الرئيسين الراحلين حافظ الأسد و صدام حسين .
 منح عادل بك الصلح سليل عائلة لبنانية عربية عريقة ساهمت في صنع الاستقلال عن الاستعمار الفرنسي في العام 1943.
لم تكن المناصب التي تقلّدها منح بك في حياته على الصعيد الرسمي أكثر ما يتذكره اللبنانيون، إذ يكفِ القول" منح بك" حتى تعرفه أجيال كانت رائدة منذ خمسينات وستينات القرن الماضي . لا أذكر يومًا طمع فيه منح بك بمنصب في حياته فقد عايشت رفضه لتشكيل حكومة كان ينوي الرئيس اللبناني أمين الجميل تكليفه بها في مطلع الثمانينات.
وعندما كان البيك، يشغل منصب مدير القصر الجمهوري في عهد الرئيس فؤاد شهاب, كان يحاول حينها أن يحفظ للبنان توازنه واستقلاله وسيادته والحفاظ على دوره العربي في أن معاً ,  وربما لهذا كان يفاخر مع أعمامه تقي الدين وعماد الصلح بكل دور يُذكر لهما في تأسيس الجامعة العربية في القاهرة.
 كان الفقيد مدرسة تعلّمت منها وعلى يديه الكثير, فبفضله تعرَّفتُ على كل قطر عربي وأحببته، وبفضله فهمت عالم السياسة ودهاليزه,  كل قيادات الحركة الوطنية والقومية في العالم العربي كان منح بك "أستاذهم" دون مبالغة.
قيادات حركة القوميين العرب و في مقدمتهم الحكيم جورج حبش ورفاقه كانوا يحبونه ويحترمونه ويتشاورون معه في زمن كان فيه للنضال طعمٌ جميل رغم مرارته.
ميشل عفلق و أمين الحافظ و شبلي العيسمي وأخرون من قيادات حزب البعث العربي الاشتراكي يعتبرون أفكاره  هي التي أسست لفكر حزب البعث تمهيداَ لإنطلاقته في السابع من نيسان/ أبريل عام 1947.
طلب البعث بجناحيه في سوريا والعراق ودَّه, وكثيرًا ما عرض عليه الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد والرئيس العراقي صدام حسين وقبلهما الرئيس الراحل أحمد حسن البكر كل المغريات ليكون إلى جانب أحد منهم، غير أنَّ "البيك " اعتبر نفسه أبًا للأحزاب أو أنَّه أكبر منها دون أن يوحي بذلك .
 كان منح بك من بين ما يرويه عن تلك الأيام  "كيف لبَى ذات يوم زيارة لبغداد و كلَف الرئيس صدام حسين وزير خارجيته طارق عزيز ليسهر على راحته و مرافقته.  وبمثل هذا الإهتمام عامل الرئيس جافظ الأسد "البيك " و عرض عليه المناصب . لكنه فضَل البقاء بعيدا َ في دارته في رأس بيروت, على كل المغريات .  .
كان زاهداَ في الدنيا ومالها وربما لهذا كسب احترام الجميع، من اليسار و اليمين . و لهذا  كان الملك فهد و من قبله   الملك فيصل   في المملكة العربية السعودية و الملك الحسن الثاني في المغرب يكنَون له المودة و يستأنسون بجلساته و يستقبلونه في صالوناتهم .
 لم يكن "البيك " طائفيًا، في منزله كان يلتقي ابن مرجعيون وجزين ودير القمر  وصور و النبطية مع ابن طرابلس وأنطلياس وغزير والكورة وبعلبك والهرمل.
منح بك لم يكن مدرسة بكل ما للكلمة من معنى، فحسب، وإنما كان معروفاَعربيًا من قبل من في  السلطة, في عالم السياسة, و في نواحي الحياة المختلفة ويتمتع بإحترام الجميع..
 كان رمز فلسطين وشعبها القائد الراحل ياسر عرفات  يبتسم عندما يسألني عن صحة "البيك"، وعندما أسأله عن سر الضحكة يقول "في الأيام الأولى التي تلت تأسيس حركة فتح كان يأتي بسيارته الصغيرة من طراز "فولكس فاغن"  من الكويت إلى بيروت براَ، حيث كان ينشط مع رفيقه القائد خليل الوزير "أبو جهاد" في العاصمة اللبنانية ليتواصل مع شخصيات فلسطينية وعربية كانت تقيم في بيروت تمهيدًا لانطلاقة الحركة وكان منزل منح بك الصلح من محطاته الهامة.
 لم يفُت منح الصلح معرفة معظم العائلات العربية ووجهائها, وكان أول ما يبادر أي شخص يلتقي به، بالسؤال من أي عائلة يكون، حتى يستفسر مفكر العرب الراحل عن حال فلان أو فلان من أبناء هذه الأسرة أو تلك.
وُلد ابن العائلية الصلحية العريقة في بيروت في العام 1927 حيث تربَّى و درس في مدارسها و جامعتها الأميركية.
و رغم كل ما لديه من إرث سياسي وطبقة اجتماعية, كان إبن عادل بك الصلح على غاية كبيرة من التواضع.
 تميّز البيك بحب المعرفة ومتابعة كل شاردة وواردة،و بفضل خبرته ومرافقته تعرفتُ على مفكّري مصر الكبار وفي مقدمتهم أحمد بهاء الدين ومحمد حسنين هيكل ومصطفى وعلي أمين وعلى اخرين لا مجال لذكرهم .
رحم الله شخصية فذة وأستاذ لم يتردد في إسداء النصح لي وسيبقى لـ"البيك" دائمًا مكانٌ في ذاكرتي ووجداني.
• رئيس تحرير " العرب اليوم "
zaki@arabstoday.net

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منح الصلح مُعلِّمي وداعًا منح الصلح مُعلِّمي وداعًا



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 04:25 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

ماديسون بير تُظهر أنوثتها في جولة للتسوق

GMT 18:18 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد القلقاس لعلاج الامساك

GMT 22:12 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب إنجلترا يؤكد إصابة نجم "توتنهام" هاري وينكس

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday