فلسطين لم تعد محايدة بين المحاور
آخر تحديث GMT 13:08:25
 فلسطين اليوم -

فلسطين لم تعد محايدة بين المحاور

 فلسطين اليوم -

فلسطين لم تعد محايدة بين المحاور

نقولا ناصر

(انضمام فلسطين إلى التحالف السعودي المعلن ضد الإرهاب لم يكن كافيا لمنحه شرعية فلسطينية لأن فلسطين لم تكن أولوية له ولا على جدول أعماله)

للمرة الثانية خلال أقل من سنة تعلن الرئاسة الفلسطينية عن انضمام دولة فلسطين إلى مشروع تحالف عسكري مأمول للقتال في ساحات بعيدة عن الميدان الفلسطيني، لتنخرط في محاور الصراع الإقليمي، بينما تكرر إعلان معارضتها لأي دفاع شعبي مسلح أو مقاومة عنيفة ضد دولة الاحتلال الإسرائيلي، ضاربة بذلك عرض الحائط بمبدأ طالما كررت هي نفسها وبقية القيادات الفلسطينية التزامهم به بعدم الانجرار إلى المحاور العربية أو غير العربية.

وبغض النظر عن وجاهة أو عدم وجاهة كل الأسباب التي ساقها المحللون السياسيون لإعلان المملكة العربية السعودية خلال الأسبوع الماضي عن تحالف عسكري ضد الإرهاب فإن منح هذا التحالف عنوانا إسلاميا لم يكن كافيا لمنحه شرعية إسلامية جامعة كما أن انضمام فلسطين إليه لم يكن كافيا لمنحه شرعية فلسطينية، لأنه كان انتقائيا عندما استبعد دولا ذات وزن إسلامي لكنها تختلف عن قيادته السعودية مذهبيا كإيران أو تختلف معها سياسيا كالجزائر ولأن فلسطين لم تكن أولوية له ولا على جدول أعماله.

ويكاد يكون من المستحيل الفصل بين الإعلان السعودي عن هذا التحالف وبين الصراع المحتدم بين المحاور الدولية والإقليمية في الوطن العربي ومحيطه الإسلامي، وهو صراع يضيق خناق الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال ويضعه أمام خيارات صعبة ترغمه على التخلي عن ثابت تلتزم به القيادات الفلسطينية منذ أمد طويل بعدم الوقوع في فخ صراعات المحاور العربية وغير العربية وبالاصطفاف إلى أي جانب تكون فلسطين وإنهاء احتلالها في رأس أولوياته السياسية والعسكرية.

حسب رسم بياني نشرته صحيفة "عكاظ" السعودية يوضح القدرات العسكرية والبشرية للتحالف العسكري الإسلامي الذي أعلنه ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الأسبوع الماضي، يمتلك هذا التحالف مليارا وواحدا وثلاثين مليون نسمة في خمسة وثلاثين دولة إحداها نووية هي باكستان وتضم أربعة ملايين عسكري نظامي وأكثر من خمسة ملايين جندي احتياط وأكثر من (2500) طائرة حربية و(21) ألف دبابة و(461) مروحية قتالية إضافة إلى (44) ألف مصفحة ومدرعة.

وهذه قوة مهولة وجدت الرئاسة الفلسطينية في جبروتها مسوغا كافيا للمسارعة إلى الموافقة، طوعا أو كرها، على أن تكون جزءا منها، لترحب في بيان صحفي يوم الثلاثاء الماضي بالتحالف الجديد "لما في ذلك من أهمية لتحقيق الأمن والاستقرار لشعوب الأمتين العربية والإسلامية"، بالرغم من معرفتها التامة بانه تحالف ضد الإرهاب في الظاهر لكنه في الواقع تحالف لا علاقة له بمحاربة إرهاب الاحتلال الإسرائيلي ودولته بل له أولويات أخرى من المؤكد أنها سوف تسعر حدة الاصطراع الدموي العربي والإسلامي المحتدم الآن بواجهات طائفية بالكاد تخفي الخلافات في الموقف من دولة الاحتلال الإسرائيلي والهيمنة الإقليمية لراعيها الأميركي، وهذا اصطراع لا يهدد الأمتين العربية والإسلامية في أمنها واستقرارها فحسب بل إنه اصبح يهدد وجودهما في حد ذاته.

وفي الظاهر لا يمكن للرئاسة الفلسطينية التي يعاني شعبها منذ نكبة عام 1948 وما قبلها من الإرهاب الصهيوني إلا أن تكون جزءا من أي جهد عربي أو إسلامي أو دولي لمحاربة الإرهاب، غير أن السبب الأقرب إلى المنطق في تفسير إعلان انضمامها إلى التحالف الجديد هو أن دعاة "مبادرة السلام العربية" مع دولة الاحتلال هم الذين يقودون هذا التحالف.

والسبب المنطقي الثاني هو أن دول الخليج العربية هي حاليا الممول الأوحد المتبقي لسلطة الحكم الذاتي الفلسطينية سواء في الضفة الغربية أم في قطاع غزة في وقت خفض أو قطع المانحون الأميركيون والأوروبيون تمويلهم لها، بحيث أصبحت قدرة مؤسسات السلطة على الاستمرار في عملها بحاجة ماسة للتمويل الخليجي.

ومن المثير لاستغراب أي مراقب أن يقول البيان الرئاسي الفلسطيني المذكور إن الموافقة جاءت بعد "مشاورات فلسطينية – سعودية"، في وقت قال فيه تقرير ل"رويترز" إن "العديد" من الدول المعلن عن عضويتها في التحالف والتي اتصلت الوكالة بها "لم تخطر رسميا" به، ومنها لبنان عربيا، بينما أعلنت سلطنة عمان انسحابها، وأعلن وزير خارجية باكستان "استغراب" بلاده للإعلان عن عضويتها في التحالف، وأعلن وزير الدفاع الماليزي إن بلاده تحارب الإرهاب "بصورة منفصلة" عن أي تحالف، وأعلنت الخارجية التركية إن "إنشاء قوة عسكرية ليس واردا الآن"، وبينما احتاج إقناع مصر إلى إعلان تأييدها بعامة ل"كل جهد يستهدف مكافحة الإرهاب والقضاء عليه سواء كان هذا الجهد إسلاميا أو عربيا" إلى قرار من الرياض بزيادة الاستثمارات السعودية في مصر بمبلغ ثمانية مليارات دولار أميركي إضافية وبتوفير الاحتياجات المصرية من البترول لمدة خمس سنوات.

ويصبح إدعاء "التشاور" مسبقا مع فلسطين أكثر إثارة للاستغراب عندما تنفي الخارجية الأميركية أن تكون الرياض قد ابلغت واشنطن مسبقا بتاسيس التحالف ويعلن وزير الدفاع الأميركي اشتون كارتر عدم التشاور مع بلاده بقوله إنها "تتطلع إلى معرفة المزيد عما يدور في ذهن السعودية بخصوص هذا التحالف".

أما اندونيسا، أكبر الدول الإسلامية في عدد السكان، فقالت وزارة خارجيتها إن نظيرتها السعودية تواصلت معها قبل "أيام" من أجل الانضمام إلى "مركز للتنسيق ضد التطرف والإرهاب"، لكنها "أعلنت عن تحالف عسكري"، و"نحن لا نريد الانضمام إلى تحالف عسكري".

وكانت العاصمة الاندونيسية جاكارتا خلال الأسبوع الماضي تستضيف مؤتمرا حول القدس نظمته لجنة الأمم المتحدة الخاصة بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف ومنظمة التعاون الإسلامي التي كانت قد انشئت في الأصل عام 1969 للرد على حرق المسجد الأقصى. وقد خاطب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي – مون المؤتمر فقال إن "ما يحدث في القدس يتردد صداه حول العالم"، لكن هذا الصدى لم يتردد في الأهداف المعلنة للتحالف العسكري الإسلامي الجديد. 

وكانت الرئاسة الفلسطينية قد أعلنت قبل عشرة اشهر عن انضمامها إلى تحالف عسكري عربي تقوده السعودية أيضا لإعادة الرئاسة "الشرعية" إلى الحكم في العاصمة اليمنية.

وكما جرت العادة الذميمة منذ بدات القضية الفلسطينية، فإن الاحتمال الوحيد لامكانية حدوث "تشاور" فلسطيني – سعودي حول التحالف الجديد هو بحث النظام العربي والإسلامي الرسمي بعامة وأنظمة الحكم العربية الخليجية بخاصة عن "شرعية فلسطينية" تحسن صورة هذه الأنظمة في أعين شعوبها لتسويغ تقاعسها عن القيام بواجباتها الشرعية والوطنية والقومية تجاه القضية الفلسطينية التي عهر هذا التقاعس أي ادعاء لفظي بمركزيتها في الشأن العربي والإسلامي.

وبالرغم من المعارضة الفلسطينية الواسعة لانضمام فلسطين إلى التحالف العسكري الجديد، سوغ البعض انضمامها بأسباب منها "أن يكون علم فلسطين ضمن تحالف عربي إسلامي بهذا الحجم يعطي رسالة سياسية واضحة أن دولة فلسطين قائمة" (دنيا الوطن في 15/12/2015).

وقال الخبير العسكري الفلسطيني واصف عريقات (المرجع السابق) إن فلسطين بالرغم من مشاركتها فإنها "معفاة من الدور العسكري الميداني ... في المرحلة الحالية كونها بلدا عربيا يقع تحت الاحتلال الإسرائيلي" غير أن فلسطين "لها مصلحة بوجود تحالف عربي وإسلامي عسكري خصوصا وأنها شجعت في السابق الدول العربية على تفعيل اتفاقية الدفاع العربي المشترك" التي لم ينفض الغبار عنها إلا لإنشاء "التحالف العربي" الذي يقود الحرب على اليمن الآن بعد دفنها رسميا في ما يتعلق بفلسطين واحتلالها بإعلان "مبادرة السلام العربية" مع دولة الاحتلال.

غير أن هذه وغيرها من المسوغات ليست كافية لتفسير انضمام فلسطين إلى التحالف "المحوري" الجديد، أو لتفسير عدم انضمام فلسطين إلى تحالف المحور السوري – الايراني الآخر الذي يعطي الأولوية لمحاربة إرهاب الدولة الإسرائيلي بينما يخوض في الوقت ذاته مع روسيا حربا ضروسا مع الإرهاب الدولي الممول والمسلح خليجيا والذي فتحت تركيا له أبوابها على مصاريعها لتتحول إلى معبر لوجستي له !

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فلسطين لم تعد محايدة بين المحاور فلسطين لم تعد محايدة بين المحاور



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 12:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يبعد مقدسيا عن المسجد الأقصى لخمس شهور

GMT 21:53 2015 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

البشرة السمراء تحتاج لألوان شعر تبرز جمالها

GMT 01:43 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

أفراح العرس في السودان لها طقوس ومورثات مختلفة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 04:54 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

صور نادرة تُظهر حَمْل النجمة مارلين مونرو عام 1960

GMT 16:15 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

افضل عطور "جيفنشي" للتمتع بسحر وجاذبية في امسياتك الراقية

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday