ترامب يكشف الحقيقة‎
آخر تحديث GMT 00:14:02
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

ترامب يكشف الحقيقة‎

 فلسطين اليوم -

ترامب يكشف الحقيقة‎

عمر حلمي الغول

لست من المعجبين بالمرشح الرئاسي عن الحزب الجمهوري، دونالد ترامب. لانتهاجه سياسات عنصرية ضد اتباع الديانة الاسلامية دون تمييز، ويضعهم جميعا في سلة واحدة. غير ان صاحب امبراطورية ترامب المالية الاقتصادية، كشف يوم السبت الماض الموافق 13 من فبراير/ شباط في مناظرة مع المنافس الاخر عن الحزب، جيب بوش، ان الرئيس الاسبق جورج بوش الابن، هو المسؤول عن تدمير الشرق الاوسط. وكلف خزينة الولايات المتحدة 2 تريليون دولار اميركي والاف الارواح من القتلى على غزو العراق. وأكد ترامب إن ذلك الغزو خطأ جورج بوش الابن، الشقيق الاكبر لجيب، وأضاف قائلا: " كلنا يمكن ان نرتكب اخطاء، ولكن هذا الخطأ كان مختلفا، كان يجب علينا ان لا نذهب إلى العراق، نحن من دمر الشرق الاوسط." 

وتابع المرشح الاكثر حظا بدعم الحزب الجمهوري، متهما بوش الابن بالكذب: " لقد كذبوا علينا، قالوا أن هناك اسلحة دمار شامل. ولكن لم تكن هناك أي اسلحة، وكانوا يعرفون ذلك جيدا." 

ورد جيب بوش بحدة على الهجمات، قائلا: لقد ضقت ذرعا من قيام باراك اوباما بتحميل شقيقي مسؤولية كل المشاكل، التي واجهها، وبصراحة انا غير آبه بالاهانات، التي يوجهها إلي ترامب." ولم يكن عند بوش الصغير، ما يرد به على ترامب او غيره. لان الحقائق الدامغة، التي عانت منها الولايات المتحدة الاميركية، تكشف حجم المصائب، التي الحقها بوش الابن بها.

ومن أبرز المشاكل والارباكات السلبية، التي نجمت عن ولاية جورج بوش الابن: اولا  إرتفاع حجم الدين العام تقريبا إلى حوالي ال50% مما كان عليه مطلع عام 2009. حيث قفز حجم الدين العام الداخلي والخارجي للولايات المتحدة من 15 تريليون دولار عندما تسلم الرئيس اوباما مسؤولياته إلى ما يزيد عن 22 تريليون دولار اميركي. وهذا نتاج الازمات، التي تركها بوش الابن؛ ثانيا الازمة الاقتصادية الكارثية، التي مازالت حتى الان تداعياتها ماثلة في الساحة الاميركية، رغم التحسن النسبي مؤخرا؛ ثالثا ضاعفت من تحميل الشعب الاميركي الضرائب دون وجه حق لسد عجزها؛ رابعا  تراجع مكانة الولايات المتحدة العالمية، فبعدما كانت، القطب الدولي المسيطر بشكل كامل على مقاليد السياسة الدولية، باتت راهنا احد الاقطاب الدولية؛ خامسا إخضاع السياسة الاميركية زمن بوش الابن لانصار اللوبي اليهودي الصهيوني، الذي كان عنوانه بول ولفيتز، نائب وزير الدفاع الاميركي وغيره من المحرضين على الحرب ضد العراق وافغانستان. رغم الادراك المسبق للعلاقات الاستراتيجية الاميركية الاسرائيلية. لكن التحالف الاستراتيجي شيء والتورط في حرب دامية، ادمت الاقتصاد والشعب الاميركي على حد سواء شيء آخر. 

ترامب الجمهوري اماط اللثام عن السياسات المثلومة لبوش الابن، شقيق الحاكم السابق لولاية فلوريدا، الذي لن يكون افضل حالا من شقيقه الاكبر. الذي وضع مكانة ودور الولايات المتحدة في مهب الريح لتصفية حساب شخصي وعائلي مع الرئيس العراقي الاسبق صدام حسين، لا سيما وان بوش الاب، اعلن في زمن ولايته، انه سينتقم من العرق وصدام حسين شخصيا. لذا قام بوش الابن بتوريط الولايات المتحدة بالكذب وتزوير الحقائق للذهاب الى ميدان الحرب، التي هزت هيبة ومصداقية القطب الاكبر في العالم دون اي مبرر. وها هو العالم الان يتجه بخطى حثيثة نتاج السياسات الاميركية الخاطئة نحو إتون حرب عالمية جديدة، تشهد الاطراف في الشرق الاوسط إرهاصاتها، وقد تتطور إلى تصادم مباشر بين الاقطاب الكبيرة إن لم تتخذ الدول الاساسية في العالم قرارات حازمة بوقف فلتان نيران الحرب في الساحات العربية عبر ادوات اميركا ومن لف لفها من دول الاقليم

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ترامب يكشف الحقيقة‎ ترامب يكشف الحقيقة‎



GMT 00:14 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

هنيئاً لك دايفيد شنكر

GMT 13:28 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الحُبّ يزهر في القَطَمون

GMT 13:24 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

عن المارونية السياسية والشيعية السياسية في لبنان

GMT 13:20 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الحدث السوداني..!!

GMT 13:17 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

مفاوض عن مفاوض ومقاوم عن مقاوم .. يفرق

GMT 13:09 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

«كنيسة من أجل عالمنا»!

GMT 09:56 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سباق بين ميشال عون وجبران باسيل على الفشل في لبنان

GMT 09:44 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ماكرون وأزمة الإسلام (2 من 2)

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 08:22 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
 فلسطين اليوم - أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 08:07 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
 فلسطين اليوم - كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 10:34 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
 فلسطين اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 05:20 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

كاترينا تيخونوفا راقصة "روك آند رول" تظهر في لقاء نادر

GMT 10:00 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

تصاميم رائعة ومُميَّزة لسرائر غرف نوم بقماش المخمل الفاخر

GMT 13:18 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

حقائب اليد الكبيرة موضة ربيع وصيف 2019

GMT 22:15 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

أبرز 7 مطاعم تقدّم سحور رمضان في جدة

GMT 23:58 2016 الأربعاء ,13 إبريل / نيسان

فوائد الكوسة الصحية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday