إسرائيل 2021 انقسام المجتمع وتقويض أسس الأمن القومي
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

 فلسطين اليوم -

إسرائيل 2021 انقسام المجتمع وتقويض أسس الأمن القومي

هاني حبيب
بقلم:هاني حبيب

درج التقدير السنوي الاستراتيجي الصادر عن مركز أبحاث «الأمن القومي» الإسرائيلي إلى تحديد وتصنيف سلم أولويات التهديدات الماثلة أمام دولة الاحتلال، فالتقرير الأخير الصادر حول تحديات العام 2021، وللمرة الأولى منذ تأسيسه العام 2006 في جامعة تل أبيب يتضمن تصنيف الوضع الداخلي الإسرائيلي كأحد التهديدات الثلاثة التي تواجه إسرائيل، الحرب في الشمال «سورية ولبنان» والحرب مع إيران ثم الأزمة الداخلية في إسرائيل الناجمة عن فشل التعامل مع جائحة كورونا وآثارها الاقتصادية والاجتماعية والصحية، والشلل الحكومي الذي أدى إلى وجود دولة بلا ميزانية وظاهرة فوضى صناعة القرار الحكومي على ضوء تراكم التناقضات والتعارضات الحزبية وتراجع ثقة الجمهور بالدولة عموما وحكومات نتنياهو على وجه التحديد وتزايد الفجوات العميقة في المجتمع الإسرائيلي.
ويتوصل التقرير في تقديراته إلى حقيقة أن القضية الفلسطينية لم تختف، وأن إضعاف السلطة الفلسطينية وتراجع قدرتها على السيطرة وتناقص نفوذها أدى إلى أزمات في الوضع الداخلي الفلسطيني. وفي ظل إقامة علاقات تطبيع رسمية مع بعض الدول العربية يرى التقرير أن في ذلك ما قد يحث الفلسطينيين على العودة إلى المواجهة، حسب تقدير المركز، لذلك فإنه يوصي بالتوصل إلى تفاهمات مع حركة حماس تؤدي إلى وقف إطلاق النار وحل قضية الإسرائيليين المعتقلين لديها مقابل تحسين أوضاع سكان القطاع بما في ذلك وعلى الأخص في مجال البنية التحتية.  
ويلحظ تقدير المركز أن إدارة بايدن ستظهر دعما أقل لمواقف إسرائيل مقارنة مع إدارة ترامب وستتعاون مع الدول الأوروبية لاستئناف العملية السياسية التفاوضية على الملف الفلسطيني – الإسرائيلي، وهذا يتطلب حسب توصيات المركز دعم وجود سلطة فلسطينية قوية غير معادية، باعتبارها العنوان الشرعي الوحيد لتسوية مستقبلية محتملة، وسيساعد في ذلك دمج كل من مصر والأردن والسلطة الفلسطينية في إطار التعاون الإقليمي، ونعتقد أن التقرير يقصد بالتعاون الإقليمي هذا التحالف الجديد الذي أخذت إسرائيل تتزعمه بعد التوقيع على اتفاقيات التطبيع مع بعض الدول العربية واحتمالات متزايدة بانضمام المزيد إليها إضافة إلى مساع تركية من المتوقع على نطاقٍ واسع الانضمام إلى هذا التحالف الإقليمي.  
ورغم أن التقرير يكرر على ما جاء في تقديراته وتقاريره السنوية السابقة حول تصنيف سلم التهديدات الأمنية، الشمال من سورية ولبنان، وإيران ثم الجبهة الجنوبية في قطاع غزة، إلّا أن الجديد الذي عكسه التقرير في هذا السياق يتعلق بالمستجدات التي حدثت خلال العام 2020 والتي من شأنها أن تؤثّر مباشرةً على مستوى التهديدات في العام الجاري 2021، خاصة فيما يتعلق بالتهديد الإيراني. إذ لاحظ التقرير أن هناك إمكانية متزايدة لتصاعد التوترات مع إيران على خلفية اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده وقبل ذلك اغتيال قاسم سليماني، في وقت تضاعفت فيه قدرات إيران العسكرية والسيبرانية وطائرات الدرون المسلحة والقاذفة والانتحارية بينما تمكّن «حزب الله» من الحصول على المزيد من الأسلحة الدقيقة بالتوازي مع احتمالات متزايدة بأن تشهد الحرب القادمة في حال حدوثها تعاونا شاملا بين مختلف الجبهات في الشمال والشرق والجنوب.  
وبينما يتحدّث التقرير عن احتمالات الحرب، فإنّه يدعو إسرائيل ومنذ الآن، إلى وضع سيناريوهات تفصيلية للخروج من هذه الحرب بسرعة وترجمة إنجازاتها العسكرية إلى إنجازات سياسية، وعلى الأرجح فإن التقرير يقصد هنا فشل حروب إسرائيل المتلاحقة على الفلسطينيين في تحقيق إنجازات سياسية، بينما نجحت بعد حرب تشرين العام 1973 في تحقيق إنجاز سياسي تمثل بتحولات أدت إلى معاهدة التطبيع مع مصر وما تبع ذلك من إنجازات سياسية لدولة الحرب الإسرائيلية.  
 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسرائيل 2021 انقسام المجتمع وتقويض أسس الأمن القومي إسرائيل 2021 انقسام المجتمع وتقويض أسس الأمن القومي



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 15:38 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مونشي يتابع بعض اللاعبين الشباب لضمهم إلى روما في الشتاء

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 14:54 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

اسامة حجاج

GMT 02:33 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

الفنانة هبة توفيق تجد نفسها في "شقة عم نجيب"

GMT 01:05 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

سها النجدي مدربة كمال أجسام منذ نعومة أظافرها

GMT 01:17 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الديكور يكشفون أفضل طرق تزيين طاولة عيد الميلاد

GMT 20:46 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

نبات "الأوكالبتوس" أفضل علاج لأنفلونزا الصيف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday