لماذا نتبادل الحب مع السوريين
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

لماذا نتبادل الحب مع السوريين؟

 فلسطين اليوم -

لماذا نتبادل الحب مع السوريين

بقلم-د- ذوقان عبيدات

 في البداية أوضح أنني لا أمثّل جهة ما، ولا جماعة ما! ولكني كنت آمل دائمًا أن يُعترف بي كمواطن أردني، عاش في أربد بين مجموعة من السوريين المتميزين. كانوا مهنيين وتجارا ومعلمين. ولم يميزهم أحد عن أي أردني. فهل ستفعل الرياضة وبعض الكتاب ما يعاكس طبيعة العلاقات بين “الشوام” والأردنيين بالرغم من كل الحب والمعاهدات والعمل المشترك مع السوريين؟ وهل ينسى أردني جامعة دمشق التي كانت وحيدة – تقريبًا مفتوحة أمامنا ومجانًا؟ نعم تخرجنا من سوريا قبل بدء الجامعة الأردنية. وبالمناسبة معظم الشخصيات الأردنية درست مجانًا في سوريا!!!

وفي الرياضة، حين قال مدرب غبي لفريق كرة القدم المصري في “مواجهة” مع المغرب/ واجهوهم بروح حرب اكتوبر!! حدث ذلك سنة 1995.

وفي سنة 1996 زار فريق كرة السلة المصري المغرب، رفض الجمهور المغربي أن يلعب مع مصر – وربما قالوا – تذكروا هزيمة حزيران!! وتم إلغاء المباراة.

إذن لم تخلُ الساحة الرياضية ولا السياسية من “أغبياء” ربطوا كرامة الوطن بأقدام اللاعبين!! فإذا وفق قدم لاعب مهاجم. ارتقى الوطن والاعتزاز به. وإذا أخطأ مدافع، هل نقول: تمرّغت كرامة الوطن!! فأي وطن ذلك، وأية كرامة تلك المربوطة بأقدام اللاعبين!!

في مؤتمر عن العنف الرياضي سنة 1999 حين كانت وزارة الشباب واللجنة الأولمبية متألقة، قال د. بلال جيوسي في ورقة له: لماذا نقول سحقناهم بهدفين؟ لماذا تقول مرّغنا أنفهم بهدفين؟ هل يمكن أن تقول: زرعنا في حديقتهم وردتين؟ عشت د. بلال ملهماً تربوياً نعم. زرعنا في حدائق السوريين هدفين، قد نزرع في حدائق أخرى. ولكن ماذا لو زرع آخرون وروداً عديدة في مرمانا؟؟ هل فكرّ المتصيدون أو من يسميهم احمد سلامة بـ “القناصة” بأن كرامتنا لا يجوز ربطها بكرة القدم!!

قلت أيام اهتمامي الوظيفي بالرياضة: الرياضة أكثر أهمية من الأقدام والعضلات، ويجب أن لا تترك للرياضيين وحدهم. وأقول الآن: لا تتركوا المجتمع رهينة لكتاب آزروا أقدام اللاعبين، وكتبوا عن كراهية السوريين الوهمية!!

 أنا مواطن أردني عربي، أحب سوريا وأحب السوريين، ويشاركني في ذلك ضمير الوطن. وآمل أن يشعر الجميع بأن سوريا تستقبلنا دون تأشيرات دخول، وتفتح جامعاتها دون رسوم لكل أردني ولكل عربي. فالسوريون إذن يحبوننا!! ولم أشعر طوال حياتي بغير ذلك!

لا خلط بين السياسة والرياضة إطلاقاً، والرياضة نشاط ” تنموي” أيضاً، ونقول: لا لكل قناص. آمل أن يعتذر من أخطأ!! وتسقط الرياضة إن خالفت مبادءها  وروحها الرياضية.

 سأتحدث في مقالة قادمة عن فضل الرياضة على الحضارة والعلوم، وعن ضرورة وعي الرياضيين بهذا الدور!!

نقلا عن الأول نيوز 

المقال يعبّر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة رأي الموقع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لماذا نتبادل الحب مع السوريين لماذا نتبادل الحب مع السوريين



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات
 فلسطين اليوم - 10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد
 فلسطين اليوم - دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 08:24 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن
 فلسطين اليوم - مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن

GMT 09:56 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

ترامب يبحث بناء منصة خاصة له بعد حذف حسابه على "تويتر"

GMT 15:46 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار هيونداي توسان 2016 في فلسطين

GMT 16:24 2020 الإثنين ,22 حزيران / يونيو

بعد وفاة ابن محمد أسامة.. أحمد جمال يواسي أوس أوس

GMT 11:15 2018 الأحد ,28 تشرين الأول / أكتوبر

متحف محمد السادس في الرباط يسلط الضوء على أعمال 3 فنانات

GMT 06:45 2018 السبت ,11 آب / أغسطس

إذلال؟

GMT 08:11 2015 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار مبتكرة لتعليم جدول الضرب لصغيرك

GMT 03:51 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

سعد لمجرد يكشف عن طرح أغنية خلال الأيام المقبلة

GMT 11:50 2016 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

قبرص اليونانية تقدم الكهرباء للشطر التركي بعد انقطاع التيار

GMT 15:43 2015 الخميس ,17 أيلول / سبتمبر

سيارة بيجو RCZ R تمتاز بجمالها الساحر الخلاب

GMT 13:19 2015 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة السورية رندة مرعشلي بعد صراع مع المرض
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday