حب غريب في القدس
آخر تحديث GMT 10:16:07
 فلسطين اليوم -
وزارة الصحة الفلسطينية: تسجيل 50 إصابة جديدة بفيروس كورونا مما يرفع عدد الإصابات منذ صباح اليوم إلى 330 حالة وزارة الصحة الإماراتية: تسجيل 402 إصابة جديدة بفيروس كورونا و 594 حالة شفاء وحالة وفاة واحدة وزارة الصحة الإماراتية: إجراء أكثر من 3 ملايين ونص المليون فحص لفيروس كورونا غوتيرش يعرب عن "صدمته وانزعاجه" من اكتشاف المقابر الجماعية في ليبيا وزارة الصحة الفلسطينيه تعلن تسجيل 50 إصابة جديدة بفيروس كورونا رويترز: 13 قتيلا في الانفجار الذي وقع في مركز طبي شمالي العاصمة الإيرانية طهران الشرطة الإثيوبية تعلن أن انفجارات هزت العاصمة أديس أبابا خلال احتجاجات مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى وزارة الخارجية السعودية: تقرير أمين عام الأمم المتحدة بشأن إيران يؤكد ضلوعها المباشر في الهجمات الصاروخية التي استهدفت المملكة وزارة الخارجية السعودية: ما توصل إليه التقرير الدولي لا يترك مجالا للشك أمام المجتمع الدولي حول نوايا إيران العدائية تجاه المملكة والمنطقة العربية والعالم رويترز: الولايات المتحدة تشهد أكبر زيادة يومية بإصابات كورونا منذ بداية الجائحة
أخر الأخبار

حب غريب في القدس

 فلسطين اليوم -

حب غريب في القدس

زياد خداش
بقلم : زياد خداش

تأتي هي من بيت لحم، بيدين متشوقتين وبحقيبة -ترفض الإفصاح عمّا بداخلها- على ظهرها وعشرين عاماً من الفرح المؤجّل، قالت لي: اسمع، هذه مدينة أمي، جدي، عاش في أواخر الأربعينيات في حيّ الأرمن، كان حارساً لكنيسة القديس يعقوب في حوش الأرمن بباب الخليل، وكان أصغر مقاتل في «كتائب الجهاد المقدّس»، وقبل موته بلحظات، أعطاني جدّي رسالة، قائلاً لي: لا تقرئيها إلّا هناك، سأفتح هناك الرسالة، ونقرأها معاً.
      أحبُّ الحبّ في القدس، الحُبّ الذي لا وقت له، ولا شكل له، أحبُّه مؤجلاً أو محوّلاً أحبُّ الحبّ في القدس، مكسوراً بنقص لذيذ، وغرابة ملهمة.      
آتي أنا من رام الله بكتاب في يدي وجوع أبديّ لحُمّص «أبو شكري»، وعلى ظهري خمسة وخمسين عاماً من الرغبة في التحوّل لجندي أشوري هارب من جيش «سنحاريب» في القدس.

أحبُّ الحُبّ الغريب في القدس، أحبني مشغولاً عنها بالحديث عن مكان لا يصدق؛ هو سطح المستشفى الذي ولدت فيه قبل خمسة وخمسين عاماً، وصار لاحقاً فندقاً، أطل على الغيوم، أحب يديها وهما تنفصلان عنها وعني، باتجاه السور، لا تسأم صغيرتي ذات الحقيبة الغامضة على ظهرها من الإشارة لسور أو لحديقة قديمة أو لمعبد أو لبلاطة أو لوجه مقدسي عتيق.

أحبُّ الحبّ الغريب في القدس، أحبُّها وهي تشتم خطوات جندي لمس ظلّها، فأقول لها: للشتم وقت وللقلب وقت، تعالي نتبادل القبلات في ظلام زقاق، فتضحك، وتلكزني بعينها: الشتم كل الوقت لأنهم يحتلون كل وقتنا، ثم إن فمي مشغول بالشتم والدهشة، أحبُّها وهي تقضي ساعات على (سطح الخان) وهي تتساءل بلوعة: كيف أتحول إلى شجرة هنا؟ وتشير إلى مستوطنين يمرون: مَن هؤلاء؟
أحبُّها وهي تنشغل عن عطشي بالتقاط الصور لنملة أو لطفل أو لقدميها وهما ينهبان الوقت المنهوب، أحبّني وأنا منشغل عنها بحديث مع عجوز  فلسطيني قال إن أباه كان صديقاً لمحمد إسعاف النشاشيبي، وأنه يموت لو خرج من البلدة القديمة لأكثر من يومين، وأنه خرج مرة مضطراً لزيارة المقاطعة لساعات مع وفد مقدسي ترحيباً بأبي عمار أوائل التسعينيات، والمرة الثانية حين ماتت أخته في عمّان فاضطر للسفر يومين فقط.

أحبُّ الحبّ في القدس، وجنود حولنا في أقفاص حديدية، مع خوفهم ومعلباتهم، وخلفنا شاب فلسطيني (أزعر) يرقص أو يقفز أو يصيح أو يضحك بصوت عال، أو يقرأ في كتاب أو يوشوش بنتاً.
أحبُّ الحبّ في القدس، الحُبّ الذي لا وقت له، ولا شكل له، أحبُّه مؤجلاً أو محوّلاً، أحبُّ الحبّ في القدس، مكسوراً بنقص لذيذ، وغرابة ملهمة، هي تأتي من بيت لحم، وأنا من رام الله، في الصباح المبكر، قبل الشمس والجنود، أحبُّ أن ننسى لماذا جئنا، أن نفعل أشياء لم نفكر فيها، كأن نقبّل أيادي المسنين في الطريق مثلاً، أو أن نرمي بكتاب ثمين في زقاق لمجهول، أو أن نشتري كعكاً ونبقي الباقي الكثير للبائع المصدوم، أو ندخل بيتاً عشوائياً ونطلب السماح بالنوم لدقائق على أكتاف الجدّات فيه.

(حفيدتي الجميلة: سوف تأخذك جيناتي إلى أعمق المدن، أكاد أراك الآن وأنت تمشين مع صديق يحبّك، لا تخافي من الحب، خوضيه كبحر هائج، فلا حبّ دون هياج، لقد أحببت امرأة غير جدتك، امرأة هائجة في مرحلة هائجة، كانت القدس عظمي، والمرأة الأخرى لحمي، كانت جدّتك حلاً اخترعته لمواصلة العيش، بعد أن اختفت امرأتي فجأة دون سبب، بينما كنت أمشي معها في القدس، كان بيتها في حارة النصارى، ذلك المنحنى الحاد الذي يوصل لباب الخليل، اذهبي إلى هناك، قفي لدقائق مع صديقك، وهناك على أحدكما أن يختفي عن الآخر إلى الأبد).
أنهت صغيرتي قراءة رسالة جدّها المقاتل القديم، وضعتُ رأسي في الأرض، أغمضتُ عينيّ، اتكأت على جدار فندق، فتحت عيني بعد دقيقتين فقط.
كانت صغيرتي قد اختفت إلى الأبد.

قد يهمك أيضا : 

   لستُ وباءً.. أنا التفاصيل الصغيرة !

رسالة من رقم مجهول

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حب غريب في القدس حب غريب في القدس



GMT 06:55 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

في وداع فاروق مواسي

GMT 06:52 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

هروب الدولار من لبنان

GMT 06:41 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

متى يصبح للكلام معنى؟

GMT 06:38 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

إلاّ الاسم، وإلاّ العلم.. وصفة الشعب؟

ارتدت ملابس فضية مِن توقيع مُصمّم الأزياء يوسف الجسمي

أجمل إطلالات كيم كارداشيان بالكاجول أو بفساتين السهرة البرّاقة

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تنجح نجمة تليفزيون الواقع كيم كارداشيان في خطف الأنظار في كل مكان توجد فيه، سواء في إطلالاتهنّ الكاجول أو بفساتين السهرة البراقة والأحب على قلبهنّ، وتحرص كل واحدة منهنّ على اختيار أحدث الصيحات التي تطرحها الماركات العالمية. ولا يغيب التوقيع العربي عن إطلالات كارداشيان، اللاتي لجأن في كثير من المناسبات إلى اختيار فساتين من مصممين عرب؟ كيم كارداشيان تعشق كما شقيقاتها اختيار الماركات العالمية، ولجأت في مناسبات عدة إلى خطف الأنظار بتصاميم حملت توقيع مصممين عرب، أبرزهم عز الدين عليا الذي تألقت من مجموعته بفستان أبيض راقٍ أظهر قوامها الرشيق وخصوصاً خصرها النحيف، كما اختارت من توقيع المصمم نفسه إطلالة كاملة بنقشة الفهد. وبدت ساحرة بفستان أصفر أنيق من تصميم إيلي صعب، وتنوّع كيم في اختيار المصممين العرب، فقد أطلت بفستان فضيّ طو...المزيد

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 08:04 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين

GMT 10:19 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 06:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

حاول أن ترضي مديرك أو المسؤول عنك

GMT 15:31 2015 الخميس ,12 آذار/ مارس

نفوق أغنام جراء انهيار أتربة شرق بيت لحم

GMT 15:02 2016 الإثنين ,11 تموز / يوليو

تعرف علي فوائد ورق الكرنب

GMT 16:19 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

مرضى مستشفى الشفاء في غزة دون وجبات طعام

GMT 09:55 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 03:57 2016 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"لادا نيفا" رباعية الدفع المطورة قريباً في الأسواق
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday