معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

 فلسطين اليوم -

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

ريما كتانة نزال
بقلم:ريما كتانة نزال

بلغ عدد الشهداء الفلسطينيين في الضفة والقطاع خلال عشرين عاماً مضت بعد الألفية الثانية 10577 شهيداً وشهيدة. وحصد العام 2014 العدد الأعلى من الشهداء بارتقاء 2240 شهيداً وشهيدة، منهم 2181 من قطاع غزة بسبب الحروب العدوانية التي شنها الاحتلال على القطاع، واستخدم فيها كل قواه للقضاء على المقاومة وكيّ وعي الفلسطينيين وتركيعهم: تلاه العام 2009 برحيل 1219 شهيداً وشهيدة، بينما حصد العام 2002 ضمن عملية السور الواقي التي أعادت إسرائيل فيها احتلال الضفة الغربية 1192 شهيداً وشهيدة.
ولاستكمال المشهدية النضالية، بلغ عدد جثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال الإسرائيلي 73 جثماناً، إضافة إلى 254 شهيداً يواصل الاحتلال اعتقال جثامينهم منذ العام 1968 في ما تسمّى «مقابر الأرقام»، ليبلغ العدد الإجمالي لجثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال الإسرائيلي 327 جثماناً.
وإذا ما تم أخذ شهداء الانتفاضة الثانية نموذجاً للدلالة على الملحمة البطولية التي تشكل لوحة مقدسة في الطريق نحو الاستقلال والحرية، فقد شكل الشهداء الأطفال نسبة 19% من إجمالي الشهداء منهم 11% للشهيدات الطفلات، أما الشهداء المسنّون ممّن تجاوزت أعمارهم الخمسين عاماً فقد بلغت نسبتهم 7% من الشهداء. واحتل الشهداء الشباب من الفئة العمرية ما بين 18-29 سنة أغلبية الشهداء بتشكيلهم 52% من إجمالي الشهداء، بينما بلغت نسبة الشهيدات 7% من إجمالي عدد الشهداء. وفي المحصلة لا بد من تسليط الضوء على أن 85% من الشهداء هم من المدنيين، الأمر الذي يعيد تكرار الحقيقة بأن رأس الشعب الفلسطيني هو المطلوب إما ميتاً أو مُسْتَسلماً، لا فرق بين من يتخذ موضعاً قتالياً عن غيره، لأن الفلسطيني الجيد في نظرهم هو الفلسطيني الميت. وفي هذا الصدد لا بد من الإشارة إلى أن ارتكاب عمليات القتل لم تقتصر على جنود جيش الاحتلال، بل إن المستوطنين وما يصطلح على تسميتهم بالمدنيين الإسرائيليين أيضاً شاركوا بشكل ممنهج في «حفلات» القتل. ومؤشراته أن المجتمع الإسرائيلي يتجه نحو التطرف والعنصرية في أعلى درجاتهما.
وإن كانت ثمة خطوات لا بد من اتخاذها أو التنبه إليها على خلفية حملة «أحياء يُرزقون»، التي تجلت في زراعة أشجار زيتون بأسمائهم التي تركوها لنا لنعيش على قداستها وطهارتها، وهو ما يتطلب عدم تجريدها عن أهداف أخرى ذات بعد سياساتي ترافق الحملة تركز على الصورة الإعلامية للشهداء، بوضعها في إطار وطني لشعب يضحي بحياته للخلاص من الاستعمار الاستيطاني، في قالب إنساني وأبعاد حميمية للشهداء.
فلم يوثق عن الشهداء سوى القليل من خصوصياتهم وأحلامهم، حيث ظهروا في الإعلام الغربي كأرقام فحسب، وما ظهر إعلامياً حول الشهداء كان يدور حول الاستشهاديين أو من يتم اغتيالهم، وهذا مهم جداً، لكن الأهم أن يتم من خلالهم صياغة الرواية من جديد لأنها مستهدفة ولم تجد الترويج الإعلامي المناسب، ولم توفر لها الإمكانيات المطلوبة لتحدث اختراقاً في الوعي لتجد ثباتاً إنسانياً واستقراراً سياسياً، وتظهر العلاقة مع المحتل على أساس كونها صورة الصراع بين الجاني والضحية، بين السكين والرقبة، وبين السوط والظهر، لا تلك الصورة الإعلامية التي أظهرت الصراع وكأنه يدور بين جيشين متقابلين.
وأعتقد جازمة، أنّ علينا الاجتهاد لكسب الحرب الإعلامية، فقد ربحناها في الانتفاضة الأولى وكسبناها في صبرا وشاتيلا، وخسرناها في الانتفاضة الثانية؛ عندما نجحت دولة الاحتلال في وضع الانتفاضة على سكة ما يسمونه الإرهاب، وما علينا سوى أن نجهد بخطة مدروسة لإزالة الغباش الذي لحق بها، بقصد أو من دونه.
وليس مستصاغاً ولا مفهوماً أنه ما زالت جميع المؤسسات الحكومية وغير الحكومية عاجزة حتى الآن عن استكمال توثيق شهداء فلسطين منذ مطلع القرن الماضي، ربما لن نجد خللاً يذكر في شهداء الانتفاضتين وما بينهما، إلا أن الأمر ليس كذلك في محطات النضال الكبيرة سواء في ساحات اللجوء والشتات أو في المناطق المحتلة، شهداء 1936، 1948، 1967، شهداء المجازر المتتابعة التي على أشلائهم بُنيت دولة الاحتلال، ما يملي على الجميع مهمة تجميع وتوثيق شهداء فلسطين دون تلكؤ، فهؤلاء الذين مضوا ليعيش الشعب والقضية يستحقون أن تُخَطّ أسماؤهم بأحرف من نور ونار.
في ذكرى يوم الشهيد الفلسطيني، نجدد العهد للشهداء الأبرار بحماية دمائهم وحفظ معاني وقيم الشهادة والشهداء. وعليه، فإن أبسط معاني الالتزام وإيفاء العهود التصدي لكل سياسات الاحتلال وحربه المعلنة على الشهداء وأسرهم وذويهم، والهادفة لتحويل الشهادة إلى نقمة وتهمة، مثلما علينا أن نكمل عملية التوثيق للشهداء بقصصهم الإنسانية منذ أن انطلقت أول مقاومة وسقط أول شهيد منذ بدايات القرن الماضي، كي نظهر ملحمة الفداء التي خطها الشهداء بدمائهم الزكية الطاهرة التي تخضب بها تراب فلسطين فأنبت ثورة شعب ما زالت تدور رحاها على أرض فلسطين، فالحرب الدائرة بلا هوادة هي حرب الاستقلال، وقد استوعب شعبنا هذه المعادلة حتى الثمالة، فبقي رغم خسائره الفادحة يودع الشهيد تلو الشهيد بالهتاف والزغاريد…

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 15:38 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مونشي يتابع بعض اللاعبين الشباب لضمهم إلى روما في الشتاء

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 14:54 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

اسامة حجاج

GMT 02:33 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

الفنانة هبة توفيق تجد نفسها في "شقة عم نجيب"

GMT 01:05 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

سها النجدي مدربة كمال أجسام منذ نعومة أظافرها

GMT 01:17 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الديكور يكشفون أفضل طرق تزيين طاولة عيد الميلاد

GMT 20:46 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

نبات "الأوكالبتوس" أفضل علاج لأنفلونزا الصيف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday