سباق بين ميشال عون وجبران باسيل على الفشل في لبنان
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

سباق بين ميشال عون وجبران باسيل على الفشل في لبنان

 فلسطين اليوم -

سباق بين ميشال عون وجبران باسيل على الفشل في لبنان

عوني الكعكي
بقلم : عوني الكعكي

كنا تحدثنا قبل يومين عن السباق المحموم بين الرئيس ميشال عون وصهره جبران باسيل، كما كنا أشرنا الى «محطات» الفشل في تاريخ رئيس الجمهورية، وكيف تدهور الوضع الاقتصادي، وانهارت العملة الوطنية أمام الدولار الاميركي، فبعدما كان الدولار يساوي 1500 ل.ل، بات يلامس اليوم التسعة آلاف وهو مرشح للإرتفاع أكثر في السوق السوداء...

كل هذا حدث ولا يزال وسط تفكّك إجتماعي، وبطالة عمّت أوساط الشباب، فانتشر الفقر، ليزداد الطين بلّة بعد كارثة إنفجار مرفأ بيروت وتهدّم ما لا يقل عن 30 ألف منزل، وتهجير أكثر من 300 ألف مواطن صاروا في العراء، وازدادت هجرة الشباب والأدمغة بحثاً عن عمل في الخارج، هذه الهجرة التي تشبه الى حد كبير هجرة عامي 1988 و1989، يوم تسلّم الجنرال عون رئاسة الحكومة بعد الفشل في انتخاب رئيس جديد للجمهورية يخلف الرئيس أمين الجميّل الذي انتهت ولايته يومذاك.

وها نحن نكمل ما بدأناه، فنتحدث عن الصهر العزيز جبران باسيل الذي ورث الفشل عن «عمّه»... هذا الصهر الذي لم تنجب النساء مثيلاً له... ولن تنجب...

جبران باسيل تقمّص شخصية عمّه الجنرال، يا سبحان الله... فهو لم يَعِدْ أحداً بشيء، ونفّذ وعده... مهما كان هذا الشيء صغيراً أم كبيراً... وأكبر دليل على فشله، قضيّة الكهرباء التي لا يزال اللبنانيون يرونها سراباً بسراب... إنّ الوعود التي قُطِعَت بتأمين الكهرباء 24 على 24، لم تكن سوى مواعيد «عرقوب» وما مواعيدها سوى الأباطيل...
وعود باسيل كانت تنهال علينا، فبدت حينها وكأنها أهم من «الوعد الصادق»...

لقد رفض جبران استئجار البواخر، كما رفض شراءها... لكنه وبقدرة قادر، صار مدافعاً شرساً مطالباً باستئجارها... وهذا لغز جديد يُسْأل عنه جبران وقد يُسْأل عنه عمّه الجنرال.
لقد كلّفت الكهرباء 47 مليار دولار كدين على الدولة، وكبّدت خزينة هذه الدولة عبئاً لا يُطاق ولا يُحتمل... كي لا ينتقل «الصهر» الى الغاز فتوفر الدولة نصف الدين... وتمنّع معاليه عن تشكيل مجلس إدارة الكهرباء، تلبية لطلب «سيدر»... الذي كان سيؤمن للبنان حوالى 11 مليار دولار.

فشل آخر، لا يقل عن مسلسل فشله، هو رفض باسيل «الصناديق العربية» بفائدة 1% فقط، والسبب في رفض «الصهر العزيز» أنّ هذه الصناديق لا تدفع عمولات. ولأنها صممت على متابعة الأمور بنفسه، فتشرف على كل شاردة وواردة وكل ما يخرج من هذه الصناديق... وهذا أمر، لم يقبله جبران بالتأكيد.

وفشل آخر... هو عزم باسيل على «استرجاع» اللبنانيين المقيمين في جميع دول العالم. والوزير يعني المسيحيين منهم، لأنه حسب ادعاءاته الفارغة حريص على وجود المسيحيين.
لقد سرق باسيل ملايين الدولارات، وكلّف الدولة ما لا يُحتمل كنفقات سفر ليجوب «حضرته» على دول العالم، بحجة المغتربين...

لكن هدفه الحقيقي كان «جلب» أصوات هؤلاء، بحجة الدفاع عنهم وعن حقوقهم، لتصب هذه الأصوات في «مصلحته» هو، كيف لا وهو الذي سقط مرتين في الانتخابات، ولم يكن يحلم بالنيابة، لو لم يصدر قانون انتخاب، فُصّل على قياسه هو... نجح في الانتخابات بفضل هذا القانون، وصار نائباً في «البرلمان» ظناً منه أنّ عقدته «فُكّت».

لكن أحلامه لا تنقطع، فهو مصاب بداء العظمة، فها هوذا يُعطّل اليوم الإستشارات بحجج واهية، لكنْ في الحقيقة، ان السبب هو رغبة «الصهر» في دخول جنّة الحكم من جديد.. يساعده عمّه الجنرال الذي لم يُظْهر هدف التعطيل الحقيقي بتوزير جبران، بل أبرز قضية الميثاقية المسيحية... وهنا نذكر الجنرال والصهر بوجود 22 نائباً مسيحياً خارج «التيار الوطني» و»القوات»، وهؤلاء يريدون الإستشارات ويريدون حكومة مهمة وإنقاذ... ونتساءل: ألا يعترف فخامة الرئيس وصهره العزيز بمسيحية الـ22 نائباً... وهل هؤلاء النواب الذين لا ينتمون الى «تيار» الصهر وإلى «قوات» جعجع، من الدرجة المسيحية الثانية؟..

أخيراً نكتفي بهذا القدر من المعلومات، لنقول للبنانيين: طالما على رأس الدولة مثل هذا «الرأس» فالوطن لا أمل له بالخروج من هذه الأزمات... وسنبقى بلا دولة ولا رئيس ولا حكومة.. بل حتماً سنكون تحت حكم «قراقوش» الذي يُضرب به المثل، إذْ كان معروفاً بأحكامه الجائرة وجَبروته وغروره.

قد يهمك أيضا :

  154 شهيداً و5000 جريح و80 مفقوداً من المسؤول... عون أم نصرالله؟

    فخامة الرئيس ميشال عون... رئيس المخالفات الدستورية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سباق بين ميشال عون وجبران باسيل على الفشل في لبنان سباق بين ميشال عون وجبران باسيل على الفشل في لبنان



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 09:30 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابين من كفر قدوم شرق قلقيلية

GMT 01:27 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علاء عوض يروي كواليس عودته للسينما بعد انقطاع 10 أعوام

GMT 00:06 2014 الأربعاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

قائد سلاح الجو السلطاني العماني يلتقي جون هيسترمان

GMT 22:55 2020 الخميس ,23 إبريل / نيسان

بريشة : هارون

GMT 02:39 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

العداء السابق مايكل جونسون يتعافى من وعكة صحية

GMT 13:41 2016 الإثنين ,22 شباط / فبراير

طرق للحصول على حواجب جذابة مثل ليلي كولينز

GMT 12:31 2019 الخميس ,16 أيار / مايو

كتاب جديد يرصد قصص ترامب داخل البيت الأبيض

GMT 10:33 2014 الخميس ,11 كانون الأول / ديسمبر

فاكهة النجمة النادرة أو الرامبوتان تعالج إلتهاب العيون

GMT 01:45 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

عدم وضع الكعك في الشاي من أصول تناول المشروبات

GMT 06:23 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح قائمة بأجمل تسعة بيوت حول العالم تطل على البحر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday