أيــكــيــا
آخر تحديث GMT 22:26:27
 فلسطين اليوم -

"أيــكــيــا" ؟

 فلسطين اليوم -

أيــكــيــا

حسن البطل

شهدتُ بعيني، قبل سنوات، كيف انهمك شقيقان سويديان في عمّان بتركيب هدية شقيقتهما العروس، إلى فلسطيني لاجئ، بالاستعانة بكتيّب تعليمات ورسوم.

العريس، شقيق صديقي، صار وزيراً، ولا أدري هل حافظ، بعد هذا العمر، على هدية هي بمثابة "جهاز العروس" أم لا، وهو عبارة عن غرفة نوم ذاتية التركيب. جاؤوا بالهدية على قاطرة من السويد للأردن؟

أعرف أن الخشب السويدي ممتاز لصنع الأثاث مثلاً، شأنه شأن الصلب السويدي، لكن لم أكن أعرف أن "أيكيا" صناعة أثاث سويدية ذات شهرة عالمية.

علمتُ من "تذاكي" الأخرق وزير خارجيتهم ليبرمان، ومن ذكاء وزيرة الخارجية السويدية، مارغو فالستروم، موقع "أيكيا" من تبادل "قرصات" دبلوماسية بين إسرائيل والسويد، بعد اعتراف حكومة ستوكهولم بدولة فلسطينية رسمية.

لدغ ليبرمان حكومة السويد بقوله: علاقات دول الشرق الأوسط أكثر تعقيداً من تركيب قطع أثاث "أيكيا".

لسعت فالستروم بردها: يسرّني أن أرسل إليه قطعة أثاث "أيكيا" ليقوم بتركيبها، ويرى أنها تحتاج دفتر تعليمات وشريكاً معاوناً.

هل لسعة الوزيرة للوزير إشارة له ولحكومته أن لا غنى لهما عن "شريك" فلسطيني أم أن "كتالوغ" التعليمات يتضمن اعتراف السويد بدولة فلسطين كعنصر مساعد؟

حكومة السويد لم ترد، حتى الآن بالمثل، على سحب السفير الإسرائيلي من ستوكهولم، وهو إجراء إسرائيلي نادر في العلاقات الدولية الدبلوماسية لإسرائيل، لكنها وعدت بزيارة قريبة إلى المنطقة، وستكون مفارقة أن ترحّب بها رام الله، بينما تعتبرها تل أبيب شخصاً غير مرغوب به!

جاءت الانتقادات المتبادلة بين السويد وإسرائيل، في غمرة توتّر عابر بين مسؤولي الإدارة الأميركية ورئيس الوزراء الإسرائيلي، حدّ وصف نتنياهو بأنه chichkenshit أي "رعديد وبائس"!

ليست السويد أول دولة تعترف بفلسطين، لكن ما أثار حفيظة إسرائيل من الاعتراف السويدي هو أن تقتدي دول اسكندنافية باستوكهولم، ثم تليها دول "نوعية" في الاتحاد الأوروبي.. ثم أن تختار واشنطن، ذات العلاقات الخاصة جداً، بإسرائيل، أن تمتنع عن استخدام حق "النقض" في التصويت المقبل حول دولة فلسطين في مجلس الأمن.

كان أبا إيبان دبلوماسياً مفوهاً، ولعله أذكى وزراء خارجية إسرائيل، وكانت علامة انحطاط الدبلوماسية الإسرائيلية تعيين وزير خارجية تونسي المولد، سلفان شالوم، الذي يجيد الفرنسية/ الإنكليزية، لكن "غباء" و"طوشانيّة" ليبرمان، جعلت رئيس دولة إسرائيل السابق، شمعون بيريس، يقوم بمهام وزير خارجية "دولي" مساعد!

ما الذي يفسر "وجع" إسرائيل من الاعتراف السويدي الرسمي بفلسطين؟ ربما نجده في عبارة إسرائيلية أثيرة وهي: لن يكون سلام قبل أن يصبح الفلسطينيون اسكندنافيين!

ما الذي حصل؟ هناك منظمة تسمى OECD لتصنيف الدول المتطورة، وهي زهاء 24 دولة، ودائماً تأتي السويد في مقدمتها، وتأتي إسرائيل، في مجالات كثيرة، في ذيلها، أي أن السويد هي الدولة "النوعية" العالمية الأولى!

لا أعرف هل ستحمل وزيرة خارجية السويد خلال زيارتها للمنطقة قريباً قطعة أثاث "أيكيا" هديّة إلى الوزير الإسرائيلي الأحمق ليبرمان، مع كتاب تعليمات.. لكن، هذا الأسبوع سيزور وزير خارجية الدانمارك، ماركن ليد يغارد فلسطين، وبالتالي وعلى الأغلب إسرائيل، وسيلتقي الرئيس الفلسطيني ورئيس الوزراء ووزير الخارجية، ويزور غزة أيضاً. من غير المستبعد أن تحذو كوبنهاغن حذو ستوكهولم.

إن الاعترافات الدولية من الدول "النوعية" العالمية، حتى لو شملت اعتراف دول غرب أوروبا والولايات المتحدة ذاتها، لا تغني عن دولة عن طريق التفاوض، لكنها تشكل ضغطاً معنوياً ودبلوماسياً وسياسياً على إسرائيل.

رئيس السلطة الفلسطينية يعرف هذا ويدركه ويعيه، لكنه يريد قواعد جديدة للتفاوض، أي قراراً من مجلس الأمن بتطبيق القرارين 242 و338 على علاقة إسرائيل بفلسطين، بعد تطبيقهما في علاقة إسرائيل بمصر والأردن.

كان لأبا إيبان ادعاء سياسي يقول: العرب لا يتركون فرصة لإهدار الفرص، ثم صار الإسرائيليون يقولون هذا عن الفلسطينيين.. والآن تقولها السويد وحتى الولايات المتحدة أن إسرائيل هي من يهدر فرص السلام العربي ـ الإسرائيلي؟ والفلسطيني ـ الإسرائيلي، ويقول بعض الإسرائيليين أن حكومتهم تهدر فرصة مشروع السلام العربي.

قالت إسرائيل العمّالية إن عرفات "لا شريك" وتقول إسرائيل الليكودية إن عباس "لا شريك"، ويقول الفلسطينيون إن كل حكومة إسرائيلية ينتخبها شعبها هي "شريك" بالضرورة.

.. وتقول قاعدة إنشاء السلام إنه يُعقد بين الأعداء. إيران لا تحتل أرضاً إسرائيلية، وإسرائيل تحتل فلسطين.. ولا سلام مع الاحتلال.

السويد ليست شهيرة فقط بـ "أيكيا" والصلب السويدي، وسيارات "فولفو" و"ساب"، وحتى بطائرات حربية صناعة ساب SAAB تنافس الأميركية والروسية والفرنسية، بل أيضاً بـ "متلازمة ستوكهولم".

هذه المتلازمة هي مرض من يتعاطف مع العدو ويُعجب فيه غلاة الإسرائيليين يصفون من يؤيد منهم حقوق الفلسطينيين بأنه "محبّ للعرب" و"كاره نفسه"، ومن يكره الاحتلال بأنه "لاسامي" و"يعادي اليهود".. حتى أن رئيس دولتهم الجديد، رؤوبين ريفلين، قالوا له بعد خطابه في كفر قاسم: "اذهب إلى غزة" و"أنت خائن".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أيــكــيــا أيــكــيــا



GMT 14:25 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أرامكو ومستقبل مزدهر للأسهم

GMT 16:32 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يريد الاحتفاظ بنفط سورية

GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

بلمسات بسيطة اختارت الفستان الواسع بطياته المتعددة

أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر

ستوكهولم ـ سمير اليحياوي
مع كل اطلالة لها تبهرنا صوفيا أميرة السويد باختيارها اجمل موديلات الفساتين لتطل من خلالها بتصاميم راقية وتليق ببشرتها. وآخر هذه الاطلالة كانت حين اختارت الفستان الأسود الأنثوي والفاخر الذي جعل أناقتها محط أنظار الجميع. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته صوفيا أميرة السويد لتطلعي عليها في حال اردت التمثل بأناقتها الاستثنائية، بلمسات فاخرة وبسيطة في الوقت عينه، اختارت صوفيا أميرة السويد الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق مع بعضه البعض الذي ينسدل بطرق برجوازية على جسمها. واللافت القصة الكلاسيكية الضيقة والمحدّدة من أعلى الخصر مع قصة الصدر على شكل V المكشوفة برقي تام. كما لفتنا قصة الاكمام الشفافة بأقمشة التول البارزة التي تجعل أناقتها متكاملة. واللافت ان صوفيا أميرة السويد نسّقت مع هذا الفستان الحذاء الكلاسي...المزيد

GMT 05:42 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

4 خطوات لارتداء ألوان الباستيل لمجاراة الموضة بطريقة صحيحة
 فلسطين اليوم - 4 خطوات لارتداء ألوان الباستيل لمجاراة الموضة بطريقة صحيحة

GMT 04:33 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة
 فلسطين اليوم - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة

GMT 05:34 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

10 أفكار مختلفة لاستخدام "ستيكر الحائط" في تزيين المنزل
 فلسطين اليوم - 10 أفكار مختلفة لاستخدام "ستيكر الحائط" في تزيين المنزل

GMT 05:50 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"
 فلسطين اليوم - أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday