الظاهرة الداعشية طويلة الأمد
آخر تحديث GMT 15:46:15
 فلسطين اليوم -

الظاهرة الداعشية طويلة الأمد

 فلسطين اليوم -

الظاهرة الداعشية طويلة الأمد

حسن البطل

هل مقياس "المجزرة" هو عداد الضحايا، بالعشرات أو بالمئات، أم بطريقة الإجهاز على الضحايا بإعدامات جماعية؟
في مسيرة "داعش" الدموية والعاصفة أنها اقترفت "مجزرة" في كل موقع سيطرت عليه؛ وفي كل موقع اختلف الضحايا بين عسكريين للنظام، كما في سقوط الموصل وموقع مطار في سورية، أو مدنيين كما في حالة الإيزيديين بجبل سنجار. بين مجزرة وأخرى بالرصاص، تعمّدت خلط الردع بالانتقام الجماعي وبالترويع الفردي، مثل جزّ الرؤوس وتصويرها ونشرها.
هذه ملاحظة، والملاحظة الأخرى أنها خلاف عقيدة القتال العسكرية التقليدية، بالتركيز على جبهة واحدة وعدو واحد، فهي تقاتل على جبهات عديدة، وضد من تراهم أعداء مختلفين دينياً وطائفياً وقومياً. إنها ضد المسيحيين في الموصل؛ وضد الإيزيديين في سنجار، وضد الأكراد السنّة في شمال سورية؛ ضد العشائر السنّية في الأنبار.. وحتى ضد فصائل جهادية مثل "القاعدة" و"النصرة".
قيل في سبب الانهيار الكبير للجيش العراقي في الموصل، إن القواعد السنّية في الجيش لا تجد لها مصلحة في القتال لصالح قياداتها الشيعية الطائفية، وبذلك استمالت سكوت السنّة في ثاني مدن العراق، وهي أيضاً مدينة اقلية مسيحية كبيرة، فضلاً عن دعم بقايا الجيش العراقي المنحل لها بالخبرة القتالية التي اكتسبها من حروب نظام صدام حسين.
ما هو سبب المجزرة الأخيرة (قبل الأخيرة) في محافظة الأنبار العراقية، وهي كبرى محافظات البلاد، وذات غالبية إسلامية سنّية؟
في عامي 2004 و2005 تمكن جيش الاحتلال الأميركي من هزيمة مقاتلي "القاعدة" في هذه المحافظة، عن طريق استمالة عشائرها، وفقاً لعقيدة أميركية هي "أسلحة" القتال ضد "القاعدة".. أو "لا يفلّ الحديد إلاّ الحديد".
بعد تشكيل حكومة عراقية جديدة، أكثر توازناً طائفياً حاولت بغداد بمشورة المستشارين العسكريين الأميركيين تكرار درس هزيمة "القاعدة" عن طريق استمالة العشائر السنّية ومقاتليها.
على مدى أسابيع، أبدت عشيرة "البونمر" مقاومة شرسة في مواجهة زحف الدولة الإسلامية، ورفضت العشيرة عرضاً داعشياً بالاكتفاء برفع أعلام الحركة والانسحاب، لكن مقاتليها لم يتلقوا الدعم الكافي والمنتظر من حكومة بغداد بالرجال والسلاح والذخيرة والوقود والغذاء.. وفي النتيجة اقترف "داعش" مجزرة في قرية زاوية البونمر بإعدام جماعي بالرصاص لحوالي 300 ـ 500 من المقاتلين، وحتى من النساء والأطفال.
لأسباب يصعب تحديدها وحصرها فإن التدخل الدولي محدود الفاعلية بالقصف والإسناد الجوي، وإنزال الأسلحة، تركز على دعم صمود المقاتلين الأكراد في سورية؛ وفي مدينة عين العرب بالذات، وبشكل أكثر كثافة وفاعلية من إسناد ودعم قوات البشمركة، وهي جيش إقليم كردستان ـ العراق.
خلاف "القاعدة" التي رفعت راية الجهاد وركزت بداية على الإرهاب الدولي عابر القارات، قبل أن تخوض معاركها في أفغانستان واليمن وتركّزها في العراق وسورية؛ فإن "داعش" بنى جهاز إدارة في المناطق التي سيطر عليها، وفرض نظام "حياة إسلامية" على سكانها، وتمكن من تمويل ذاتي معين لموارد الحرب والإدارة بالسيطرة على حقول نفط، وكذلك بناء قوته العسكرية بغنائم من الأسلحة الثقيلة التي غنمها من انهيار الجيش العراقي في الموصل، ومن قواعد الجيش السوري في الجزيرة السورية، بما فيها دبابات ومدفعية وحتى صواريخ، أي شكلت "الدولة الإسلامية" "جيشاً" و"نظاماً" و"إدارة" بما يكفي للادعاء بأنها دولة ولو لا يعترف بها أحد.
عدا هذا، تلقى دولة داعش الإسلامية رفداً من أجنحة بقية الفصائل الجهادية المنافسة بإعلان المبايعة والولاء لها، وبالذات من المتطوعين الأجانب، وبعضهم لديه خبرات تكنولوجية متقدمة في وسائل القتال والاتصال، وهم صاروا يشكلون ما يشبه "أممية إسلامية" من 80 دولة إسلامية أو غير إسلامية.
هل وصلت الظاهرة الداعشية إلى ذروة سطوتها وقوتها، أم أن التحالف الدولي والإسلامي سوف يوقفها؟ هناك عسكريون واستراتيجيون يرون أنها ستكون معركة ممتدة الأجل، حتى عشرين عاماً مثلاً، وأن نموذج "فتنمة الحرب" الأميركي الذي ينجح يشير إلى أن نموذج "أسلمة" الحرب قد لا ينجح بدوره، وأن الحرب الجوية لن تحسم دون حرب برية.
مع ذلك، فإن تنافسات وصراعات الحركات الجهادية هي التي سوف تضعف اندفاعة "داعش" في التحليل الأخير.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الظاهرة الداعشية طويلة الأمد الظاهرة الداعشية طويلة الأمد



GMT 17:53 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

الاتّكالُ على أميركا رهانٌ مُقلِق

GMT 17:37 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

آراء الأصدقاء في الحياة الدنيا

GMT 10:51 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

اسرائيل تطرد من يفضح تجاوزاتها

GMT 16:02 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

اسرائيل من دون حكومة فاعلة

GMT 17:34 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

مع أمجد ناصر .. الــفَــنُّ متمكِّــناً

GMT 15:51 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

المساعدة العسكرية الأميركية للبنان عادت

GMT 15:23 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

لجان الكونغرس تدين دونالد ترامب

GMT 17:00 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

العالم كله يدين الاحتلال الاسرائيلي

تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وتنسّقها بشكل أنيق

الملكة ليتيزيا بـ "البلايزر الكاب" خلال حضورها مؤتمرًا عن المناخ

مدريد ـ لينا العاصي
البلايزر الكاب قطعة غالباً من تزيّن بها الملكة ليتيزيا إطلالاتها لمنحها أسلوباً عملياً وأنيقاً وفي الوقت نفسه عصرياً، فنراها تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وفي كل مرة تنسّقها بشكل أنيق ومختلف. ولحضورها مؤتمراً عن المناخ في مدريد، تألقت الملكة بفستان ميدي رمادي بنقشة المربعات نسّقت معه حزاماً رفيعاً لتحديد خصرها. وأكملت الملكة ليتيزيا اللوك بالكاب الأسود، مع الكلاتش والحذاء الستيليتو باللون الأسود أيضاً. ومن الناحية الجمالية، إعتمدت تسريحة الشعر المنسدل والماكياج الناعم كعادتها. ولاعتماد صيحة البلايزر الكاب لا يعني فقط إعتمادها مع الفستان فقط، فسبق للملكة ليتيزيا أن تألقت بهذه البلايزر التي اعتمدتها في مناسبات عدة سواء مع فساتين أو حتى مع القميص والسروال الكلاسيكي وكذلك مع القميص الأحمر مثلاً والتنورة المزيّنة بن...المزيد

GMT 04:08 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا
 فلسطين اليوم - تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا

GMT 04:03 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 فلسطين اليوم - بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 04:13 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

بيكربونات الصوديوم ترفع معدلات الولادة الطبيعية

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

الفارسة السعودية دلما ملحس تنافس في بطولة العالم

GMT 12:17 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح للزوج للتعامل مع زوجته المريضة بسرطان الثدي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday