زغـــلـــــــولان
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

زغـــلـــــــولان

 فلسطين اليوم -

زغـــلـــــــولان

حسن البطل

.. إلى أن صار خلخالها يشفع لزغلوليها من قصقصة أجنحتها الأربعة وذيليها الاثنين. إن لم تقصقص لن تنحر ثم تغطس الفرخين القتيلين في ماء يبقبق.. ثم تبعج البطن، وتنتف الريش.. الخ.

نويت شراً منذ فقست البيضتان في قوارة مهملة على الشرفة.. كلا، أخمدت نيتي الشريرة بشراء زوجين من الحمام المجمد مؤونة في فريزا البراد. رحت أغوص في فضول الشاعر: سبحان الذين جعل من قوت حبة القمح طيراً بجناحيه يطير.

لتلامذة تشارلز داروين، أبو الانتخاب الطبيعي، أن يقنعوك كيف انحط بيض الديناصور الى بيض الطيور، ولتلامذة غريغور ماندل، أبو علم الجينات، أن يفسروا لك احتمالات فرخ زغلول أبيض لحمامة سخماء.. لكن، ماذا تراه يقول لك فيلسوف سخيف: بيتك يصير مقدساً إذا سكنته مع طفل ونبات وحيوان.

أطفالك حلقوا مجازاً (الإنسان طير لا يطير) ونباتات الظل والشمس تنمو مباركة وتذوي، والكلب والهر عبودية متبادلة.. وطير في القفص استعباد.. ويمامة باضت في قوارة الشرفة تطرح عليك سؤال الحرية وتجيب عليه: اليمّ سماء الاسماك، والسماء بحر الطيور.. وأما الهواء فهو بحرك وسماؤك، لأنك ملك الثدييات المتوج. الحيوان المنتصب، الناطق، العاقل.. الآكل الأعلى للخضار والثمار، للحوم والبيوض.. والقاتل الوحيد الذي يقتل ليأكل، ويقتل حتى لا يؤكل.. ويقتل دون أن يأكل ما قتل. إذا انقذ حياة فهو بطل، وإن سلب حياة فهو بطل.

شيئاً فشيئاً صارت الحمامة ذات الخلخال ربيبتي، أملأ لها زاداً من الماء في منفضة السكائر، وأعلف لها جريش الحب وفتات الخبز. شيئاً فشيئاً صار زغلولاها ربيبي أيضاً. يخرجان صباحاً من المخبأ ويخرجان مساء أيضاً.. وأخيراً، توقفت الحمامة - الأم عن تغذية الزغلولين من حوصلتها، وبالكاد صرت أميز الطفل عن أمه.. لولا خلخال وضعه مجهول في ساق الحمامة- الأم. أنت تعرف يدك اليمنى من اليسرى، وساقك اليسرى من اليمنى. الحمامة لا تعرف وأنت لا تعرف.

في الليل أطوي صفحات كتاب عن قصة عجيبة لرجل تاه في لجة المحيط الهادي على قارب نجاة بصحبة نمر بنغالي وضبع وغزال وسعلاة، بعدها غرقت السفينة المهاجرة من الهند إلى كندا.

كتاب "حياة باي" لمؤلفه يان مارتل حاز جائزة بوكر الدولية للأدب 2002. هو ابن عائلة هندية تملك حديقة حيوانات ويعرف طباعها في الأسر، وكان عليه أن يتعلم طباعها في زورق تائه.
النمر يفترس الغزال أولاً، ثم الضبع والسعلاة.. لكن يجد الابن التائه طريقة لترويض النمر خارج القفص.. وينجوان معاً بعد 277 يوماً في عباب البحر. الماء من السماء (وتقطير الماء المالح) والغذاء من كائنات البحر، والدليل هو: لا تشرب الدم لا تشرب بولك. لا تشرب ماء البحر.. غير أن دم سلاحف البحر حلو المذاق.

هناك كسر في قانون علم الاحياء: حيوانات لبونة.. وحيوانات بيوضة. ذات الحافر، وذات الاظلاف. ما هو؟ حيوان منقار البطة هو الحيوان الثديي الوحيد الذي يبيض. لا اعرف أهو بحري أم بري.. أم يعيش هنا ويبيض هناك.

من الذي وضع الخلخال في ساق اليمامة الوالدة؟ عالم حيوان معني بهجرة الطيور أو صاحب مزرعة حمام دأب على حز اعناق الزغاليل.. فوجدت الحمامة ملجأ آمناً على شرفة بيتي، وكلفتني بمهمة لا تعنيها وهي جمع غائطها الذي لا يشبه بعر الماعز، ولطع البقر.. بل يشبه قرن بوظة متعدد الالوان ساح وسقط من يد طفلة صغيرة.

من خفقات جناح الطير تعلم الانسان علم الطيران، ومن ذيل الطير تعلم كيف يحط أرضاً، ومن ثمانية أسابيع تعلمت من الحمامة وزغلوليها كيف أقرأ تفاصيل الحياة قراءة أبسط وأعمق، كيف أتذوق الشعر الجميل برهافة أكبر، وكيف أضع ساقاً في عبودية حرية الانسان، وساقاً أخرى في حرية عبودية الطير.

ستفوتني، على الاغلب، متعة أخيرة لحظة وقوف الزغلول على حافة الشرفة.. ثم يرفرف بجناحيه الى حيث أمه على حافة شرفة عمارة مقابلة قيد البناء.. ثم الى السماء المفتوحة.

يقول البعض إن الحمام يعود في ربيع وصيف مقبلين.. لكنني اكتفيت من سقف هذا الدرس ومن عنائه. ستكون هناك هريرة، أو سيكون لدي مقص يجز أجنحة الزغاليل، وسكين مطبخ رهيفة الحد..

كلا، سأنظر الى سيقان الحمامة ذات الخلخال وأقول: أهلاً وسهلاً.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زغـــلـــــــولان زغـــلـــــــولان



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 07:49 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

اعدام شابة ايرانية شنقًا يثير ادانات دولية

GMT 03:02 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قرد "البابون" في ديفون ينظف أسنانه بخيوط المكنسة

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 02:24 2015 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بيت من صخور "الغرانيت" دون كهرباء وجهة سياحية للبرتغال

GMT 13:10 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ممارسة الجنس تكفي لتنشيط جميع عضلات الجسم

GMT 01:50 2014 الجمعة ,19 أيلول / سبتمبر

مشكلة بروز الأسنان وإعوجاجها هو نتاج وراثي

GMT 03:51 2017 الأربعاء ,10 أيار / مايو

إطلاق السيارة الجديدة "جاكورا XF" بمواصفات أفضل

GMT 13:52 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

فيات تكشف النقاب عن سيارتها الجديدة Abarth 595 Pista
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday