ساعــة الضـبـع
آخر تحديث GMT 13:56:07
 فلسطين اليوم -

ساعــة الضـبـع

 فلسطين اليوم -

ساعــة الضـبـع

حسن البطل

هل تدور "ساعة الذئب" مع دوران الفصول؟ وفي ساعة قهوة الصبح قرعنا، على الريف، الى ذلك البيت على التلّة، قرب أطلال "مملكة عامودا " الدارسة. 
أكملوا جريمة الصبح الباكر في ساعة الذئب، وفي ساعة قهوة الصبح، لم نكمل نصف فنجان القهوة الأول. .. وهاتف السابعة صبحاً يحمل الشؤم غالباً. 
كم فشكة طخطخ أبو مشهور الصرداوي ليفهم النيام الجملة الصحيحة: "يا أهل البلد" وقرية صردا الوادعة ذات حامولتين، وباعها طويل: من طريق بيرزيت الجديد (طريق نابلس القديم) الى طريق نابلس الجديد. تدور "ساعة الذئب" البيولوجية على ميناء ساعة الحياة / الموت. معظم الولادات تلي "ساعة الذئب" ومعظم وفيات الشيوخ تأتي في "ساعة الذئب". 
في فيلم أنغريد برغمان ان "ساعة الذئب" تدق بين الرابعة والخامسة صباحاً، وفيها ينشب الموت أظافر يد المنون في الأجساد الواهنة. 
الرابعة صبحاً، كانت ساعة الضباع التي كمنت بين أشجار روضة أبو مشهور الصرداوي.. وكان صاحياً لأنها ساعة فريضة صلاة الصبح، أو صحا لأن للضباع حركة مريبة ورائحة نتنة تفضح المستعربين قتلة مثل ذئاب الليل وضباعه... أو مثل ضباع جنود الاحتلال من فصيلة دفدوفان (حبّات الكرز) أو من فصيلة شمشوم. 
هل ظن "سيد عامودا " وحامي حمى روضة آل عبد الله، الضباع لصوصاً فصعد الى سطيحة الدار الجميلة ليستطلع الأمر، ثم "دبّ الصوت" فزعة النجدة.. واطلق من مسدسه طلقتين أو ثلاثاً ؟ لكن "الحرامية " كانوا القتلة، وللمجرم طبع الضباع التي تهاجم ضحيّتها بضراوة. وقتلة القوات الخاصة الاسرائيلية لا يطلقون النار في الهواء رداً على فشكتين في الهواء. 
وفي ساعة القهوة الأولى صبحاً، فزعنا، بعد هاتف الشؤم الصباحي، وعلى الاسفلت كان دم أبو مشهور الصرداوي نقاطاً من بوابة البيت وبقعة على رصيف الشارع. 
قرية صردا الصغيرة مثقلة تلالها بالأساطير العتيقة، وروضة أو مشهور جعلت "ممكلة عامودا " حديقة خلفية لداره. يقولون: جاء ذكرها في التوراة العتيقة. يوماً، قاد زميلنا هشام عبد الله، نجله النجيب، خطواتنا لنرى كيف تضرب الأشجار المثمرة، من زيتون ولوز ودراق، جذورها بين حجارة أطلال مملكة عامودا. .. 
ويوماً آخر، قاد هشام خطواتنا الى حقول صردا العتيقة "صردا التحتا" التي تواجه بيوت مستوطنة "بيت إيل" وقال: هذا البيت بناه أبي. هذه الحقول.. وهذه الأشجار والسناسل من شغل يدي أبي، ومن جهد عرقه.. وفي هذا البيت الحجري القديم رأيتُ النور. لقد بناه أبي. 
صردا، ثالث أجمل قرى الضفة بعد ترمسعيا وجلجليا.. وذات حامولتين فالعرس عرس عائلي، والمصاب مصاب عائلي. وحضرنا، قبل اسبوعين أجمل الأعراس في بيت يطل على الشارع الرئيس .. للقرية ذات الحامولتين؛ وذات السياج الأخضر المديد.. من حقول أبو مشهور شرقاً الى بستان روضته غرباً. 
وفي الساعات الأولى، التي تلت جريمة الضباع في روضة "سيّد عامودا " كان الشباب ينقلون الكراسي من سرادق أيام العرس الجديد الى أول سرادق أيام العزاء الجديد في باحة روضة أبو مشهور. 
تذوّقنا، يوماً، العنب والفاكهة من أشجار روضته؛ وتذوقنا يوماً العنب والفاكهة من أشجار حقوله، وحدثنا يوماً الصرداوي حسن عبد الرحمن، ممثل فلسطين في الولايات المتحدة عن الحملة الجارية في نيويورك وواشنطن من أجل فلسطين دولة.. وكان "سيد عامودا " يهزّ رأسه: لعل وعسى يطلع صبح فلسطين.
إنه سيد عربي فإذا ارتدى لباسه العربي الكامل، كان سيداً عربياً كاملاً. كيف لا و"مملكة عامودا " التوراتية جزء من حاكورة روضة داره الجديدة؛ وحقوله تقف سداً أخضر أمام اسطورة انبعاث بيت إيل في غير مكانها وغير أوانها. 
رقصت القرية وهزجت نساؤها في عرسه، ينقل كراسي العرس الى ساحة العزاء في روضة أبو مشهور الصرداوي. 
صردا في الجغرافيا وسردا على لسان أهلها و"سوردا " على مفرق "بيت إيل". والقرية فقدت سيداً، وأرضها فلاحاً.. وزميلي هشام عبد الله أباً، وأولاده سيفتقدون جدهم. 

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ساعــة الضـبـع ساعــة الضـبـع



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 09:43 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

أسعار العملات والذهب والفضة في فلسطين الأربعاء

GMT 10:16 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء محبطة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 08:37 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"القوس" في كانون الأول 2019

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 06:51 2017 الأربعاء ,15 آذار/ مارس

سجن طليق حنان ترك خمسة أعوام لممارسته الشذوذ

GMT 01:32 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أنتظر عرض فيلم "القط والفأر" خلال الفترة المقبلة

GMT 05:06 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أكثر ألوان شعر النساء جاذبية لموسم شتاء 2019

GMT 04:37 2018 الخميس ,12 إبريل / نيسان

أساليب لوضع مكياج محجبات خفيف لموسم الربيع
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday