عمود يميد
آخر تحديث GMT 12:45:39
 فلسطين اليوم -

عمود يميد ؟!

 فلسطين اليوم -

عمود يميد

حسن البطل

تقول أغنية إيطالية: برج بيزا يميل.. ويميل ولا يقع، وأما الأبراج الشاهقة فهي تميد 2ـ3سم ولا تقع نتيجة الهزّات والزلازل.
بعض الفرق بين «يميل» إلى جهة ما، و»يميد» كالأشجار العالية مع عصف الريح، أن ليس كل مقالة (خاطرة ـ رأي) تقف كالعمود هي عمود صحافي.. ويومي.
عمود يترك مجالاً للمقالات والدراسات؛ للسياسات والاستراتيجيات بأقلام الزملاء في صفحة «آراء»، وكذا للتحقيقات الصحافية و»الريبورتاجات» والكتابات الاستقصائية.
مهندس عمل في مدينة روابي واستقال، هو Jareh Qusrawi رماني بما معناه: أنت كاتب سلطوي «مثل الذي يكتب لرئيس الدولة ويجامله» لماذا؟ في عمود السبت 23 أيار، كتبت أني سألت دليل جولتنا في «روابي» فأجاب أن إصابات العمل ثلاث إصابات غير مميتة. يقول المهندس إن شابين توفيا أثناء عمله.
هل هذا يبرر قوله: «لا توجد حقيقة واحدة في مقالك، ويوجد فيها كذبة كبيرة جداً»؟
تذكرت أن بناء جسر كبير على خليج في أميركا كان ضحيته عامل سقط في عمود لصبّ الاسمنت، فما كان من المهندس سوى إصدار الأمر باستئناف العمل عن تقدير أن العامل مات، وأن وقف العمل يعني هدم العمود.. وهكذا دفعوا تعويضاً سخياً، وكرّموا العامل بلوحة تحمل اسمه على العمود!
في الحرب هناك ما يدعى بـ «خسائر جانبية» أو «ضحايا بنيران صديقة». مثلاً، إذا دمّرت دبابة تقود قولاً مدرعاً في طريق جبلي، فإن دبابة ثانية ترمي الأولى في الوادي، دون التحقق من وجود جرحى أو قتلى في الدبابة المصابة، خشية أن تكون الدبابة القائدة مصيدة كمين لتدمير القول المدرع.
كتطبيق: جيش العدو طبق «خيار هانيبال» في الحرب الأخيرة على غزة، لمنع اسر جنوده، وكان الثمن عشرات الضحايا المدنيين.
المهم، أنا سألت الدليل عن إصابات العمل، وهو أعطى جواباً، وليست مهمة كاتب العمود أن يقوم باستقصاء عن حادث جانبي متوقع في مشروع هو الأول من نوعه ونطاقه في فلسطين.
لماذا سألتُ؟ كان علينا أن نعبر جسراً خشبياً بين عمارتين شاهقتين، وأنا مصاب بـ «فوبيا» المرتفعات، لكن على الجسر عبارة: «ليس أكثر من شخصين معاً».
«روابي» أكبر مشروع لرأس المال الفلسطيني والقطري، وكل مشروع، صغر أم كبر، يخضع لدراسات الجدوى الاقتصادية، ومنها: هل استخدام العمال عبر مقاول «من الباطن» مجد اقتصادياً؟
وهل استيراد المواد مباشرة من المورّد الإسرائيلي أرخص من استيرادها من مورد فلسطيني يستوردها من إسرائيل بكميات ونوعيات معينة؟ وهل أن عقود العمل مع الخبراء الفلسطينيين تدفع بعضهم للاستقالة أو الاستبدال.
واجه المشروع مشاكل في استملاك الأرض، وأخرى في سير العمل وتطوره، مثل طريق طوله 200م مصنّف منطقة (ج) أو مثل ربط المشروع بأنابيب المياه.
هناك مشاكل إما من طبيعة عمل ضخم وأثناء التخطيط، أو مشاكل هي عراقيل متوقعة أو غير متوقعة، ومع كل تدريبات الجنود على الحرب، وعلى المهمات الصعبة للوحدات المختارة، يقال: أنت تتعلم الحرب في خوض الحرب، أكثر من المناورة التدريبية، بما فيها مناورات بالذخيرة الحيّة.
كان إسرائيليون يزورون قرية ترمسعيا إحدى أجمل القرى الفلسطينية، ليقارنوا بينها وبين المستوطنات، والآن يزور إسرائيليون، مشروع مدينة «روابي» ربما ليقارنوا بين بناء مدينة فلسطينية وبناء حي استيطاني يهودي.. لا غضاضة في الأمر.
العمود «يميد»، لكن صاحب العمود «يميل» بقلمه إلى «الإنجاز» أو إلى نصف الكأس الملأى، أو إلى المشروع الكياني الفلسطيني وليس برامج الفصائل أو حتى ميزانية أخطاء وإنجازات السلطة.
في الأقل، لا يوجد في كل إسرائيل ما يوجد في «روابي»: مدرج روماني يتسع لـ 15 ألف متفرج... وربما يفكرون، أيضاً، بإضاءة شوارع المدينة بكهرباء من الخلايا الشمسية، كما فعلوا في طريق وادي النار، وقام لصوص بسرقة المصابيح وبطاريات شحن المصابيح.
ملاحظة: أضفت المهندس إلى قائمة الأصدقاء... وشكرني على الإضافة.. وللعلم، لم ألتقِ رئيس شركة المشروع، بشار المصري، منذ 17 سنة عندما كان المدير العام لمؤسسة «الأيام».

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عمود يميد عمود يميد



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد
 فلسطين اليوم - طيران الإمارات يبدأ تسيير رحلات يومية إلى تل أبيب آذار المقبل

GMT 07:11 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يفرج عن 7 أسرى من الضفة الغربية

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 06:31 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

سيات تطبِّق تكنولوجيا جديدة وتعود للمنافسة

GMT 08:16 2016 السبت ,30 إبريل / نيسان

"ناسا" تعرض صور "مكعب أحمر" لامع في الفضاء

GMT 09:55 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

نانسي عجرم تحي حفلة افتتاح العاصمة الإدارية الجديدة

GMT 19:47 2014 الجمعة ,03 تشرين الأول / أكتوبر

مستشفى نمرة العام يستقبل 107 حجاج من جنسيات مختلفة

GMT 00:18 2015 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

علي النادي يؤكد عدم تهاون شرطة المرور مع سيارات "الغاز"

GMT 07:01 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابا من بلدة سلوان

GMT 07:55 2018 الجمعة ,14 أيلول / سبتمبر

حلا كيك الماربل بالكريمة وتغليفة الشوكولاتة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday