كم سيصمد النظام السوري
آخر تحديث GMT 14:16:32
 فلسطين اليوم -

كم سيصمد النظام السوري؟

 فلسطين اليوم -

كم سيصمد النظام السوري

حسن البطل

الليرة السورية خسرت ثلثي قيمتها مقابل الدولار، خلال ثلاث سنوات من الحرب الأهلية، وخسر النظام في غضونها سيطرته على ثلث أراضي الدولة، وأعلنت الولايات المتحدة خطة من ثلاث سنوات لكسب الحرب ضد "داعش". وربما تحطّم ثلث جيش سورية!
"داعش" هي "داعش" في العراق وفي سورية، لكن حرب التحالف الجديد ضدها سيكون بالتعاون مع الحكومة الفدرالية في بغداد، وحكومة اقليم كردستان. أما الحرب ضدها في سورية فستتم بدعم ما يسمونه "المعارضة المعتدلة".
واضح ان الدعم ضد "داعش" في سورية سيكون لتعزيز "الجيش الحر" وهو اقدم التشكيلات السورية المسلحة، وصار اضعفها قياسا الى غيره من التنظيمات مثل "داعش" والنصرة والجماعة الإسلامية المقاتلة.. وما لا يحصى من حركات هامشية مسلحة.
خلال أسابيع انصرمت، سيطرت "داعش" على مطار الطبقة العسكري، وغنمت حتى طائرة "سوخوي" وصاروخ سام، وعززت سيطرتها وحكمها الإسلامي المدني على مدينة الرقة.
ايضا ولاحقاً، فقد النظام سيطرته على الجانب السوري من جبهة الجولان، واستكملت "النصرة" سيطرتها على نقطة العبور الرئيسية في القنيطرة، التي كانت عاصمة الجولان.
اذن، خسر النظام في الشرق والشمال الشرقي، كما خسر في الجنوب، اما في الغرب، فإن سيطرته على "القلمون" المجاورة للبنان ليست حاسمة ونهائية رغم الدور الذي لعبه مقاتلو "حزب الله" في معركة القلمون.
نصف حلب خارج سيطرته، وكذا نصف حمص، وأما في قلعته دمشق، فإن المعارك مستمرة في دوما، وأحياء جوبر وزملكا وبرزة، التي صارت، عملياً، جزءاً من دمشق الكبرى.
هذا الوضع، يطرح صيغة اخرى للسؤال، وبدلاً من "هل" سيصمد النظام الى "كم" سيصمد، مثلاً: بعد ثلاث سنوات اخرى هي المقدرة اميركيا لكسب الحرب ضد "داعش"، وبالتالي ضد "النصرة" التي بايعت بعض جماعاتها "الخلافة الإسلامية" بزعامة "داعش". وحتى بعض أجنحة القاعدة في المغرب العربي وإفريقيا.
الطريف في مفارقة امر الحرب العالمية، العربية ضد "داعش" ان حكومة العراق ستنسق مع حكومة سورية، لكن الولايات المتحدة رفضت مجرد إعطاء "علم وخبر" لحكومة دمشق عن غاراتها الجوية القريبة على أماكن سيطرة "داعش" في سورية أيضا، أثنت حكومة بغداد على دور إيران في مساعدتها الأمنية ضد الإرهاب، لكن الولايات المتحدة استثنت إيران من التحالف الفعال في الحرب على "داعش
لأن واشنطن ازدرت عرض حكومة دمشق لتنسيق العمليات الأميركية معها، فقد لمحت دمشق إلى أنها ستتعامل مع الضربات الجوية بصفتها "اعتداء" على السيادة السورية المنتهكة، فردت الولايات المتحدة بأنها ستدمر منظومات الدفاع الجوي السورية.
لكن، بدلاً من سقوط طائرة حربية أميركية بصواريخ سام السورية (أين كانت من اعتراض الغارات الإسرائيلية؟) فإن طائرة حربية سورية سقطت بنيران "داعش" في مدينة الرقة، وغير معروف نوعية السلاح الذي أسقطها. هل بنيران مدفعية او بصاروخ ارض - جو هو من غنائم "داعش" بعد سيطرتها على مطار الرقة.
قيل الكثير حول أسباب انهيار الجيش العراقي وسيطرة "داعش" على مدينة الموصل الكبيرة والإستراتيجية، لكن كيف فشل جيش النظام السوري في تدمير أسلحته من طائرات وصواريخ بعد خسارته مطار الطبقة العسكري بعد حصار طويل.
رئيس الوزراء العراقي السابق، اياد علاوي، يشكك بإمكانية كسب الحرب الجوية الأميركية ضد "داعش"، دون حرب برية، تتعدى دور "مستشارين" عسكريين لقوات بغداد وأربيل، الشكوك اكبر من ذلك أن تستطيع "المعارضة المعتدلة" السورية ان تحارب وتنتصر على جبهتي حرب ضد "داعش" وضد قوات النظام.
بدأ جيش النظام السوري حربه ضد قوات المعارضة وكأنها "مناورات حربية بالذخيرة الحية" لكن بعد ثلاث سنوات صار، السؤال مطروحاً: كم سيصمد النظام في معارك الكر والفر مع المعارضة.
كم سيكون سعر صرف الليرة السورية؟ كم سيصمد الاقتصاد السوري؟ كم عدد المدارس السورية المدمرة، وعدد التلاميذ الذين يذهبون إليها؟ كم حجم الدمار السوري؟
سورية العربية "عقدة" الربيع العربي، أو أن نظامها هو "عقدة" أنظمة ما قبل الربيع العربي.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كم سيصمد النظام السوري كم سيصمد النظام السوري



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 11:06 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 12:28 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يهنىء بايدن بالفوز على ترامب

GMT 16:30 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حماية الجهاز الهضمي مفتاح علاج السرطان

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 10:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

مصرع شاب في حادث دراجة نارية في مدينة غزة

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 03:03 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال يطلعون على كيفية التعامل مع الثعابين السامة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday