كيف فاتت فرصة أسلمة بريطانيا
آخر تحديث GMT 20:51:36
 فلسطين اليوم -

كيف فاتت فرصة "أسلمة" بريطانيا؟

 فلسطين اليوم -

كيف فاتت فرصة أسلمة بريطانيا

حسن البطل

"زعزوعة" أسكتلندية في الاتحاد الأوروبي، أو "زلزلة" في المملكة المتحدة؟ سنعرف هذا بعد يوم الخميس 19 أيلول حيث سيجري استفتاء حول استقلال أسكتلندا.
هل تغرب الشمس عن المملكة المتحدة U.K، كما غربت الشمس عن الامبراطورية البريطانية العظمى؟ وقد كانت مستعمراتها تحيط بمحيط الكرة الأرضية!
قبل سنوات، اهتزت أسواق المال الأميركية فالأوروبية كأنها بيت العنكبوت، وقد تتبعها هزة سياسية في الاتحاد الأوروبي، وهزة مالية في سوق الاسترليني الإنكليزي، اذا صوت الأسكتلنديون على الاستقلال عن التاج البريطاني، وعن U.K، اذا فاز خيار الانفصال، وطالبت أسكتلندا المستقلة بحصتها من نفط بحر الشمال.
من الشركات عابرة القارات، الى شراكة اقتصادية أثمرت سوقاً أوروبية مشتركة، ثم أثمرت السوق اتحاداً أوروبياً عابراً حدود حروب دول أوروبا العتيقة، لكن ليس عابرا حدود القوميات والإثنيات داخل هذه الدول.
هناك سوق مشتركة، وهناك اتحاد أوروبي، وهناك فيزا مشتركة "شينجن" لبعض دول الاتحاد .. وبريطانيا العظمى - المملكة المتحدة اختارت ما يناسبها من هذه الاطر. الاسترليني بقي "ليحفظ الله الملكة" بعيدا عن "اليورو" وبقيت بريطانيا بعيدة عن فيزا شينجن. لكنها ليست بعيدة عن تفكك المملكة المتحدة .. اذا فاز الاستقلاليون الأسكتلنديون.
هل رأيتم فيلم "القلب الشجاع" - ببطولة ميل جيبسون عن بطل المقاومة الأسكتلندية للاحتلال البريطاني "والاس" الذي انتهى رأسه الى المقصلة، وفرضت لندن بعدها الاتحاد السياسي منذ العام ١٧٠٧.
الحزب الوطني الاسكتلندي، بزعامة اليكس سالموند، فاز بغالبية مقاعد برلمان أسكتلندا، قبل ثلاثة أعوام، وحكومة لندن قبلت مطلبه الاحتكام الى الاستفتاء على الاستقلال، لكن الأسكتلندنيين منقسمون بالشعرة بين الاتحاد والانفصال.
من مقالة د. خالد الحروب، الأستاذ الفلسطيني في جامعة كمبروج (آراء امس "الايام")، علمت ان غالبية الـ ٧٠٠ عربي يعيشون في أسكتلندا ويحملون الجنسية البريطانية ميالة لبقائها تحت التاج البريطاني، على خلفية الحنين العربي للوحدة العربية التي تبقى متجذرة في الوجدان العربي كما يقول الكاتب او يفسر.
شخصياً، أنا مع انفصال اسكتلندا عن التاج البريطاني لأنني أرى شبهاً ما بين الاحتلال الإنكليزي والاحتلال الإسرائيلي، وبين استيطان الإنكليز لايرلندا الشمالية والاستيطان اليهودي، ولو بَدَت المسألة كاثوليكاً إيرلنديين ضد بروتستانت إنكليز.
صحيح، غربت شمس الإمبرطورية البريطانية، لكنها تركت في كل بلد مشكلة: في فلسطين، شبه القارة الهندية، جنوب إفريقيا، جنوب السودان.. الخ.
المملكة المتحدة تدين بمذهب المسيحية البروتستانتية، لأن "الناس على دين ملوكها"، كما يقال؛ وتقال رواية تاريخية غير محققة (بلاش غوغلة) ان مطالبا إنكليزيا بالعرش سأل خليفة في الأندلس دعما، مقابل ان يحوّل بلاده الى دين الإسلام اذا انتصر.
انتصر المطالب بالعرش، رغم أن الخليفة ردّه بجواب لاذع: "من لا خير فيه لقومه لا خير فيه لنا". يمكنكم تخيّل بريطانيا إسلامية لا بروتستانتيه، ومن ثم الولايات المتحدة، واستراليا، وكندا ..الخ.
لو كنت في مكان الخليفة لكان جوابه هو جوابي. مع هذا، فإن هناك ملاحظة وهي ان الأسكتلنديين والإيرلنديين أكثر تأييداً سياسياً للقضية الفلسطينية من حكومة بريطانيا، علماً ان برلمانيين من مختلف الأحزاب في مجلس العموم البريطاني شكلوا "لوبي" لدفع حكومة لندن للاعتراف بالدولة الفلسطينية.
الاتحاد الأوروبي يخشى انتقال عدوى استقلال أسكتلندا الى بعض دوله، مثل اسبانيا ومسألة كتالونيا والباسك، وربما لاحقا لكورسيكا وفرنسا، وحتى لإيطاليا الشمالية والمتوسطية، والمشكلة الراهنة هي وحدة أوكرانيا، ومطالب الجاليات الروسية في دول بحر البلطيق بالحكم الذاتي.
بعض دول الاتحاد قد لا تقبل أسكتلندا مستقلة عضوا فيه، وبعضها الآخر لا يستبعد قبول عضويتها بعد سنوات وشروط. بريطانيا دخلت الأطر الوحدوية الأوروبية بشروطها، لكن دخول أسكتلندا هذه الأطر يتطلب موافقة جميع دول الاتحاد.
الأسكتلنديون لن يقرروا مصيرهم فقط، عبر استفتاء وليس عبر خطوة أحادية مثل استقلال كوسوفو الذي تعارضه صربيا، ومع تقرير مصيرهم سيقررون هندسة سياسية جديدة لدول الاتحاد الأوروبي.. وسيبقى ويسكي السكوتش هو الفاخر!
تفككت الامبراطورية السوفياتية، وتلاها تفكك في الامبراطورية الروسية، لكن الامبراطورية الأوروبية تواصل التمدّد، مع مشاكل قومية وثقافية وتاريخية داخل بعض دولها.
الغريب أن دعم استقلال أسكتلندا أقوى في إنكلترا منه في أسكتلندا، لكن المؤكد اذا فاز الاستقلاليون - وهذا مستبعد - أن تتخلى لندن عن نعت المملكة المتحدة، وربما بريطانيا العظمى، الى إنكلترا فقط، وتعود الى الماركة التجارية العالمية Made in England.
كشّت الامبراطورية الى الكومنوولث، وكش هذا الى المملكة المتحدة .. فإلى إنكلترا التي تقل، مساحة لا اقتصاداً، عن دولة "داعش".

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كيف فاتت فرصة أسلمة بريطانيا كيف فاتت فرصة أسلمة بريطانيا



GMT 16:32 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يريد الاحتفاظ بنفط سورية

GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة

معاطف للشتاء بأسلوب دوقة ساسكس من التصاميم الفاخرة

لندن ـ ماريا طبراني
بأناقتها وجرأة اختيارها التصاميم الفاخرة والفريدة من نوعها، ها هي الدوقة ميغان ماركل meghan markle تتألق باختيارها معاطف طويلة للشتاء مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة الأحب على قلبها. واكبي من خلال الصور أجمل معاطف الدوقة ميغان ماركل meghan markle الطويلة والمناسبة للشتاء خصوصاً أنها تختار أسلوباً فريد من نوعه في عالم الموضة. اختارت الدوقة ميغان ماركل meghan markle موضة المعطف الطويل والكارو بلوني الزيتي والنيلي من دار Burberry مع القصة المستقيمة التي لا تتخلى عنها خصوصاً من خلال تنسيقه مع بناطيل واسعة وموحدة من ناحية اللون. كما اختارت الدوقة ميغان ماركل meghan markle معاطف طويلة للشتاء بألوان كلاسيكية كالمعطف الاسود مع الرباط من دار Calvin Klein، والمعطف الرمادي الطويل من دارSoia & Kyo. وفي اطلالات أخرى، كانت الدوقة ميغان مار...المزيد

GMT 04:29 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

من الأميرة ديانا حتى الملكة رانيا أفضل إطلالات حفل "ميت جالا"
 فلسطين اليوم - من الأميرة ديانا حتى الملكة رانيا أفضل إطلالات حفل "ميت جالا"

GMT 03:42 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة من أجمل الأماكن الطبيعية التي يمكن زيارتها في بولندا
 فلسطين اليوم - مجموعة من أجمل الأماكن الطبيعية التي يمكن زيارتها في بولندا

GMT 04:24 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
 فلسطين اليوم - ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 17:05 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كأس ديفيز لفرق التنس تنطلق في مدريد بنظامها الجديد

GMT 02:07 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو ريدة ومحمد فضل يكرمان متطوعي بطولة الأمم الأفريقية

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 17:32 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday