مواد مختلفة
آخر تحديث GMT 20:37:55
 فلسطين اليوم -
الرئيس عون: باسيل هو من يقرر اذا كان يريد البقاء في الحكومة وهو يقدر ظروفه وما من أحد يستطيع أن يضع فيتو عليه في نظام ديمقراطي وهو رئيس أكبر تكتل نيابي ترامب يقول إن واشنطن تراقب الشخص الثالث في ترتيب القيادة في تنظيم داعش بعد البغدادي وتعرف مكانه وزير الخارجية الأميركي يستنكر وقوع قتلى بين المتظاهرين نتيجة لقمع الحكومة العراقية للتظاهرات رئيس الوزراء العراقي" لا نقوم بالتعرض للمظاهرات طالما هي سلمية" رئيس الوزراء العراقي" ازداد النشاط الاقتصادي خلال عهد حكومتنا" وزير الخارجية الأميركي يدعو رئيس الوزراء العراقي إلى اتخاذ خطوات فورية لمعالجة المطالب المشروعة للمتظاهرين من خلال سن الإصلاحات ومعالجة الفساد رئيس الوزراء العراقي "هناك مغالاة في تحميل حكومة عمرها سنة ملفات الفساد" النائب العام المصري يصدر قرارا بشأن مواقع التواصل الاجتماعي السجن لمدة عام بحق متظاهرين رفعوا الراية الأمازيغية في الجزائر عون لوسائل إعلام لبنانية " لم نتلق ردا من المتظاهرين على مبادرة الحوار"
أخر الأخبار

مواد مختلفة؟

 فلسطين اليوم -

مواد مختلفة

حسن البطل

هل تحب او تستسيغ الفن التشكيلي، وبالذات لوحة الرسم الحديث؟ ما من حاجة بك الى الذهاب الى معارض الرسم في الغاليريهات. يمكنك أن تجده حتى في عربات القمامة!
عربات ذات عجلتين، وكل عربة تحوي برميلين، متوسطين، وفي كل منهما مقشة طويلة ومجرفة طويلة .. لكن لا أرى مانعاً من اعتبار كل زبال فنانا تشكيليا في عربته، وخاصة عندما تمتلئ بـ «مواد مختلفة».
كما في لوحات الرسامين؟
صناديق كرتون فارغة تزيد حمولة العربة، وأكياس بلاستيك ملونة تشنشل حوافها، وحتى عصا طويلة، كأنها «سيخ لحمة كباب» سوى أنها من كراتين صغيرة.
في المحصلة، ما يشبه لوحة تشكيلية من الوان ومواد مختلفة، لكن ليست معلقة على الجدار في الغاليريهات او البيوت، وليس عليها بقعة حمراء تشير الى بيعها لزبون ذوّاقة، او ثري يتظاهر بحاجته الى «ديكور» لوحات على جدران بيته.
مع تشابه في عربات جامعي قمامة المدن، لكن لا شبيه لعربات القمامة في المدن الفلسطينية، فهذه تشبه اشكالا لا حصر لها من عمارات السكن الفلسطينية، او المجمعات التجارية، بينما معظم قمامات مدن اخرى تذهب لصناعة التدوير على اختلافها: من الفوارغ المعدنية الى الفوارغ الزجاجية، الى صناديق الكرتون او أكياس البلاستيك.
فكرت، حقاً، أن أقنص بالكاميرا ما اعتقد أنه «أجمل» حمولات عربات القمامة المتخمة بسقط المتاع من أشياء مختلفة، ترسم لوحات غريبة من الفن الحديث.
شبه مؤكد أن «ثقافة» جامعي القمامة في العربات ذات البرميلين والدولابين لا تشمل زيارة معارض الفنون التشكيلية، التي يراها غير المتذوقين للفن الحديث «خرابيش دجاج» لكن، بعد امتلاء العربات هذه، بما فوق طاقتها من الحمولة ذات الألوان والمواد المختلفة، تبدو لي جميلة حقاً، ربما لأنني أرى جمالاً في ما يراه البعض قبحاً ودمامة، وأرى بشاعة في بعض ما يراه الآخرون جمالاً (خذ مثلاً بشاعة ماكياج الفتيات الفلسطينيات ذوات المحيا الجميل!).
سآخذ مثلاً آخر، من ساحة المنارة .. إنها ليست بالتأكيد بشكل جناحي طائرة، لكنها تبدو كذلك في الطريق المفضي الى شارع القدس - فلسطين. في جانب حيث محل لبيع العصير ترى ما يشبه جنّة خضراء من المزروعات والأشجار، لكن في جانب آخر، صارت مقلب قمامة، وأبعد ما يكون عن «جمالية» معينة في عربات جمع القمامة.
حقاً، اجتهدت بلدية البيرة في إعادة تأهيل شارع القدس - فلسطين تحتياً وفوقياً، وصممت جنيحات خضراء، زرعت في بعضها أشجار زيتون معمرة، او اشجار نخيل، وفي بعضها الآخر نباتات دائمة.
ما الذي آل إليه الحال؟ صارت الجنيحات الخضراء مكب قمامة للخضروات والفواكه التالفة، وايضاً صناديق الكرتون.
الآن، الأعمال جارية لتجميل المدينة القديمة لرام الله، وليس لي أدنى اعتراض سوى ان الوصلات بين الطرق والشوارع المحدّثة بقيت على حالها من مطبات!
لا أعرف كيف ستبدو الساحة المقابلة لبلدية رام الله، لأن إعادة تنظيم حركة السير باتجاه واحد كان ثمنها تجريد الساحة من غطائها الأخضر الجميل!
على ذكر ساحات مدينة رام الله، فإن «ميدان فلسطين» في منتصف «شارع يافا» هو الأكثر نجاحاً في تنظيم حركة سير السيارات، مع الاحتفاظ بما أمكن من اشجار الصنوبر والسرو القديمة .. لكن معظم الناس لا تقول «ميدان فلسطين» بل مستديرة «السبع نجوم» حتى بعد إغلاق السوبرماركت الذي يحمل هذا الاسم.
ابشع المستديرات هي مستديرة بيتونيا حيث نوافير مياه ومجسمات كبيرة من الفواكه «فيبر غلاس» لكن اجمل المستديرات هي مستديرة «كريم خلف» في شارع يفضي الى قصر رام الله الثقافي، حيث يجمع مجسما لرجل يحمل العلم، مع الماء، والنبتات. صورة كاملة.
يبدو لي أن بلدية رام الله وبلدية البيرة لم تتوقعا شتاء بارداً كهذا، لأن أشجار زينة الشوارع دائمة الخضرة جفّت أوراقها لا أغصانها، بسبب الصقيع غير العادي شتاء هذا العام، على أمل أن تورق أغصانها في الربيع .. هي تصلح لأريحا مثلاً.
لا بأس من الإشارة الى عادة بعض الشباب الرياضيين من محبي مصارعة «الكونغ فو» الذين يجربون قوة ركلات أقدامهم في هدم إطار القرميد المحيط بكل شجرة .. لا مرة واحدة، بل مرات.
.. أخيراً، «تنظمنا يد الفوضى» ونتيجة مشاجرات بسبب مواقف الدفع المسبق، تم تجميد هذه الآلات للمرة الثانية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مواد مختلفة مواد مختلفة



GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

GMT 07:23 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قراءة إسرائيلية جديدة للتأثير الروسي في المنطقة!

GMT 17:25 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يعاني داخلياً وخارجياً

المصور العالمي سيمون بروكتر يفتح لك خزانة ذكريات كارل لاغرفيلد

القاهره ـ فلسطين اليوم
الإبداع الأصيل يجعل من اسم صاحبه علامة وعلماً في ذاكرة التاريخ على مدار السنين حتى من بعد رحيله؛ واسم كارل لاغرفيلد واحد من الأسماء التي لمعت وستلمع في سماء عالم الموضة والأزياء لعقود مضت، ولعقود مقبلة أيضاً، وهذا ما يؤكده الاحتفاء بالمبدع الأيقوني في واحد من أشد عوالم الإبداع تنافسية وتميزاً.ففي أرجاء "لو رويال مونصو – رافلز باريس" الذي يُعد تحفة فنية معمارية بحد ذاته، ولمساته المخصصة للفنون من مساعد شخصي للفنون، وغاليري فني مخصص للمعارض الفنية، وممرات وأركان مزينة بمجموعة من أجمل الإبداعات الفنية أينما التفت، يضيف الفندق العريق علامة جديدة في تاريخه الفني العامر، باستضافة معرض الصور الفوتوغرافية النادرة التي تصور كواليس حياة كارل لاغرفيلد في عروض شانيل، التي يقدّمها المصور العالمي سيمون بروكتر لأول مرة."لا...المزيد

GMT 02:55 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري
 فلسطين اليوم - 8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري

GMT 04:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 فلسطين اليوم - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:16 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
 فلسطين اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 18:05 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 06:31 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

تنعم بأجواء ايجابية خلال الشهر

GMT 17:57 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 16:27 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

دجاج كريسبي بالزبادي اللذيذ

GMT 16:53 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

إليك أجمل إطلالات مدونة الموضة المحجبة دلال الدوب

GMT 04:17 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

طفلة تعاني من تشوهات خلقية تحمل قلبها خارج صدرها

GMT 15:16 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

مجموعة "Elie Saab" للخياطة الراقية لربيع 2019
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday