هذا أوان الشدّ فاشتدّي
آخر تحديث GMT 14:09:54
 فلسطين اليوم -
الرئيس عون: باسيل هو من يقرر اذا كان يريد البقاء في الحكومة وهو يقدر ظروفه وما من أحد يستطيع أن يضع فيتو عليه في نظام ديمقراطي وهو رئيس أكبر تكتل نيابي ترامب يقول إن واشنطن تراقب الشخص الثالث في ترتيب القيادة في تنظيم داعش بعد البغدادي وتعرف مكانه وزير الخارجية الأميركي يستنكر وقوع قتلى بين المتظاهرين نتيجة لقمع الحكومة العراقية للتظاهرات رئيس الوزراء العراقي" لا نقوم بالتعرض للمظاهرات طالما هي سلمية" رئيس الوزراء العراقي" ازداد النشاط الاقتصادي خلال عهد حكومتنا" وزير الخارجية الأميركي يدعو رئيس الوزراء العراقي إلى اتخاذ خطوات فورية لمعالجة المطالب المشروعة للمتظاهرين من خلال سن الإصلاحات ومعالجة الفساد رئيس الوزراء العراقي "هناك مغالاة في تحميل حكومة عمرها سنة ملفات الفساد" النائب العام المصري يصدر قرارا بشأن مواقع التواصل الاجتماعي السجن لمدة عام بحق متظاهرين رفعوا الراية الأمازيغية في الجزائر عون لوسائل إعلام لبنانية " لم نتلق ردا من المتظاهرين على مبادرة الحوار"
أخر الأخبار

"هذا أوان الشدّ.. فاشتدّي" !

 فلسطين اليوم -

هذا أوان الشدّ فاشتدّي

حسن البطل

أخرجوا طائرة "الكونكورد" الفرنسية ـ البريطانية من الخدمة، وكانت طائرة الركاب المدنية الرائدة في اختراق حاجز الصوت.

تعرفون أن سرعة الصوت تختلف في الهواء عنها في الماء والخشب.. إلخ، وقد تركوا لطائرات القتال سرعة تفوق "واحد ماخ" !

حسناً، أمامنا هذا الشهر، أو الذي يليه، حاجز التصويت في مجلس الأمن، وهو "حاجز" من سرعتين: إما نجتاز "محسوماً طيّاراً" هو تسعة أصوات من 15 صوتاً، وإما يواجهنا "محسوم جامد" هو حق النقض التصويتي الأميركي (الفيتو).

صارح رئيس السلطة وفداً من الاتحادات الشعبية بأننا قد لا نحصل على الأصوات التسعة، فإن اجتزنا هذا "المحسوم الطيّار" فقد نصطدم بـ "الفيتو" الأميركي (مع الشكر للسويد وبرلمانات دول غرب أوروبا!).

هل سنعود بـ "خفيّ حنين" نجر أذيال الفشل، أو لدينا خيارات أخرى كما لدى أميركا؟

خيارات أميركا في معركة تصويتات مجلس الأمن، ثلاثة: التقدم بمشروع قرار وسط. الامتناع عن التصويت على المشروع الفلسطيني بما يعني تمريره. نقض القرار بالفيتو!

ما هي الخيارات الفلسطينية الثلاثة أمام الرئيس عباس؟ الانضمام إلى جميع المنظمات الدولية المتخصصة، بما فيها محكمة الجنايات الدولية. وقف كل أشكال التنسيق بين السلطة وإسرائيل. دعوة دولة الاحتلال إلى استلام مهام السلطة.. دون حلّها (في القانون الدولي: دولة الاحتلال مسؤولة عن شعب الدولة التي تحتلها).

بذلك، فصّل رئيس السلطة تبعات وتداعيات الخيار الثاني (وقف التنسيق): لا تسهيلات. لا بطاقات VIP. تقييد الحركة.. إلخ. هذا لأن بعض الموتورين لا يرون من "التنسيق" إلاّ جانبه الأمني (وليس عدد سيارات حاجز كرم أبو سالم، أو علاج الحالات الطبية الصعبة في مشافي إسرائيل).


إلى هؤلاء سنقول ما قاله الشاعر: "هذا أوان الشدّ فاشتدّي..." وتوقفوا عن المزايدة رجاء! لكن هذه أول مرّة يُفصح فيها رئيس السلطة عن الخيار الثالث: لن نحلّ السلطة سياسياً (هل يعود الطفل جنيناً إلى بطن أمه؟).. لكن على دولة الاحتلال أن تدير شؤون الشعب المحتل.

السؤال: كيف ستدير شؤونه دون تنسيق، ومن ثم دون فوضى بعد التغلغلات الإسرائيلية في المنطقة (أ) وما يتبعها من صدامات، قد تتطور انتفاضة عامة ثالثة؟

مع ذلك، فإن الخيار الأول يحتاج إلى شيء من التوضيح. ماذا إن ردّت محكمة الجنايات الطلب الفلسطيني بالتحقيق في "جرائم حرب"؟

هذا الأسبوع، قررت "الجنائية الدولية" ألاّ تلاحق إسرائيل في قضية السفينة التركية "مرمرة" لأن "التداعيات ليست خطيرة".. ولو مع الظن أن جرائم حرب اقترفت خلال السيطرة الإسرائيلية عليها.

الدعوى الفلسطينية أمام "الجنائية الدولية" ستتلافى قضايا تتعلق بـ "الإرهاب" و"القتل" سواء من الجانب الإسرائيلي أو الفلسطيني، وستركز على مسألة الاستيطان، ونقل سكان الدولة المحتلة إلى أرض دولة أخرى.

فلسطين دولة مراقبة في الأمم المتحدة وفق تصويت سابق أي "دولة على الطريق" ومن حقها رفع الدعاوى، لكن قد تجتهد "الجنائية" هذه بأنها ليست عضواً كامل العضوية.

سنتجاهل حملة الذم والقدح الإسرائيلية بالسلطة، وبالذات برئيسها، ووصفه بـ "لا ـ شريك"، لكن ثمة اتهاما إسرائيليا لرئيس السلطة يستحق الذكر. هناك من يقول إن أبو مازن "يرخي الحبل" للمقاومة الشعبية في القدس ومناطق (ج) لكنه "يشدّ الحبل" ما استطاع في مناطق (أ)؟

وبالنتيجة؟ فإذا وصلنا إلى الخيار الثالث، الذي هو وسط بين حل السلطة إدارياً، وعدم حلّها سياسياً، لأنها "إنجاز" للنضال السياسي الفلسطيني، فإن تكتيك إرخاء الحبل وشدّه سيخرج عن السيطرة، ولن تقوم أجهزة أمن السلطة بضبط الوضع الأمني الجاري، كما لن تقوم أجهزة "قوات الأمن الوطني" بمساعدة الأجهزة الشرطية في ضبط الوضع عند الضرورة.

إذا غابت أجهزة الأمن الفلسطينية عن ضبط الوضع، فإن الانتفاضة الثالثة ستكون شعبية سرعان ما تتحول إلى نارية، مع أول رصاصة من الميليشيات الفلسطينية على جنود الاحتلال.

.. أو تقوم سلطة الاحتلال وجيشها إمّا بضم المنطقة (ج) أو الانسحاب الأحادي من المنطقة (أ) لأن التغلغلات ستواجه بالنيران.

إن إسرائيل تقدّم دفاعين ساقطين عن السيطرة على القدس بادعاء أنها عاصمة إسرائيل وحدها؛ وعن التوسع في استيطان "الكتل" بادعاء أنها ستبقى في يد إسرائيل.. لكن العالم لم يعترف بـ "توحيد" القدس، كما لن يعترف باستيطان "الكتل" دون مفاوضات وتبادلات أرضية.. أي ترسيم الحدود بالتفاوض.

"هذا أوان الشدّ فاشتدّي.." ؟! وهذا شتاء قاس في الجو، ومثله قاس سياسياً.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هذا أوان الشدّ فاشتدّي هذا أوان الشدّ فاشتدّي



GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

GMT 07:23 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قراءة إسرائيلية جديدة للتأثير الروسي في المنطقة!

GMT 17:25 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يعاني داخلياً وخارجياً

بقيادة كيم التي اختارت فستان فينتاج بحمّالات السباغيتي

بنات "كارداشيان" يخطفن الأنظار في حفل "بيبول تشويس"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
أقيم في السّاعات الأولى من صباح يوم الإثنين حفل توزيع جوائز الـ "People's Choice Awards" لـ عام 2019 في لوس أنجلوس، وحضر هذا الحدث نخبة من أشهر نجمات هوليوود ونجمات وسائل التواصل الاجتماعيّ، وشخصيات تلفزيون الواقع، وكالعادة دائمًا أطلّت علينا النّجمات بأبهى الإطلالات وأجملهنّ. وفازت النجمة جوين ستيفاني بجائزة "أيقونة الموضة" في الحفل، حيث ظهرت على السّجّادة الحمراء مرتدية فستانًا فخمًا من تصميم "فيرا وانغ" تميّز بصورته الهندسيّة الدراماتيكيّة وذيل طويل، جاء باللون الأبيض ونسّقته مع قفّازات مخمليّة سوداء تصل فوق الكوع، وجوارب مشبّكة طويلة، وزوج من البوت العالي حتى الفخذ. لكنّها لم تكن الوحيدة التي لفتت الأنظار في الحفل، حيث حضرت عضوات عائلة كارداشيان الحفل بقيادة كيم التي اختارت فستان فينتاج بحمّالات السباغيتي وبص...المزيد

GMT 06:34 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أفضل وأرخص وجهات السفر في يناير 2020
 فلسطين اليوم - تعرف على أفضل وأرخص وجهات السفر في يناير 2020

GMT 04:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 فلسطين اليوم - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:16 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
 فلسطين اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 18:05 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 06:31 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

تنعم بأجواء ايجابية خلال الشهر

GMT 17:57 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 16:27 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

دجاج كريسبي بالزبادي اللذيذ

GMT 16:53 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

إليك أجمل إطلالات مدونة الموضة المحجبة دلال الدوب

GMT 04:17 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

طفلة تعاني من تشوهات خلقية تحمل قلبها خارج صدرها

GMT 15:16 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

مجموعة "Elie Saab" للخياطة الراقية لربيع 2019
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday