«تعالَ إلى النكهة»
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

«تعالَ إلى النكهة»

 فلسطين اليوم -

«تعالَ إلى النكهة»

حسن البطل

1 - "خِضاب الدّم" "دم على الأيدي"؟ لا، على يديّ خضاب التُّوت. أحب لون هذا الخضاب على أصابع يدي اليمنى، ولا أحبه، مستعاراً، على شفاه النساء. لثمرة التُّوت الأحمر، أو "التُّوت الشامي"، لون خضاب الدّم في عروق كائنات الدّم الحار. كلاّ، له لون خضاب التُّوت. التُّوت الأبيض منزوع الخضاب الأحمر، كما ينزعون الدسم من الحليب (ومشتقاته). صار الدّسم سُمّاً في حضارة الاقتيات الجديدة، المهووسة بـ "الدايت" و"اللايت". احذرِ الكوليسترول الخفيف، لأنه ثقيل العواقب، وانشدِ الكوليسترول الثقيل، لأنه حميد العواقب. "قُلْ ولا تَقُلْ" في اللُّغة؛ و"كُلْ ولا تأكُلْ" في الصحّة. توتة شامية على قارعة درب من دروب بلدة بيرزيت، لا يعبأ بها صبيان الحارة، الذين يركضون وراء الطابة (مع قَصةِ شَعر على طريقة رونالدو). صرتُ أطرق "درب التّوتة" بين الفينة والأخرى، لأنها درب بين صديقي؛ وصرتُ أُسلِّم على صديقي بيدي اليسرى، لأنّ يدي اليمنى "مُحنَّاة" بلونِ خضاب التُّوت. لثمرة التُّوت لون أوراق التُّوت الخضراء، ثمّ لها لون خضاب الدّم، الأحمر القاني. فقط، عندما تنضج وتطيب، يصير لها لون "خضاب التُّوت"، مثل قطرات الدّم النازفة، عندما تتخثّر .. تتأكسد بعد عناق أكسجين الهواء. "دمٌ على الأيدي"؟ كلاّ، على أصابع الأيدي "خضاب التُّوت" الأحمر الشامي، هل قرأتَ في تفاصيل صفحة المُنوّعات في الصحف؟ يقولون: اقطف خضاب التُّوت الأحمر (من الشجرة، إلى اليد، إلى الفم.. فإلى خضاب الدّم في عروقك). هذا هو إكسير معادلة مزبوطة بين نوعي الكوليسترول: الخفيف (الوخيم) والثقيل (الحميد) في دمك. في شوارع الشام العتيقة، أيام الصيف القائظ، تجرّع عصير "خضاب التُّوت" في كأس نصفها ثلج مجروش.. هنيئاً مريئاً. لماذا يُهملونه هنا، في بلادي؟ لماذا لا يستحلبون"خضاب التُّوت" ويُعلّبونه؟ إنه ينتمي، صدقاً، لحضارة الاقتيات في حقبة "دايت" و"لايت". 2 - مِدّاد وقزم! تختفي نُوّارة نبات الكوسا (والمقاثي أيضاً) بين غابة ورقية زاحفة.. كما تداري العروس ضحكتها في ليلة دخلتها، وهي ترفل في ثوب من البياض النقي. نُوّارة الكوسا (والقرع أيضاً) ذات طلّة بهيّة مثل "شبرة" حمراء تُزيّن جديلة التلميذة. هذا موسم الكوسا (وبنات عمّها وبنات خالتها). هذا، إذاً، موسم "المحاشي" و"المخاشي"، بعد شتاء معطاء المطر.. وبعد حصارٍ دَفَعَ الناسَ إلى فلاحة حقلية.. وبيتية أيضاً. راح صاحبي الموظف يُقارن بين نبات الكوسا، المُهجّنة وقمينة القامة، في حاكورته، وتلك البلدية والمِدّادة في حاكورة جاره الفلاح. الشتلة ذاتها تعطي مردوداً متقارباً من ثمرات الكوسا، المروية أو البعلية، معظم نُوّارات الكوسا، المروية والقمينة، تعقد ثمرات.. ومعظم نُوّارات الكوسا، البلدية والمِدّادة، لا تعقد نُوّاراتها ثمرات. كثير من"النفل" أو كثير من "الثمر"؟ هذه المقارنة ظالمة، لأنّ الكوسا البلدية والمِدّادة تحتاج سقاية شحيحة في مرحلة نموّ الغرسة.. ثم تعتمد على نفسها لعصر الماء من التربة وهي لن تستطيع ذلك دون أن تمتد، لتحمي أوراقها، العريضة والغزيرة، رطوبة مجالها، بدل أن تشربه أشعة الشمس اللاّهبة. الكوسا (وباقي المقاثي) نباتات مُحبّة للماء، وامتدادها العدواني، الأشبه باجتياح أخضر، وسيلة من وسائل البقاء، وكتم أنفاس الأعشاب، غير المفيدة، حتى لا تشاركها رطوبة التربة. .. وأخيراً، هناك الفارق في المذاق، وفارق آخر يعرفه الرجل العازب الذي يضطرّ لـ "نقر" الكوسا، دون أن يملك مهارة يد النساء في النقر أو صبرهن عليه. في قبرص، لا يُوفّرون نُوّارات الكوسا غير المثمرة. يحشونها أيضاً بالأرز واللحمة.. ويزفُّونها عروسة صحن المحاشي. "صحتين وعافية". الصحّة للقمة الشهيّة؛ والعافية من "غبار الطلع"، عسل النبات غير المصفّى، الذي يرقد في قعر "النُوّارة" التي تسهر.. فإذا أغمضت عينيها ماتت. 3 - "يُقَرْقِش".. حقاً! دَخَلَتْ متعة "القرقشة" دعايات الاستهلاك على شاشة التلفاز، أو في منافسات صناعة "المقرقشات" من رقائق البطاطا والذرة.. إلخ لا يُقَرْقِش أي شيء في الفم كما يُقَرْقِش "الفقُّوس" البلدي. هذا موسم الفقُّوس أيضاً الهارب بنفسه (ونكهته وقرقشته) من تهجين الخيار، الذي صار بلا طعمة تقريباً. الناس تسأل، خصوصاً للمخلّلات، عن الخيار البلدي وتدفع السعر مُضاعفاً. والناس تسعى لـ "الفقُّوس" البلدي وتدفع شيكلاً إضافياً فوق سعر الخيار البلدي. مقمّط بزغبه الناعم مثل "ربيبات الخدور". افركه قليلاً بيديك العاريتين، ليلمع كما تلمع الفضّة بعد فركها. ثمّ "قرقش" مع شيء من مذاق الحلاوة الطبيعية الخفيفة. *** هذه تحية احترام ضرورية للنباتات، تصلك الخضراوات يانعة في القرية، أو تقطفها من حاكورتك، أو يقطفها جارك لك من حاكورته. وحدها البندورة البلدية تبدو وقد خسرت حرب الوجود.. لكنها تقاوم هنا وهناك، لتذكّرك بمتعة مذاق "الفغم"، لا "القضم"، ولا "النتش".. ولا "الازدراد".. مع نفس مسكرة وعايفة!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«تعالَ إلى النكهة» «تعالَ إلى النكهة»



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:42 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 08:40 2019 الثلاثاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

أنباء عن مقتل 3 أشخاص بحرائق أستراليا

GMT 22:57 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

العثور على نوع جديد من الديناصورات في اليابان

GMT 03:05 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مريضة سرطان تحاربه بـ"رفع الأثقال" ويتم شفائها تمامًا

GMT 02:32 2017 الأحد ,28 أيار / مايو

عرض قصر ذو طابع ملكي بقيمة 6.25 مليون دولار

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,01 شباط / فبراير

شذى حسون تتحدّث عن خفايا أغنيتها الأخيرة "أيخبل"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday