«هي فوضى» ما قاله السيسي وما قاله صدام
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

«هي فوضى».. ما قاله السيسي وما قاله صدام ؟

 فلسطين اليوم -

«هي فوضى» ما قاله السيسي وما قاله صدام

حسن البطل

ارتحت من ركوب سيارات 7+1 البرتقالية بين رام الله وبيتونيا. غيّرت مكان سكني وارتحت. لماذا؟ معظم الشوفيرية يبجّلون صدام حسين بصور عديدة حاملاً بندقيته كآخر أبطال العروبة.

هل انتهت بطولته باحتلال الأميركيين بغداد، أم تجلّت وهو على حبل المشنقة يردد كلماته الحماسية الأخيرة ثلاثاً: تعيش الأمة العربية. تعيش فلسطين.

لكل مرحلة دولة ورجال.. وأبطال، وصار نصر الله بطلاً للمقاومة والعروبة، وغربت شمسه لدى بعض مريديه كأداة من أدوات إيران.

ما الذي ذكّرني بـ «تعيش الأمة العربية»؟ إنه مشروع «بطل» عربي جديد هو عبد الفتاح السيسي، الذي كرّر في قمة شرم الشيخ العربية الـ 26 عبارة صدام ثلاثاً، ولكن بصيغة «تحيا الأمة العربية».

البعض تذكّر في ترديد السيسي لعبارة صدام دورا مصريا يبحث عن بطولة عربية كانت لجمال عبد الناصر يوماً.

ماذا تذكّرت أنا؟ ربما بين قادة «أبطال» عرب وقادة «أبطال» عرب، ما قاله رئيس وزراء الصين، في حقبة ماو تسي تونغ. سئل شو ـ آن ـ لاي: كيف ترى عالم الغد؟ قال: «تحالفات جديدة وعداوات جديدة، وفوضى في كل مكان». تهمنا الفوضى في المكان العربي.

هل بدأت الفوضى العربية بثورات الربيع العربي، أم كانت قد بدأت بسقوط بغداد، وتصادف سقوطها في نيسان، الذي يصادف ذكرى تأسيس حزب البعث. حرب بين البعثيين حرب على البعثين؟!

لا أعرف، تحديداً، من هو السياسي أو المفكر الأميركي الذي تحدث عن «فوضى خلاّقة».. ولا يبدو لي أن قمة شرم الشيخ الأخيرة ستكون بداية انتظام هذه الفوضى مع قرار تشكيل قوات عربية مشتركة.

لن يكون تنفيذياً قبل أربعة شهور. العروبيون القوميون تحدثوا، حتى قبل هذا الربيع العربي الوخيم عن الخطر الإيراني، وخاصة بعدما بدا لهم سقوط بغداد مرة ثانية تحت النفوذ الإيراني وتوسعه إلى دمشق وبيروت.. ثم اليمن.

البعض تحدث عن الخطر التركي ودوره في الحرب الأهلية السورية، وطموح تركيا إلى مجد السلطنة العثمانية، كما طموح إيران إلى الفارسية الساسانية، انتقاماً ـ كما يقال ـ من معركة القادسية. ولا أدري هل هي قادسية سعد بن أبي وقّاص، أم «قادسية صدام»؟
ما هي الفوضى؟ فرس ضد عرب، وعرب ضد أتراك طورانيين، ومسلمون ضد نظم عربية، ومسلمون شيعة ضد مسلمين سنّة.. وحتى صراع بين سنّة «داعش» وسنّة «النصرة».

عندما نشبت حرب السنوات الثماني الضروس بين عراق صدام وإيران الإمام الخميني، وكانت أطول حرب منذ الحرب العالمية الثانية، قال رفائيل إيتان، رئيس أركان الجيش الإسرائيلي آنذاك: الجانبان يستمتعان بتدمير نفسيهما.. وإسرائيل مستمتعة باستمتاعهما!

في زمن مضى، وقت أن كان «الخطر الإسرائيلي» هو المركزي على الدول العربية والعروبة، قيل: لا حرب بلا مصر، ولا سلام بلا سورية!

في زمن راهن، وقت الحديث عن «الخطر الإيراني».. الفارسي، الشيعي، قد يقال: لا حرب عربية بلا مصر.. وأما سورية فهي مشغولة عن السلم والحرب القومية بحروب تختصر الفوضى العربية: أنقرة ضد دمشق. طهران تسند دمشق. «داعش» السنّية تسيطر على ثلث سورية وعاصمتها الرقة، ومناوئتها النصرة تسيطر على حصتها لإقامة ولاية إسلامية أخرى في إدلب.. وأميركا وتركيا والغرب يفتشون عن «مقاومة معتدلة» لتسليحها وتدوينها لتحارب ضد «داعش» وضد «النصرة».. وضد النظام، أيضاً.

وإسرائيل؟ هي لا تتحدث عن خطر الأنظمة وجيوشها، بل عن الخطر الإسلامي بشقيه: الشيعي والسنّي، أو عن الدول العربية السنّية ضد الدول والحركات الشيعية.. وعن تحالف مصلحي بين إسرائيل ودول سنّية.. شرط أن يمرّ برام الله!

الحقيقة أن إيران تدافع عن مصالحها سواء في مفاوضات ملفها النووي مع الدول الست، أو في حروبها بالوكالة في ثلاث أربع دول عربية؛ وأما تركيا فتدافع عن مصالحها في عالم إسلامي سنّي، والمفارقة أن في إيران أقلية سنّية، وفي تركيا أقلية شيعية ـ علوية.. والعروبة والإسلام «موزاييك» أقليات.

ماذا عن مصر؟ إنها تقود القوات العربية المشتركة لأن «أمن الخليج» خط أحمر مصري، وفي جانب آخر، تجري مفاوضات سلمية مع الخرطوم وأديس أبابا لتنظيم الحصص المائية لدول وادي النيل بعد إقامة سدّ النهضة الأثيوبي، أكبر سدود أفريقيا لتوليد الكهرباء.

على العرب أن يجدوا صيغة لتفاهم استراتيجي سياسي مع إيران، وآخر مع تركيا، لأنها صراعات قومية ودينية وعرقية مدمّرة.

ما قاله صدام، وما قاله السيسي، وما يجب أن تقوله علاقة صحيحة بين الإسلام والعروبة.

هذا هو الردّ الصحيح على الخطر الصهيوني ـ اليهودي ـ الإسرائيلي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«هي فوضى» ما قاله السيسي وما قاله صدام «هي فوضى» ما قاله السيسي وما قاله صدام



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن

GMT 07:27 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نور اللبنانية تُعلن عن تمنيها العمل مع أولاد بلدها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 05:39 2017 السبت ,01 إبريل / نيسان

تعرّف على أحدث أدوات الحمام المنزلي لعام 2018

GMT 18:12 2014 الإثنين ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أمطار على مركز العسافية في محافظة تيماء السعودية

GMT 06:51 2015 السبت ,17 كانون الثاني / يناير

الجبهة الشعبية تنعي والد القائد الشهيد يامن فرج

GMT 14:44 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حذرة خلال هذا الشهر

GMT 06:27 2018 الخميس ,12 إبريل / نيسان

خطوات ترتيب المطبخ وتنظيمه بشكل أنيق

GMT 05:02 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مجدي كامل يكشف عن شخصيته الجديدة في "كارما"

GMT 10:45 2014 الثلاثاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"رينو" تطلق جيلًا جديدًا لسيارة "نيسان نافارا"

GMT 11:02 2015 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

سمير غانم يرفض خلع الباروكة في مصارحة حرة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday