توصيف أقل أكثر لرام الله
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

توصيف أقل/ أكثر لرام الله ؟!

 فلسطين اليوم -

توصيف أقل أكثر لرام الله

حسن البطل

نترك «ورد أقل» عنواناً لديوان شعر، و»في وصف حالتنا» عنواناً لقصيدة في ديوان آخر. جريدتكم هذه في سنتها العشرين.
في الشهور الأولى من عامها الأول، ضاق صدر رئيس التحرير لوفرة التحقيقات فيها عن رام الله. الأغنية القديمة «لوين؟ عَ رام الله» لمّا كانت القدس مركز الحياة الفلسطينية، وكانت عمّان عاصمة المملكة الأردنية، والضفة جزء من المملكة.
الآن، صارت رام الله العاصمة الإدارية للسلطة، ولم تعد «لوين؟ عَ رام الله» أغنية، بل صارت مركز حياة الفلسطينيين. كانوا في رام الله يعملون في القدس، وصار المقادسة يقصدون رام الله للعمل والسهر ولغيرهما.
صاحب عنوان الديوان وعنوان قصيدة في ديوان، قال: هذه مدينة تنمو على عجل. غيره كتب عن «فقاعة رام الله» وسواه كتب «رام الله الشقراء»، ومدير سابق للمركز الثقافي غوته (الفرنسي الألماني، هو جيل كريمر) وضع كتاباً مختلفاً في مديحها، زبدته: ما لا يمكن عمله في مدينة أخرى فلسطينية يمكن في رام الله.
قبل سنوات، عقد مؤتمر في عمّان عن المدن نظمه الفرنسيون للإجابة عن سؤال جانبي في تعريف المدن، ورئيسي في توصيف رام الله. هل هي قرية؟ مدينة.. أو صارت مدينة. لو كنت هناك لأعطيت توصيفاً لها. إنها بلدة Town، وعاصمة إدارية.. بل وحاضرة ـ متروبول للحياة الوطنية.
واحد من توصيفات المدن يقول: هي التي تعرف أخبارها من صحف تصدر فيها. توصيف آخر يقول إن من علامات المدينة كثرة مقاهيها، وتجمّع الناس فيها دون أن يكونوا بالضرورة أقارب أو عشائر (كما كانت رام الله، قديماً، من خمس أو ست عائلات.. ولاحقاً من ألفي ساكن!).
أول سنوات صدور «الأيام» في رام الله، كان العاملون فيها ومؤسستها يسكنون نابلس كما يسكنون الخليل.
هاتان مدينتان تشكلان مع القدس، ثلاث مدن رئيسة في الضفة عمراناً قديماً وتاريخياً، وحجماً من السكان و»قلبا حجريا ثقيلا وجميلا» لمركز هذه المدن.
مع ذلك، يتحقق في رام الله شرط لا يتحقق، حالياً وتماماً، في غيرها من المدن الأكبر والأعرق والأكثر سكاناً؟
ماذا بالضبط؟ حياة مدينية أكثر ثراء مما في غيرها وانفتاحاً في الحياة العامة فيها، وتنوُّعاً بين ساكنيها، فهي مثل «خلاطة» للشعب الفلسطيني، سواء في الضفة، أو في عموم أرض فلسطين، وأكثر مدينة فلسطينية في الضفة ترى فيها سياحاً عرباً أو أجانب، أو يقيمون فيها للعمل في نشاطاتها. هل أقول: هنيئاً لمن له مرقد عنزة في رام الله؟
مع ذلك، لا تغادرها ملامح «قروية» قديمة من حيث عاداتها وطبائع سكانها وفوضاهم، الذين تتضاعف أعدادهم نهاراً، كأن سيارات السرفيس والسيارات الخاصة تملأ المدينة صباحاً، وتفرغها مساءً.
رام الله ليست أعرق، وربما ليست أكثر سكاناً من أختيها السياميتين (البيرة وبيتونيا) لكن يُقال «رام الله» للدلالة على مدن ثلاث، بدل الدلالة على «فلسطين السلطوية».
أظنّ أن تعريف وتوصيف المدينة الرئيسة يشمل شيئاً آخر، أن تصدر فيها الصحف اليومية المركزية/ الوطنية وأن تكون فيها «المطبعة» و«دار النشر» ومركز «المنتديات» على اختلافها: الاجتماعية، والفكرية والسياسية.
في سورية ينسبون لسكانها: شامي، حلبي، حمصي، حموي (وأيضاً خليلي ومقدسي ونابلسي) للقاطنين فيها. وفي لبنان ينسبون: بيروتي، طرابلسي، صيداوي، بعلبكي.. والحال فإن في فلسطين: حيفاوي، يافاوي، مقدسي، و«تل أبيبي» الآن، وحتى لدّاوي ورملاوي وكرمي.. إلخ. لا يوجد توصيف لسكان مدينة من كلمتين: رام الله.
ليست رام الله أجمل مدن فلسطين، لكن لها الاسم الأجمل بين المدن العربية، هي و«الدار البيضاء» في المغرب.
القدس عاصمة البلاد، ورام الله عاصمة شعب البلاد؟!
***
في عمود الأمس، تطرّقت لماماً إلى «صرح شهداء رام الله». لوحة فسيفسائية للفنان نبيل عناني في ساحتها الثالثة القديمة (بعد ساحتي المنارة وياسر عرفات).. وأيضاً يحضر شعر «الشاعر العام» بشكل لوحة حديدية مفرّغة الكلمات التي قالها الشاعر عن الشهداء: «عندما يذهب الشهداء إلى النوم /أصحو/ وأحرسهم من هواة الرثاء/ وأقول لهم/ تصبحون على وطن/ من سحاب ودماء».
قال: أصحو بصيغة المفرد المتكلم، لكنهم حفروا حديدها بصيغة «واو الجماعة».
هكذا، أصابت رصاصة لغوية ـ نحوية ـ إملائية قلب القصيدة؟! يا بلدية تداركي الأمر؟!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توصيف أقل أكثر لرام الله توصيف أقل أكثر لرام الله



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن

GMT 07:27 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نور اللبنانية تُعلن عن تمنيها العمل مع أولاد بلدها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 05:39 2017 السبت ,01 إبريل / نيسان

تعرّف على أحدث أدوات الحمام المنزلي لعام 2018

GMT 18:12 2014 الإثنين ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أمطار على مركز العسافية في محافظة تيماء السعودية

GMT 06:51 2015 السبت ,17 كانون الثاني / يناير

الجبهة الشعبية تنعي والد القائد الشهيد يامن فرج

GMT 14:44 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حذرة خلال هذا الشهر

GMT 06:27 2018 الخميس ,12 إبريل / نيسان

خطوات ترتيب المطبخ وتنظيمه بشكل أنيق

GMT 05:02 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مجدي كامل يكشف عن شخصيته الجديدة في "كارما"

GMT 10:45 2014 الثلاثاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"رينو" تطلق جيلًا جديدًا لسيارة "نيسان نافارا"

GMT 11:02 2015 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

سمير غانم يرفض خلع الباروكة في مصارحة حرة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday