حصة قلمي من اليوبيل الذهبي
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

حصة قلمي من "اليوبيل الذهبي"

 فلسطين اليوم -

حصة قلمي من اليوبيل الذهبي

حسن البطل

عمر الصحافي عمران: عمر قلمه، وعمر حياته. منذ ٤٤ عاماً وقلمي منكبّ على "معلف" الشخبطة الصحافية. هذا العمر القلمي أقلّ بست سنوات من "يوبيل ذهبي". وأما أجل العمر فلا أظن ان طوله سيطاول "يوبيلاً ماسياً".
بعد ١٦ عاماً قلمياً من فوزه بجائزة فلسطين في المقالة عام ١٩٩٨ كان لقلمي حصة في فرص جوائز اتحاد الصحافيين العرب، بمناسبة يوبيله الذهبي.
شيء مختلط من الزهو المهني (عمر القلم) والارتباك (عمر السن) غمرني عندما وصف الاتحاد العربي الفائزين بأنهم "روّاد" و"رموز" الصحافة العربية في دفعة المكرمين الصحافيين العرب، من دول عربية فيها نقابات صحافية منتخبة ديمقراطياً، صرت "زميلاً" في التكريم لشيخ الصحافيين العرب، محمد حسنين هيكل، وأظن ان عمر حياته تجاوز "اليوبيل الماسي" وأيضاً زميلاً لرئيس تحرير "السفير" اللبنانية، طلال سلمان، وأظن أن عمره القلمي أفتى بسنوات من عمر قلمي.
هناك من قال: "خير الناس من حضر صيته وغابت صورته" وصيتي شخبطات قلمي، أما صورتي فإن تقاليد الصحافة الفلسطينية، في الأقل كما هي في "الأيام" لا ترفق مقالة الرأي او العمود الصحافي بصورة كاتبها. كنت "نكرة" الى أن استلمت الدرع المذهّب!
لو أن أستاذي وقدوتي الصحافية، ميشيل ابو جودة، رئيس تحرير سابق لـ "النهار" اللبنانية، امتد أجل عمر حياته حتى أدرك "اليوبيل الذهبي" لكانت له حصته، كما لو امتد العمر بأبرز الصحافيين المصريين الملتزمين فلسطين، أحمد بهاء الدين لكانت له حصة في القرص، ومع ذلك كرموا في حياتهم!
في اليوبيل الماسي، بعد نصف قرن آخر، سيكون للصحافة والصحافيين رموز ورواد آخرون، وربما جوائز تقديرية أخرى من جانب روابط صحافية أخرى، قطرية وقومية. هذا ان استمرت جوائز "نادي دبي للصحافة" مثلاً.
نادي دبي "جوأز" هذا العام كاتب العمود المصري في "الجمهورية" "نصف كلمة" الزميل احمد رجب، وكانت جائزته تقديراً لآخر عمره القلمي، فقد وافاه الأجل بعد شهور، عن عمر ٨٦ سنة.
كانت تصفيات لجائزة نادي دبي، وكنت مرشحاً منافساً، دون علمي والله، وفي النتيجة هو احرز (٥) أصوات وأنا (٤). بالتالي فاز بـ ٥٠ ألف دولار، وقيمتها الفعلية للصحافي تعادل "ثروة" الملياردير السعودي الوليد بن طلال.
جائزة اتحاد الصحافيين العرب معنوية محضة، وهي درع تكريمي، مذهّب وثقيل (في وزن لاب توب كبير) أرهقني تدبير مكان له في حقيبة سفري الصغيرة.
يقول شعار الاتحاد "حرية ومسؤولية" وأظن أن ادارتي لتحرير "فلسطين الثورة" في حقبتها الذهبية طيلة ١٣ عاماً علمتني الحدود المتداخلة بين الحرية والمسؤولية.
لا أدري أين أقف وقلمي، ما دمت لست عضواً في نقابة الصحافيين الفلسطينيين، التي رشحتني لحصة فلسطين في قرص التكريم، ولا في اتحاد الكتّاب الفلسطينيين، كما لست صحافياً حراً (فري لانس) بل ملتزما صحافة المنظمة، ثم صحيفة "الأيام". ماتت "الزوجة" الأولى، وستعيش "الزوجة" الثانية بعد ان ينقصف عمري القلمي او الحياتي.
الاحتفالية في القاهرة (٢١ و ٢٢ تشرين الثاني - أكتوبر) شملت حصة فلسطينية اولى، وهي ندوة حول القدس، بالتعاون بين "الكسو" العربية والاتحاد العربي، انطلاقاً من كتيب عن "صورة القدس" في الفوتوغراف الأوروبي، مدى انحيازه المقصود الى الروايتين التوراتية والإنجيلية، لا الإسلامية ولا العربية .. والآن تحضر "صورة القدس" الفلسطينية والإسرائيلية في صراع هو جزء من "الرواية".
من مأثورات أقوال أمي، رحمها الله، أن "عزّ الزيارة غارة" ويومان لا غير في "برّ مصر" كانا "غارة" لا زيارة أولى ولا سياحة أولى .. حتى أنني ما رأيت نهر النيل، الذي يقال: من شرب منه عاد إليه.
في "غارة" اليومين كان هناك ساعة ودقائق في لقاء قادة الاتحاد وفروعه والمكرّمين مع الرئيس المصري. لم يأت دوري للكلام، فاختصرت للرئيس ثلاث نقاط "على الواقف" تعقيباً على مداخلته في اللقاء .. فإلى الغد، حيث قال الرئيس، وما قلته له، والتمعت عيناه وافترّ ثغره .. وشدّ على يدي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حصة قلمي من اليوبيل الذهبي حصة قلمي من اليوبيل الذهبي



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 08:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"كيا ستونيك" سيارة بمواصفات قيادة عالية في 2018

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 10:00 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدو مرهف الحس فتتأثر بمشاعر المحيطين بك

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 22:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ولي عهد أبوظبي يلتقي رئيس وزراء اليونان

GMT 09:50 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

المطرب محمد عباس يؤكّد أنّ 2020 عام خير على رامي صبري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday