زمان كانت ساسانية، طورانية  وعروبة
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

زمان كانت: ساسانية، طورانية .. وعروبة!

 فلسطين اليوم -

زمان كانت ساسانية، طورانية  وعروبة

حسن البطل

تزعزعت صغيراً في الصف الخامس. مكتوب في كتاب الجغرافيا: يحدّ العالم العربي شمالاً جبال طوروس؛ ويحدّه شرقاً جبال زاغروس.
على خارطة طبوغرافية معلقة على جدار الصف، أشار المعلم الى حدود سورية (العربية) مع تركيا (الطورانية). قال: الجبال الثلاثة ونصف الجبل على الخارطة لا ترمز الى جبال طوروس، لكن الى خط سكة حديدية على اقدام جبال طوروس.. الخط يبعد مئات الأمتار فقط عن الحدود التي رسمها سايكس - بيكو.
كبرتُ، وعرفت ان حدود سورية (العربية) ليست ناقصة لواء الإسكندرون، او محافظة هاتاي (نصف مساحة لبنان) بل ايضاً ديار بكر، حيث تقطن غالبية كردية من اصل عديد الأكراد في تركيا البالغين ٢٠ مليون نسمة.
لو رسّم سايكس - بيكو الحدود ديموغرافيا، لكانت الخارطة السورية مختلفة قوميا، واكثر انسجاماً دينياً، لأن معظم الأكراد مسلمون سنة.
لهذا، سرّني حقاً أن يكون الصوت الكردي - التركي قد لَجَم طموح أردوغان ليكون «سلطاناً» وأتاتورك إسلامياً».
فإلى حدود العالم العربي (هكذا علمونا في المدرسة السورية العروبية) مع إيران، فلو رُسمت الحدود ديموغرافياً وقومياً، لكانت ايران اكثر شيعية، لأن عربستان كما نسميها هي خوزستان كما تسميها إيران (دعكم من تسميات: الخليج العربي، او الفارسي، او الإسلامي .. او الخليج فقط).
الآن، صارت المسألة سنّة وشيعة ونصارى، وايضاً، أكراداً وأشوريين وايزيديين، وعلويين ودروزا..الخ.
يعرف الكثيرون لماذا غيّر أتاتورك كتابة اللغة التركية من الحرف العربي الى الحرف اللاتيني، لكن لا يعرف الكثيرون لماذا حافظت ايران على الحرف العربي في الفارسية.
من بلاد فارس الساسانية تعلم العرب الفاتحون علم ادارة امبراطورية، وامتدح شعراء عرب «إيوان كسرى»، وقام علماء فرس اسلموا بتقعيد العربية ووضع أسس النحو والأعراب فيها .. وكثير من العلوم.
المهم، ان فارس كانت الحضارة، ولها تراث معرفي وثقافي مدوّن بالعربية او بالحروف العربية، خلاف الحضارة الطورانية، التي سهل عليها استبدال الحرف العربي باللاتيني.
الآن، هناك نموذجان اسلاميان للحكم والديمقراطية في ايران وتركيا، بينما العروبة تبحث عن نفسها في تعريف سياسي ديمقراطي.
لا يعرف الكثيرون ان نواة حزب البعث تأسست في لواء الاسكندرون، وكان معظم الروّاد من العرب المسيحيين الأرثوذوكس.
في كل حال الامبراطوريات الفارسية الساسانية تقلصت الى إيران، والعثمانية الى تركيا، والفرعونية الى مصر.. وبقيت حدود العالم العربي هي تقريباً حدود اللغة العربية.
في خمسينيات القرن المنصرم، تحدث جون فوستر دالاس، وزير خارجية اميركا، عن «نظرية الفراغ» في الشرق الأوسط، وحاول إقامة حلف بغداد - السنتو، من إيران وتركيا والعراق .. وربما باكستان.
عبد الناصر ملأ «الفراغ» بالعروبة، التي تبحث الآن عن نفسها.

مدارسنا
تعقيباً على عمود «الأحد»:
حسن قطوسة: انا خريج مدرسة مختلطة، وقد كنت حريصاً على المنافسة لأثبت وجودي. واليوم أنا مدرس في مدرسة مختلطة سعيد جداً بين الطلاب والطالبات، وأتجلى في حصصي واعطي الكثير.
Hana Awad: ملاحظات وتقديرات صائبة، نعم اعتقد واثقة ان سبب كثير من المشاكل التربوية في المدارس حالياً هو فصل الإناث عن الذكور، وأوافق على الظروف والنتائج التي طرحها الكاتب، وأضيف انها ليست السبب الوحيد طبعا. اعتقد ان هناك الكثير مما يجب إثارته في ذات الموضوع، فالمدارس بيئة تغني الطالب، وتبني الفرد ومن المفترض ان تلفت الصحافة نظر المسؤولين في التربية الى الأوضاع التربوية في هذه القرى.
عبد الرحيم زايد: نعم يا هناء اتفق معك، وأضيف ان المدارس المختلطة افضل بكثير من كل النواحي بشكل كبير جدا، وهذا عن تجربة ووعي. انا مع تأنيث التعليم. المقصود بتأنيث التعليم هو وضع معلمات في المدارس المختلطة وليس معلمين ذكورا .. إلى حين ربنا يهدينا ونصير مجتمعا متطوراً اجتماعيا ومحترماً.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زمان كانت ساسانية، طورانية  وعروبة زمان كانت ساسانية، طورانية  وعروبة



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 04:47 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل التخدير Preboost تعالج سرعة القذف للرجال

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 02:08 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

جامعة تكساس تكشف عن علاج الصداع النصفي

GMT 01:09 2019 الثلاثاء ,14 أيار / مايو

مُواصفات قياسية لـ "تويوتا راف فور 2019"

GMT 21:53 2015 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

نبات القلقاس منجم معادن

GMT 22:37 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

نيمار يخصص إجازة الكريسماس لدعم ضحايا شابيكوينسي

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,05 إبريل / نيسان

"شلالات نياغرا" أجمل الوجهات السياحية في كندا

GMT 11:45 2016 الإثنين ,19 كانون الأول / ديسمبر

"جزيرة الشيطان" في الصين الوجهة المثالية لقضاء أوقات مرعبة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday