سألتُ ساهرة وسعيد وأجاب رون
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

سألتُ ساهرة وسعيد.. وأجاب رون !

 فلسطين اليوم -

سألتُ ساهرة وسعيد وأجاب رون

حسن البطل

سألتُ الموسيقار المقدسي سعيد مراد: كيف علم المستوطنون أن الشاب جعابيص، سائق الجرافة، هو عربي، فأمطروه بالحجارة.. ثم قُتل بدعوى ملتبسة.
قال: "كل" سائقي الجرافات في القدس هم عرب. ربما يقصد "معظم".
سألتُ السينمائية ساهرة درباس؛ الطيراوية المقيمة في حيفا والساكنة على حدود القدس الغربية والشرقية: قالت: "إن أقسى ما عاشه المرحوم أبي هو أن يعمل فلاحاً أجيراً في أرضه المنهوبة بطيرة ـ حيفا.
وجدتُ في ملحق "المشهد الإسرائيلي" مع "الأيام" ص3 من العدد 361، الصادر الثلاثاء 30 أيلول الجاري، جواباً متوقعاً على لسان الخبير الإسرائيلي، رون غيرليتس، مدير "الجمعية لدعم المساواة المدنية ـ سيكوي".
السؤال: لماذا تصاعدت العنصرية اليهودية إزاء الفلسطينيين في إسرائيل؟
الجواب مسهب، واختصاره: تغير وضع العرب في الاقتصاد الإسرائيلي. إن كان يعمل بالتنظيف في الجامعة فهذا حسن، لكن إذا صار طالباً فيها ومحاضراً؟ أو يذهب يهودي للمحكمة لمخالفة سير فيجد القاضي عربياً. مثلاً: جورج قرّا، قاضي المحكمة المركزية في تل أبيب هو من أرسل الرئيس السابق، موشيه قصّاب إلى السجن.
تقول ساهرة إن فجوة يهودية ـ فلسطينية في إسرائيل كبُرت بعد الحرب الثالثة على غزة، أكثر من تداعيات هبّة أكتوبر 2000.
إنه الاقتصاد يا غبي، أو إنها الديمغرافيا يا ذكي منذ قال أوري لوبراني، منتصف خمسينيات القرن الماضي: لو بقي عرب البلاد حطّابين وسقّائي ماء... إلى أن قال متصرف لواء الجليل، يسرائيل كينغ، منتصف الستينيات: عرب إسرائيل سرطان.. فكان "يوم الأرض"!
.. إلى أن حذّر، قبل أيام، وزير الزراعة الإسرائيلي، يئير شمير ابن اسحق، من أن عرب النقب سيتضاعفون عام 2035 إلى نصف مليون من 200 ألف حالياً. الوزير من حزب "إسرائيل بيتنا" ورئيس اللجنة الوزارية لتوطين عرب النقب. لاسحق شمير قول شهير: "العرب هم العرب والبحر هو البحر".
في قبرص، قبل الانتفاضة الأولى، حكى لي صبري جريس، مدير مركز الأبحاث ـ م.ت.ف وابن قرية فسوطة الجليلية: كم كان هناك أطباء ومهندسون وقضاة فلسطينيون في إسرائيل بعد النكبة؟ وكم صاروا الآن؟
إثر بدء الانتفاضة الأولى عام 2000، حصلت "هبة أكتوبر" لدى "عرب إسرائيل" وقُتل 13 شاباً، وأصدرت لجنة تحقيق رسمية، كانت هي الأولى، برئاسة القاضي ثيودور أور، تقريرها، واختصاره: يجب مضاعفة الجهود لدمج الفلسطينيين في حياة الدولة!
هذا تحقق ولم يتحقق. تحقق خلال الـ 10-20 سنة "بزيادة قوة المجتمع العربي في إسرائيل" كما يقول رون غيرليتس؛ ولم يتحقق لأن محكمة إسرائيلية قبلت التماساً يهودياً بحظر سكن الفلسطينيين في تجمعات سكنية يهودية صرفة، مخالفة لحكم سابق في "قضية قعدان" وأجازت شراءه بيتاً في بلدة يهودية!
ما هي الأسباب الجوهرية للعنصرية الأوروبية ضد العرب والمسلمين الوافدين؟ إنهم يعتاشون على حسابنا. إنهم يأخذون أعمالنا. ثقافتهم غير ثقافتنا. حتى هناك أساس اقتصادي للعنصرية النازية ضد اليهود الألمان، وهي: لقد استفادوا مالياً من انهيار ألمانيا بعد الحرب العالمية الأولى!
هناك في إسرائيل اليهودية دعوات قديمة لـ "العمل العبري" وأخرى لـ "تسفير" الفلسطينيين فيها، وهناك دعوات لـ "دمج العرب في حياة الدولة". هناك محاذير من "أسرلة" الفلسطينيين (حسب عزمي بشارة).. وهناك محاذير من "فلسطنة" متزايدة، حيث يرفع الفلسطينيون هناك علم فلسطين وحده؛ وهناك مخاوف يهودية أن يطلب الفلسطينيون في إسرائيل "حكماً ذاتياً وثقافياً".
.. وهناك، في الأدب والشعر الفلسطيني، من يشيد بـ "جذرنا الحي والباقي" في إسرائيل؛ وهناك ديمغرافيون عنصريون يهود يدعون أن الميزان الديمغرافي يميل لصالحهم الآن؛ وهناك "الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة" وشعارات "دولة جميع مواطنيها".
تزعم إسرائيل العنصرية ـ ديمغرافياً أن المكان الوحيد حيث يسجل اليهود ازدياداً ديمغرافياً هو إسرائيل.. وتقوم المستوطنات بتقديم امتيازات اقتصادية بجعلها "مفارخ" للازدياد اليهودي (مستوطنو الضفة يتكاثرون أكثر من الفلسطينيين).
.. والآن، يطالب وزير في حزب يميني بالحد من ازدياد الفلسطينيين البدو في إسرائيل، ويعطي ديمغرافيون إسرائيليون تقديرات لسكان الضفة الفلسطينيين تقلل من عدد المقيمين فيها حوالي مليون، خلافاً للإحصائيات الفلسطينية الدقيقة هدد المقيمين فعلياً في يوم "التعداد العام للسكان والمساكن".
يقولون في إسرائيل عن الديمغرافيا الفلسطينية إنها "صهيونية الفراش الفلسطينية".
يقول شمعون بيريس: إسرائيل ليست جنوب أفريقيا العنصرية "لأننا جميعاً، يهوداً وعرباً حنطيون".
لا أعرف أين وردت عبارة "الشعب الساكن وحده في صهيون" هل في التوراة أم في "الهالاخاه" لكن مقولة: شعب بلا أرض لأرض بلا شعب" كانت أكذوبة.
نعم هناك نهضة يهودية في إسرائيل، لكن هناك، أيضاً، نهضة قومية ثقافية ديمغرافية وحضارية لدى ما كان يدعى "عرب إسرائيل" وصار يدعى "الفلسطينيين في إسرائيل".
السلم يبدأ في فلسطين: حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني؛ وحقوق المساواة في المواطنية للفلسطينيين في إسرائيل.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سألتُ ساهرة وسعيد وأجاب رون سألتُ ساهرة وسعيد وأجاب رون



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 10:55 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

مونيكا بيلوتشي متألقة في مسرح "هارموني غولد"

GMT 13:04 2019 الثلاثاء ,12 شباط / فبراير

95 مليون وجبة للحجاج في الـ 5 أيام الماضية

GMT 06:52 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أبطال الكبريت الأحمر يكشفون أحداث مرعبة في كواليس المسلسل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday