قعدة عائلية في الطيبة
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

قعدة عائلية في الطيبة

 فلسطين اليوم -

قعدة عائلية في الطيبة

حسن البطل

وجدت الشيخ خزعل في بيت نعيم خوري في بلدة الطيبة. مرتين وثلاث سألته: من هذا؟. قال: هذا والد جدي. داريت ارتباكي بتمسيد شعر أصغر أحفاد الاحفاد. كانت الطفلة تمشط شعر لعبتها الاشقر. "يا بنت يا شاطرة مشطي لي شعري. أنا مش عموّ، صاحب البابا. أنا لعبة زرع الاميركان برنامجا هنا -أشرت لقلبي – وهناك" (أشرت لرأسي). ليس غير حفدة الاحفاد من يضحك على طرفة سخيفة كهذه. انا جالس على المقعد وقامة الطفلة اوطأ من قلبي الذي في صدري.    
وجدت الشيخ خزعل متصدرا جيشا من الصور العائلية الغابرة في بيت المعلم القديم ابي داود، والد مضيفنا، المغترب العائد، نعيم خوري. ومَن ذلك؟ سألت نعيما. قال: هذا جدي، والد أبي. هو، اذاً، نعيم خوري حفيد خوارنة عديدين يتبادلون النظرات الراضية مع جدهم الشيخ خزعل، عبر الجدران المتقابلة.   
من هذا؟.. هممت بالسؤال، قبل ان أشير الى صورة جد الجد، خيل اليّ انه قال: نعم، حسنا، اعتبرني الشيخ خزعل. ما الذي أتى بالشيخ خزعل، شيخ مشايخ قبائل عربستان العاربة ليشاركنا جلسة عائلية جدا في بلدة الطيبة؟ في الربع الاخير من القرن المنصرم، كانت الكاميرا مصابة برمد ربيعي مزمن. كل شيخ عربي يلبس لباسا عربيا من حطة رأسه البيضاء وعقاله الاسود، الى عباءته، و"باكورته " سيشبه الشيخ خزعل، شيخ مشايخ العرب الاقحاح في عربستان الغابرة، الذي ثار لعروبته فأخمد الفرس ثورته. ***                                               
   ضيافة عربية جدا في بيت نعيم خوري، منحتنا اجواء جلسة فلسطينية عائلية جداً.   
صاحبنا محمد يحكي مع معلمه القديم عن أيام التلمذة في المدرسة، والمعلم الذي يبدو في عمر تلميذه (وهو زميلي الأصغر مني بنصف عام) يستغرب شعري الاسود والفاحم وانا في منتصف العقد الخامس: "الزلمة - الزلمة تشيب رجولته من فوق الى تحت؛ والزلمة - نصف الزلمة تشيب رجولته من تحت الى فوق". يضحك المعلم، فأهدده بصبغ شعري الاسود بصبغة بيضاء. 
***
صاحب بيرة "طيبة " في بلدة الطيبة قضى 20 عاما في الولايات المتحدة. عاد الى بلدته مستثمرا. لولا حقيبته لحسبته صحافيا مثلي، ولولا محتويات حقيبته، الملأى بمشاريع تطوير مشروعه. حلم بمشروعه في اميركا. لكن، كأي رجل اعمال لا يزال يمشي على حافة المغامرة - النجاح، فإن هموم المشروع تزوجت صاحب المشروع. بيديه وضع كل شيء في مصنعه بمكانه. انه مهندس مشروعه ايضا. عمر الآلات الحديثة من سنة عمر المشروع الحديث الذي يعبئ "الطيبة "بزجاجات في مصنع "الطيبة " في بلدة "الطيبة" من اعمال رام الله - فلسطين.    
دوسيه كاملة من تحقيقات صحف، المانية، واميركية، وعبرية عن مغامرة المستثمر نعيم خوري، بالبحث عن نكهة شرقية خالصة.. والا، فإن "مكابي" اليهودية لن تترك مكانا على الرف في "سوبر ماركت" اميركي لـ "الطيبة".     
من أجل الاعفاء الجمركي الاميركي لقوارير نعيم خوري لا بد من اسم بلد المنشأ: "فلسطين" غير ان فلسطين ليست اسماً للرواج التجاري مثل "هولي لاند". لدى المستهلك افكاره المسبقة، وعلى جودة البضاعة ان تزرع افكارا اخرى. 
***                                              
  استقبلنا صندوق بريد مرصع باسم "الايام" على باب بيت نعيم خوري في بلدة الطيبة. لكن"المفاجأة " كانت عندما ذكّرني والده، ابو داود، بمقالتي عن زميلي  في المنفى وابن بلدته: الشهيد حنا مقبل. أربكني هذا الانكشاف الذي يسببه لي عمودي اليومي.. ثم ان نعيما اخرج من حقيبة رجل الاعمال ملفا خاصا بـ "اطراف النهار" فأحسست بأن انكشافي صار "فضيحة "! 
***                                              
   قانون الاستثمار الفلسطيني لم يقف، بعد، على قدمين راسختين، وفي جعبة المستثمر نعيم مسودة رسالة الى ابو عمار تحثه على سد ثغرات اخرى في القانون لجهة خفض الضرائب. اذا انكسر المشروع سيخسر صاحبه 52،1 مليون دولار، واذا نجح ستعود مئات أولى من 40 الف "طيباوي" في المهجر للاستثمار في البلدة والبلد. 
***                                          
   ثلاث مكونات رئيسية لـ "الطيبة " تمر في سبع مراحل نظيفة جدا، حديثة جدا. يقول اللبنانيون: "الطبخة الطيبة من نفس طباخها الطيب" ضحك نعيم شاكرا. بصحتك!  
 12000 مواطن في الطيبة ينتظرون رياحا طيبة فلسطينية، قد تحمل بضعة آلاف من 40 الف طيباوي مهاجر على العودة ليحيوا هذه البلدة شبه الشفا-غورية. مؤلم ان يكثر المستوطنون في الجوار ويقل عدد سكان الطيبة.    
.. عن هذا دار معظم الحديث بين الصديق ومعلمه، بين الصحافي ورجل الاعمال؛ بين الشاعر وست البيت .. في جلسة عائلية جدا حضرها (متربعا في اطار صورته) الجد الاكبر، وخوري العائلة و"ست الكل".. وأحفاد يضحكون وقامتهم اقرب الى الارض من قلبك وأنت في وضعية الجلوس.   
حظيت في بلدة "الطيبة " بقعدة عائلية طيبة تماما، كأن لجوءنا الى بلاد العرب، ولجوء نعيم الى اميركا لم يغيرا شيئا سوى في زيادة رهافة تذوق نكهة العودة الى البلد. بصحتكم يا اخوان!    
.. ولا زلت اعتقد ان جدّ جده قد يكون الشيخ خزعل من عربستان، او قد يخلق الله من الشبه اثنين في مكانين مختلفين.    
منّ الله عليّ بنعمته. ها أنا أذهب الى تفاصيل البلاد، فأسلو عن أن أمي في الشام، وابنتي في لبنان، وابني في لندن، لأن القعدة العائلية جدا كانت طيبة. العراقة فواحة. والعراقة معبأة في زجاجات. أنت تعود الى البلاد.. والى ناس البلد.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قعدة عائلية في الطيبة قعدة عائلية في الطيبة



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 13:50 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تتمتع بالنشاط والثقة الكافيين لإكمال مهامك بامتياز

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 10:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 11 مواطنا من الضفة بينهم محاميان
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday